ماذا تفعل عندما يتربص المحتالون ببطاقتك الائتمانية ؟

ماذا تفعل عندما يتربص المحتالون ببطاقتك الائتمانية ؟
2.5 5

نشر 12 شباط/فبراير 2015 - 21:52 بتوقيت جرينتش

شارك بتقييم المحتوى:

 
PRINT Send Mail
التعليقات (0)
ماذا تفعل عندما يتربص المحتالون ببطاقتك الائتمانية ؟
ماذا تفعل عندما يتربص المحتالون ببطاقتك الائتمانية ؟

أكد مدير عام شركة فيزا في الكويت أن الشركة تمرر ما يقارب 150 مليون معاملة يومياً، فيما تقوم بربط 2.2 مليار بطاقة في عشرات ملايين مواقع القبول و2.1 مليون جهاز صراف آلي و14400 مؤسسة مالية، مشيرا خلال مؤتمر صحافي عقدته الشركة في فندق جي دبليو ماريوت إلى أن هذا الواقع يترجم إلى أكثر من 7 تريليونات من الدولارات، من حيث إنفاق المستهلكين كل عام في العالم. وفقا لصحيفة القبس.

وفي تقديمه لبعض النصائح، قال: في المرة المقبلة التي تستعمل فيها بطاقتك، فكر قليلاً كيف يقرر البنك الذي تتعامل معه الموافقة أو عدم الموافقة على طلبك.

وأضاف: ينبغي أن تمر كل العمليات من خلال شبكة معالجة المدفوعات. خدمات إدارة المخاطر المتطورة جدا. وضمن شبكة المدفوعات التي تضمن حماية كل طرف داخل منظومة المدفوعات، ابتداء من حامل البطاقة مثلك، مرورا بالتجار والبنوك من الخسائر الناجمة عن عمليات الاحتيال والسرقة، أو من الاستخدام غير المصرح به لبطاقات الحسم والائتمان.

وقال: في حال وجود اشتباه، قد تختار مؤسستك المالية تجميد الرسوم بشكل مؤقت، وتعلمك في أسرع وقت ممكن بالتحقق من شرعية تلك الرسوم. واصفا هذه العملية بالمهمة جدا، لأن القدرة على تحليل المعاملات في الوقت الحقيقي تساهم في إيقاف عملية الاحتيال عند نقطة الدفع، حتى قبل أن تتم العملية. وعن بعض الاحتياطات، قال: بإمكان العميل القيام بدور فعال في إدارة إنفاقه وحماية حساباته من خلال تسلم رسائل التنبيه حول معاملاته بواسطة البريد الالكتروني، أو الرسائل النصية القصيرة نيابة عن البنك الخاص به مباشرة، من شبكة المدفوعات في غضون ثوان من حدوث العملية. ونصح حاملي البطاقة بعدم اعتماد الأرقام 1111 أو 2222 مثلا كرقم تعريف. بالنسبة لكلمات السر،اختر ثمانية أحرف أو أكثر مع حروف وأرقام ورموز وعلامات ترقيم. استخدم كلمات سرّ مختلفة للمواقع المختلفة واحرص على تغييرها بانتظام.

وتابع: سرقة بيانات البطاقات المصرفية من خلال جهاز الصرف الآلي هي طريقة يتبعها المجرمون لالتقاط البيانات من الشريط المغناطيسي الموجود على ظهر البطاقة، حيث يستخدم المجرمون أساليب وأجهزة مختلفة لسرقة بيانات الحساب والرقم التعريفي الخاص بحامل البطاقة. انطلاقا من هذه المعلومات يتم إنتاج بطاقات مستنسخة توزّع بعد ذلك على أشخاص يعملون لدى النقابات لسحب الأموال من حسابات حاملي البطاقات. المحتال الذي ينجح في سحب الأموال من الصراف الآلي يحتاج إلى بطاقة سطو وجهاز لالتقاط الرقم التعريفي.

