200 مليون دولار من البنك الدولي للمغرب لدعم الشفافية والمساءلة

200 مليون دولار من البنك الدولي للمغرب لدعم الشفافية والمساءلة
2.5 5

نشر 31 تشرين الأول/أكتوبر 2013 - 07:20 بتوقيت جرينتش عبر SyndiGate.info

شارك بتقييم المحتوى:

 
PRINT Send Mail
التعليقات (0)
البنك الدولي
البنك الدولي
تابعنا >
Click here to add الشراكة دوفيل as an alert
الشراكة دوفيل
،
Click here to add Mohammed Boussaid as an alert
Mohammed Boussaid
،
Click here to add حكومة as an alert
حكومة
،
Click here to add الرباط as an alert
الرباط
،
Click here to add جنة التوجيهية as an alert
جنة التوجيهية
،
Click here to add البنك as an alert
البنك
،
Click here to add سيمون جراي as an alert
سيمون جراي
،
Click here to add البنك الدولي as an alert
البنك الدولي

وافق البنك الدولي مساء أول من أمس على منح قرض للمغرب بقيمة 200 مليون دولار لدعم سياسات الشفافية والمساءلة وإصلاح الحكامة بالمغرب، والذي يعتبر الأول من بين قرضين يعتزم البنك العالمي منحهما للمغرب في هذا الإطار.

وفي موضوع متصل استقبل محمد بوسعيد، وزير الاقتصاد والمالية، مساء أول من أمس في الرباط سايمون غراي، مدير القسم المغاربي للبنك الدولي، حيث تم توقيع اتفاقية هبة متعلقة بوضع إطار لإصلاح الحكامة في المغرب، والتي سبق أن صادقت عليها لجنة قيادة صندوق الانتقال لشراكة دوفيل بقيمة 4 ملايين دولار.

ويهدف المشروع إلى المساهمة في تعزيز آليات الشفافية ومشاركة المواطنين عبر دعم الولوج إلى المعلومات حول الميزانية وتحسين الإدارة المالية، وإعداد وتطبيق سياسة للاستشارة العمومية، وتعزيز اللامركزية المالية.

كما جرى خلال اللقاء بين المسؤولين، والذي جرى بمقر وزارة المالية في الرباط، إعطاء الانطلاقة لإعداد المخطط الجديد للشراكة الاستراتيجية بين المغرب والبنك العالمي، والذي يغطي الفترة 2014 - 2017. وذلك مع اقتراب نهاية برنامج التعاون الاستراتيجي السابق، والمتعلق بالفترة 2010 - 2013.

والذي استفاد خلاله المغرب من تمويلات بقيمة 2.76 مليار دولار، وجهت لتمويل المشاريع والبرامج التنموية ذات الأولوية في السياسة الحكومية المغربية.

وفي تصريح صحافي بخصوص القرض الجديد الذي صادق عليه البنك الدولي، وقيمته 200 مليون دولار، قال سايمون غراي «سيعطي برنامج الحكامة قوة دفع هائلة لإصلاحات الحكامة الجارية في المغرب، وسيدعم الجوانب الرئيسية التي يمكن أن تعزز إلى حد كبير أداء وشفافية القطاع العام في الوقت الذي يتم إتاحة المزيد من المعلومات للمواطنين والمشاركة في اتخاذ القرار».

وأشار البنك العالمي في بيان له أن المغرب كان «قد بدأ عملية إصلاح دستوري، وتبنى في الأول من يوليو (تموز) 2011 مجموعة من التعديلات في الدستور تركزت على تعزيز المشاركة المدنية والحصول على المعلومات.

Copyright © Saudi Research & Publishing Co. All rights reserved.

اضف تعليق جديد

 avatar