خفايا جديدة عن صدام حسين.. الكويت أصابته بالصداع

خفايا جديدة عن صدام حسين.. الكويت أصابته بالصداع
2.5 5

نشر 26 شباط/فبراير 2017 - 15:58 بتوقيت جرينتش عبر SyndiGate.info

شارك بتقييم المحتوى:

 
PRINT Send Mail
التعليقات (0)
صدام حسين
صدام حسين

صفاء الرمحي:

في 30 كانون الأول 2006 أعدم الرئيس العراقي صدام حسين شنقًا، بعد ثلاث سنوات من أسره، وكانت محكمة عراقية خاصة حكمت عليه بالإعدام، ودفن صدام حسين في مسقط رأسه قرية العوجة بالقرب من تكريت، وهناك تحديدًا اعتقلته القوات الأميركية بينما كان "في حفرة" بعد مطارته لثمانية أشهر.

يكشف جون نيكسون المحقق الأمريكي الذي تولى التحقيق مع صدام حسين إبان أسره التعاون والصدق خلال الاستجواب وكان أبرزها حين سأله عن "غزو" الكويت فأشار له بحركات جسمه بما يعني أنه "نادم".

وعن أسرار ودوافع اجتياحه للكويت وغزوها قال نيكسون: "كان هذا أقرب مدى وصل إليه صدام في الاعتراف بأنه قد أخطأ في هذه المسألة وبرغم كونه شخصًا لم يكن يحبذ الاعتراف بأنه ارتكب أخطاء (..) رفع يديه وأمسك بهما رأسه، وقال (إن هذا الأمر يصيبني بصداع شديد). كان ذلك إشارة واضحة إلى أنه كان يدرك أن غزوه للكويت كان خطأ لم يستطع أبدا التخلص من عبئه الذي لازمه لسنوات عدة بعد حدوثه".

ذريعة دخول العراق

كانت من المهمات الأساسية التي أرسل نيكسون من أجلها أن يعرف الأمريكان الأماكن التي أخفى بها العراق أسلحة الدمار الشامل، والتي لم يجدها أحد ولم تكن إلا ذريعة للتدخل الأمريكي.

ويقول نيكسون: "هم كانوا يبحثون عن كل ما يمكن أن يدعم حجتهم، أما كل ما كان يناقض مزاعمهم فكانوا يصمون آذانهم عنه ويطرحونه جانبا".

وقت الإعدام

قال منير حداد القاضي العراقي الذي أشرف على تنفيذ حكم الإعدام بحق صدام حسين، إن الأخير امتلك كاريزما كان يستطيع من خلالها العودة للحكم في العراق.

وأكد حداد في مقابلة ضمن برنامج "قصارى القول" الذي يبث على قناة RT، أنه كانت هناك محاولات لتهريب صدام من السجن، مكذبًا رواية المستشار السابق للأمن الوطني في العراق موفق الربيعي بشأن تفاصيل إعدام صدام.

وتابع حداد أن صدام كان متماسكًا وهادئًا وطبيعيًا وكان يتكلم كرئيس جمهورية، مبينًا أن "الآخرين هم من كانوا يرتجفون".

إياد علاوي بعد 14 عامًا

قال إياد علاوي، رئيس الوزراء العراقي الأسبق، إنه وبعد مضي 14 عامًا على سقوط نظام صدام حسين لم يتحقق أي منجز أمني أو تنموي في العراق، على حد تعبيره.

جاء ذلك في تدوينة لعلاوي على صفحته بموقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، حيث قال: ".. نطالب الحكومة بتكثيف الجهد الاستخباري لحماية المدنيين (..) الرحمة لشهداء العراق الذين عجزت الحكومة عن حمايتهم".

اقرأ أيضًا:
طاغية أم بطل.. 10 سنوات على صدام حسين

© 2000 - 2017 Al Bawaba (www.albawaba.com)

اضف تعليق جديد

 avatar