ومن بعض النصائح أيضا، قال: عند استخدامك لبطاقتك على شبكة الانترنت، تحقق من أن الموقع يحوي رموزا أمنية مثل خدمة «التحقق من فيزا»، عندما يتعلق الأمر بإجراء مدفوعات، فهذا ضمان بأن الموقع آمن وأنه يمكنك إجراء عملية شرائية بثقة. هذه بعض الخطوات التي يمكن للناس إتباعها.

احتفظ بكل إيصالاتك وقسائم الرسوم في مكان آمن كي تكون في متناول يدك في حال تعرّضك للاحتيال. حافظ على بياناتك الحساسة وقم بتقطيع كل التقارير قبل التخلص منها.

طرق الاحتيال

باستخدام رسائل البريد الإلكتروني: في هذه الحالة تصلك رسالة عبر البريد الإلكتروني عادة ما تكون من جهة موثوقة كوكالة حكومية أو بنك أو تاجر يُطلب منك فيها القيام بإرسال أو تأكيد بيانات الحساب أو رمز الدخول أو كلمة المرور. هؤلاء الدجالون يتصيدون معلوماتك الشخصية. المنظمات الرسمية لا تطلب منك أبداً تأكيد بيانات حساسة عبر وسائل غير آمنة كالبريد الإلكتروني. عبر خدمة الرسائل النصية القصيرة: هذه الخدعة مشابهة للاحتيال بواسطة البريد الإلكتروني، لكنها تعتمد رسائل نصية قصيرة موجهة إلى جهازك المحمول. حتى إن لم تقم بالمشاركة بأية معلومات، فمجرد الرد يؤكد أن رقم هاتفك صحيح، مما يعني امكانية بيعه لآخرين قد يحاولون استدراجك إلى حيلهم.

باستخدام الرسائل الصوتية: هنا يتم الاتصال بك من خلال جهاز آلي أو عبر شخص حقيقي يوجّهك للتواصل مع البنك الخاص أو جهة إصدار بطاقتك الائتمانية بذريعة تسوية مشكلة ما كالسرقة أو الحسابات المكشوفة، وسيطلب منك التصريح بمعلومات شخصية أو بيانات حسابك. احتفظ بكل الأرقام المجانية للشركات التي تتعامل معها بحيث تتمكن من الاتصال بهم مباشرة من دون قلق بأنك أعطيت معلومات مزيفة. قم أيضا ببرمجة تلك الأرقام - دون أرقام الحسابات- في جهاز هاتفك المحمول عندما تكون مسافرا.

 

أساليب كشف الاحتيال

1 - لا تعط أبداً معلومات حساسة عن طريق الرد على أي بريد إلكتروني أو رسالة نصية. تذكّر أن المنظمات الرسمية لن تطلب منك أبداً تأكيد بيانات حساسة عبر وسائل غير آمنة كالبريد الإلكتروني.

حتى لو كان «عنوان المرسل» يبدو وكأنه من عنوان بريد الكتروني لشركة حقيقية، لا تنس أنه يسهل على المحتالين تقليده (هذه العملية تدعى الخداع بانتحال شخصية)، احذر من موضوع الرسالة ومضمونها، حيث تستخدم عبارات عدائية أو تهديدية (مثل «لقد تم تعليق بطاقة الائتمان الخاصة بك»).

2 - عدم وجود تحية شخصية أو خاتمة مناسبة (على سبيل المثال، «عزيزي العميل»).

3 - قم بالتدقيق في الأخطاء الإملائية، وسوء النحو وعلامات الترقيم وأية علامات مريبة أخرى تدل على عدم شرعية الرسالة.

4 - قم بتحريك الفأرة على أية روابط قبل الضغط عليها لاستكشاف أية نهايات مشبوهة للمواقع الإلكترونية.

5 - تحقق من شرعية أي تنبيه أو طلب للحصول على معلومات من خلال البحث عن رقم هاتف الشركة والاتصال بها بنفسك.

6 - تأكد من تحديث برامج الحماية من الفيروسات والتجسس.

اضف تعليق جديد

 avatar