اللاجئات السوريات في المخيمات الأردنية: تحرش و"زواج سترة"

اللاجئات السوريات في المخيمات الأردنية: تحرش و"زواج سترة"
2.5 5

نشر 18 أيلول/سبتمبر 2012 - 14:53 بتوقيت جرينتش عبر SyndiGate.info

شارك بتقييم المحتوى:

 
PRINT Send Mail
التعليقات (25)
اللاجئات السوريات يعانين مرتين
اللاجئات السوريات يعانين مرتين

ترفع فاتن (29 سنة) منديلها الرث لتمسح دموعا تنهمر بلا انقطاع، مستعيدة في ذهنها صور أربعة عمال حاولوا التحرش بها داخل حمام مختلط في مخيم الزعتري للاجئين السوريين في عمق الصحراء الأردنية المطلة على سورية. وإلى جوار خيمة متهالكة تحول لونها إلى بني داكن بفعل غبار الصحراء، تربعت فاتن القادمة من حي الوعر في مدينة حمص على الأرض، ساعية إلى لملمة أوجاع وأحزان لا تفارقها كما تقول. وأخذت تتحدث إلينا بصوت تخنقه العبرات: 'كم هو صعب أن نعامل على أننا سبايا...!'.

وأضافت: 'أخشى على نفسي من البقاء هنا، فقد تعرضت لكابوس'. وتخيلت فاتن تلك اللحظات، عندما كانت تصرخ وتتوسل سكان الخيام المجاورة، لتخليصها من عمال صيانة تجمعوا لاغتصابها. ومضت قائلة: 'العشرات من الشبان هرعوا إلى داخل دورة المياه، وبدأوا يضربون المعتدين بأيديهم ويركلونهم بأرجلهم، قبل أن تتدخل قوات الأمن المتواجدة في المكان'. وتروي العشرينية بسمة أيضا، مشاهد صادمة لقصص تحرش عديدة تعرضت لها فتيات هاربات إلى خارج حدود الوطن.

وتقول بعد أن جثت على ركبتيها: 'جئت إلى هنا وحيدة بين مئات اللاجئين... قتلت عائلتي بالكامل في قصف مدفعي استهدف بلدة داعل في مدينة درعا منذ شهرين'. وتابعت سرد حكايتها: 'في سورية معاناة ملونة بالدم، وهنا معاناة مجبولة بالذل والامتهان لكرامة السوريات'. وتتحدث فتاة أخرى من سكان المخيم عن مركبات تدخل المكان محملة بالأطعمة ومياه الشرب، مؤكدة أن بعض ركابها يطلقون عبارات خادشة بحق اللاجئات، وفي بعض الأحيان تتطور الأمور إلى حد التحرش الصريح. وتستذكر هذه اللاجئة مشاهد صادمة لفتيات عرضت عليهن طلبات للزواج العرفي مقابل ترحيلهن من المخيم والتكفل بالإنفاق عليهن. وتقول بعد تنهيدة تعب: 'ما زلت أذكر ذلك الرجل جيدا. دخل المخيم بسيارة فارهة وتذرع بتقديم المساعدات، لكنه سرعان ما كشر عن أنيابه وبدأ يلتقط الصور للفتيات فيما قام أحد رفاقه بالتلفظ بعبارات خادشة محاولا الاقتراب من فتاة صغيرة كانت تجر عربة لنقل المياه'. وتابعت متحسرة: 'لا نستطيع أن نطلب من الشرطة منع الناس من دخول المخيم... الكل يأتي إلى هنا بحجة تقديم الطعام والشراب'.

ولا تختلف الحال كثيرا في سكن البشابشة الذي يعد نقطة الاستقبال الأولى للاجئين السوريين في مدينة الرمثا الحدودية، إذ يشتكي اللاجئون من التحرش بالنساء وبخاصة الصغيرات. وقبل عدة أسابيع تسببت حادثة تحرش وقعت داخل السكن، بصدامات عنيفة بين لاجئين سوريين وسكان محليين، تدخل الأمن لاحقا لتطويقها. وبدأ الأمر عندما قام شبان بالتسلل إلى السكن وتصوير الفتيات، ما أثار غضب الأهالي الذين اشتبكوا على الفور مع هؤلاء، واتسعت دائرة الاشتباك إثر مشاركة المئات من الطرفين. وعلى رغم المعاناة المتشعبة لعشرات آلاف اللاجئين السوريين في الأردن، والتي لا تقف عند حد التحرش، قفزت إلى الواجهة خلال الآونة الأخيرة قصص عدة لتزويج القاصرات السوريات مقابل مبالغ زهيدة من المال، وهو ما رأى فيه البعض تشريعا للاغتصاب في حال صغيرات السن، أو للدعارة المقنعة للأكبر منهن.

وكانت وزارة الداخلية الأردنية قالت أخيرا، إن أي عقد للزواج خارج المحاكم الشرعية، سيعتبر غير نافذ قانونا، بسبب ما تتعرض له فتيات سوريات من عروض زواج ملحة من أردنيين وعرب من جنسيات مختلفة. ويقول الكاتب والناشط الاجتماعي ماهر أبو طير، واصفا المشهد البائس كما يسميه: 'تجلس هنا وهناك، فلا تسمع إلا حديثا عن الزوجة السورية التي يمكن الزواج منها بمئة دينار (150 دولارا)، وما عليك إلا أن تذهب إلى أحد المخيمات لتختار واحدة منهن'.

'بعض الأهالي يسعون إلى سترة بناتهم، ويقبلون بزيجات عاجلة من دون شروط، مجرد مهر عادي وزواج سريع'. ويأتي ذلك، فيما أطلقت منظمة 'يونيسيف' تحذيرات عدة من مسألة تزويج القاصرات السوريات في الأردن. وقالت المنظمة بلسان العديد من مسؤوليها انها تشعر بالقلق بشأن الزواج المبكر الذي يستخدم كآلية للتأقلم مع الأوضاع. لكن دائرة قاضي القضاة الأردنية سارعت قبل أيام إلى تأكيد أن زواج السوريات من أردنيين خلال النصف الأول من العام الحالي 2012، كان ضمن المعدلات السنوية الاعتيادية. وبلغ عدد السوريات المتزوجات من أردنيين خلال الشهور الستة الأولى 189 سورية مقارنة ب 270 حالة زواج لسوريات من أردنيين سجلتها المحاكم الشرعية في المملكة خلال العام 2011.

إعلان

© 2012 Media Communications Group

اضف تعليق جديد

 avatar