إذا كنت في صدد البحث عن فرصة عمل فإنها في قطر...

إذا كنت في صدد البحث عن فرصة عمل فإنها في قطر...
2.93 14

نشر 28 مايو 2012 - 14:00 بتوقيت جرينتش عبر SyndiGate.info

شارك بتقييم المحتوى:

 
PRINT Send Mail
التعليقات (116)
ان التوقعات حول العام المقبل إيجابية في جميع أنحاء منطقة الشرق الأوسط
ان التوقعات حول العام المقبل إيجابية في جميع أنحاء منطقة الشرق الأوسط
تابعنا >
Click here to add بيت حنينا as an alert
بيت حنينا

كشفت أحدث دراسة لمؤشر ثقة المستهلك أجراها بيت.كوم، أكبر موقع للتوظيف في الشرق الأوسط، بالتعاون مع مؤسسة «Yougov» للأبحاث والاستشارات، أن غالبية سكان الشرق الأوسط حافظوا على وضعهم المالي أو قاموا بتحسينه في الأشهر الاثني عشر الماضية، مع وجود تطلعات أكثر إيجابية للعام المقبل. وفي قطر أفاد المشاركون أن وضعهم المالي هو إما نفسه الآن أو أفضل مما كان عليه قبل 12 شهراً، ويعتقد المشاركون في قطر أن هذا وقت محايد لشراء السلع الاستهلاكية المعمرة فيما يرون أن مناخ ظروف العمل مناسب. كما أن التوقعات بالنسبة لفرص العمل في قطر أفضل من الغالبية العظمى من دول المنطقة، إذ أن 32 % أشاروا إلى وجود عدد كبير جداً من فرص العمل المتاحة مقارنةً بنسبة 12% من المشاركين في المنطقة الذين أشاروا إلى الوضع ذاته في بلدهم.

ويرى أربعة من أصل عشرة من الذين شملتهم الدراسة في قطر «42%» أن هناك عدداً أكبر من الموظفين العاملين في شركاتهم الآن، مقارنة مع ما كان عليه الحال في العام الماضي، في حين أن 57 % منهم يعتقدون أن رواتبهم لم تواكب غلاء المعيشة، ويقول 46 % أن تعويضاتهم غير كافية. ولا يبدو أن لهذا الأمر تأثيرا سلبيا على الرضا الوظيفي. وقد اختار أكثر من النصف «59%» «محايد» أو «عالٍ» لوصف ارتياحهم عن حياتهم المهنية وفرص العمل وآفاق النمو في شركاتهم الحالية؛ و63 % وصفوا آفاق النمو بأنها «محايدة» إلى «عالية». بالإضافة إلى أن رأي 67% هو «محايد» إلى «عالٍ» في ما يتعلق بمدى ارتياحهم لأمنهم الوظيفي. ويرى معظم المشاركين في قطر أنه سيكون هناك خلال الأشهر الثلاثة المقبلة إضافة بسيطة من الموظفين إلى شركاتهم «41 % أفادوا أن رأيهم محايد في هذا الصدد». كما كان 44 % محايدا أيضا حول ما إذا كانت شركاتهم تواكب متطلبات التوظيف أو لا. إن توقعات المشاركين في قطر للسنة المقبلة إيجابية، مع اعتقاد الأغلبية بأن كلا من الوضع المالي «51%» والاقتصاد في البلاد «50%» قد يتحسن.

ومن المتوقع أيضا أن تتحسن ظروف العمل وعدد الوظائف المتاحة، وفقا لآراء 59% و 56% من المشاركين، على التوالي. من ناحية أخرى، يعتقد المقيمون في قطر أن تكاليف المعيشة «35%» سوف تتأثّر بشكل سلبي وأن تكلفة استئجار أو شراء العقارات «33%» ستتأثر بشكل محايد في السنة المقبلة. ويتوقع أكثر من ثلث المقيمين في قطر «37%» شراء سيارة في العام 2012، ويتوقع 52 % منهم شراء سيارة جديدة. ويفكر أكثر من الثلث أي 29 % فقط في الاستثمار بالعقارات، ومنهم أكثرية 66 % ينظرون في شراء عقاراً جديداً. ومن ناحية السلع المنزلية المتوقع شراؤها، فإن الكمبيوتر المحمول أو الكمبيوتر هي الأكثر شعبية، يليها الأثاث وأجهزة تلفاز البلازما. الأوضاع الإقليمية في حين شهد نحو ثلث الذين شملتهم دراسة بيت. كوم لثقة المستهلك الإقليمية انخفاضاً في مواردهم المالية مقارنة مع العام 2011، فإن الثلث الآخر «34%» أفاد أنه لم يحدث أي تغيير في وضعهم على الإطلاق. بالمقابل أشار أكثر من الربع «27%» إلى تحسن وضعهم المالي.

وترى النسبة الأكبر أن اقتصادات البلدان إما على حالها أو أنها أسوأ من العام الماضي، في حين ترى أغلبية من المشاركين أن الوقت غير مناسب لشراء السلع الاستهلاكية المعمرة وأن ظروف العمل غير مواتية. وصرح 12 % فقط بأن هناك عددا كبيرا من الوظائف المتاحة. ويسود شعور في جميع أنحاء منطقة الشرق الأوسط «بحسب67 % من المشاركين» بأن الأجور والتعويضات لا تواكب تكاليف المعيشة، إضافة إلى تصريح غالبية المستطلعين «40%» بعدم رضاهم عن آفاقهم المهنية ونوع عملهم الحالي و«39%» بعدم رضاهم بفرص النمو. وعلى الرغم من هذا، لا يشكل الأمن الوظيفي مصدر قلق للمهنيين العاملين في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا؛ إذ يفيد معظم المشاركين 61 % أن مشاعرهم حيال الأمن الوظيفي محايدة إلى عالية. أما الشعور العام بأنه سيحدث نمو على صعيد عدد العاملين في الشركات خلال الشهور الثلاثة المقبلة فهو ضئيل مع ذكر 37 % أن شعورهم محايد حول تلبية الاحتياجات من الموظفين.

وحول العام المقبل، فالتوقعات إيجابية في جميع أنحاء منطقة الشرق الأوسط. ويعتقد الأشخاص المستطلعة آراؤهم بأن وضعهم المالي الشخصي سوف يتخذ منعطفا نحو الأفضل. وتقول الأغلبية إن هذا الأمر سينعكس أيضاً على اقتصاد بلادهم وظروف العمل وتوافر فرص العمل. ولكن هذه الإيجابية لا تتسع لتشمل جميع المجالات، حيث يرون أن تكاليف المعيشة «39%» والعقارات «36 %» ستتأثر سلباً في المستقبل. وقال 27 % فقط من المشاركين إنهم قد ينظرون في مسألة شراء سيارة خلال العام المقبل. ويميل أولئك إلى شراء سيارات جديدة. وينطبق الشيء نفسه على 21 % من الذين يتطلعون إلى شراء العقارات.

أما من حيث المشتريات الصغيرة، فأجهزة الكمبيوتر المكتبية والمحمولة لا تزال الأكثر شعبية، ويليها الأثاث والكاميرات الرقمية. وقال سهيل مصري، نائب رئيس المبيعات في بيت. كوم: «تتوافق المشاعر في ما يتعلق بالتجارة والاقتصاد والتوظيف نسبياً في جميع أنحاء منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا الشمالية، مع أن الشعور الإقليمي حول الوضع الحالي لا يزال منخفضاً نسبياً. ومع ذلك، هنالك أمل دائماً في مستقبل أكثر إيجابية. والمسألة الأكثر أهمية هي معرفة أن الموظفين يشعرون بالأمان في وظائفهم الحالية. ونحن نجمع المعلومات ذات الصلة للباحثين عن عمل وأصحاب العمل على حد سواء، ونكملها بمعرفتنا حول القطاعات والمنطقة لتقديم أدوات داعمة لملايين الناس الذين يستخدمون موقعنا لأغراض التوظيف». وقال سنديب شهال، المدير التنفيذي لشركة Yougov: «في ضوء إشارة الغالبية العظمى من الناس إلى أن الوضع المالي ظل على حاله أو تحسن على مدى العام الماضي، فقد تكون هذه النظرة الإيجابية للمستقبل واقعية. وفي حين أن الغالبية تقول أن الوقت الراهن غير ملائم للأعمال، فهناك بعض الدول التي تشهد مناخات تجارية أكثر إيجابية، وهذا دون شك يمثل علامة جيدة لتحسن الأمور في المستقبل».

لقد تم جمع بيانات دراسة مؤشر ثقة المستهلك– مايو 2012 الفصلية من بيت. كوم عن طريق الإنترنت خلال الفترة ما بين 18 أبريل و7 مايو 2012، وشملت 10.138 مشاركاً تفوق أعمارهم 18 عاماً ويتوزعون في دول مجلس التعاون الخليجي العربي وشمال إفريقيا والمشرق العربي، إلى جانب وافدين غربيين وآسيويين. والدول التي شملتها الدراسة هي الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية والكويت وسلطنة عمان وقطر والبحرين ولبنان وسوريا والأردن ومصر والمغرب والجزائر وتونس وباكستان.

وبيت كوم هو موقع التوظيف الأول في منطقة الشرق الأوسط الذي يحتوي على أكثر من 30.000 صاحب عمل و3.75 مليون شخص من الباحثين عن العمل في أنحاء الشرق الأوسط وباكستان وشمال إفريقيا وأميركا الشمالية وباقي أنحاء العالم ممن يمثلون كافة الصناعات والجنسيات والمستويات المهنية. أدرج فرصة عمل أو ابحث عنها 31 % فقط من المشاركين في المنطقة يشعرون بأن أوضاعهم المالية قد تراجعت منذ العام الماضي على الموقع الإلكتروني Bayt.com وتمتع بالوصول إلى المورد الأساسي للباحثين عن العمل وأصحاب الأعمال في المنطقة.

إعلان

© جميع الحقوق محفوظة لجريدة الوطن القطرية 2012

اضف تعليق جديد

 avatar