خفض الفائدة يرفع البورصة المصرية 2.4 %

خفض الفائدة يرفع البورصة المصرية 2.4 %
2.5 5

نشر 09 كانون الأول/ديسمبر 2013 - 09:26 بتوقيت جرينتش عبر SyndiGate.info

شارك بتقييم المحتوى:

 
PRINT Send Mail
التعليقات (0)
البورصة المصرية
البورصة المصرية
تابعنا >
Click here to add بورصة أبو ظبي as an alert
بورصة أبو ظبي
،
Click here to add القاهرة as an alert
القاهرة
،
Click here to add البنك التجاري الدولي as an alert
،
Click here to add البورصة المصرية as an alert
،
Click here to add الاسلام as an alert
الاسلام
،
Click here to add وكالة أنباء رويترز as an alert
،
Click here to add السعيد as an alert
السعيد

ارتفعت البورصة المصرية 2.4 في المائة أمس، مع إحراز تقدم باتجاه إقرار دستور جديد للبلاد، وبعد خفض سعر الفائدة مما عزز الثقة في حين صعدت معظم الأسواق الخليجية.

وقال إسلام البطراوي، المتعامل المقيم في القاهرة: "المعنويات تحسنت في السوق إزاء عملية التصويت على الدستور - يبدو أن ائتلافا يتشكل". ويوم الخميس الماضي، خفض البنك المركزي المصري أسعار الفائدة الرئيسة 50 نقطة أساس، قائلا إن ما يشغله هو تعزيز النمو وليس ترويض التضخم.

وقال البطراوي، وفقا لما أوردته وكالة رويترز: إن نشاط الشراء تعزز في السوق بفضل توقعات بأن زيادة السيولة في أعقاب خفض الفائدة ستجذب استثمارات جديدة إلى البلاد.

وارتفع المؤشر الرئيس للسوق 2.4 في المائة، إلى 6484 نقطة، مواصلا مكاسبه للجلسة الثالثة على التوالي، ومقتربا من مستوى المقاومة عند ذروة 6510 نقاط، المسجلة في 20 تشرين الثاني (نوفمبر).

وجاء معظم الدعم من سهم البنك التجاري الدولي، الذي قفز 4.8 في المائة، والسهم في ارتفاع وسط إقبال المشترين منذ تصحيح سعري جراء إصدار أسهم مجانية.

وفي الإمارات، رفعت الأسهم الصغيرة بورصة أبو ظبي إلى أعلى مستوى لها في خمس سنوات، مع إقبال المستثمرين المحليين على الأسهم، التي لم تلحق بموجة الصعود.

وارتفع المؤشر 1.3 في المائة مغلقا عند 3990 نقطة، وهو أعلى مستوى إقفال له منذ أيلول (سبتمبر) 2008م، والمؤشر مرتفع 51.7 في المائة منذ بداية العام، في حين تبلغ مكاسب دبي للفترة ذاتها 88.3 في المائة.

وتحسنت معنويات المستثمرين بفضل تعافي قطاعي العقارات والمصارف، ورفع "إم إس سي آي" تصنيف السوق إلى وضع السوق الناشئة، وفوز دبي بحق استضافة معرض "إكسبو 2020" العالمي؛ وجميعها عوامل رفعت التوقعات لاقتصاد الإمارات.

وقفزت أسهم أبو ظبي لبناء السفن وأسمنت الاتحاد 14.8 في المائة، وزاد سهم الوطنية للتكافل 14.4 في المائة.

وقال هشام خيري مدير التداول في "مينا كورب": "توجد مضاربات كثيفة على الأسهم الصغيرة والرخيصة. الأموال تتدفق عليها من المستثمرين المحليين". وارتفع مؤشر دبي 1.4 في المائة إلى 3056 نقطة، وهو مستوى مرتفع جديد في خمس سنوات، واخترقت السوق مستوى 3000 نقطة المهم نفسيا يوم الخميس الماضي، وهو ما يعزز الثقة في بورصتي الإمارات حسبما ذكر خيري. وأضاف: "أتوقع أن تتدفق الأموال من دبي إلى أبو ظبي لأن مكاسب المؤشر هناك ما زالت أقل وهناك فرص أمام المستثمرين لرفع الأسعار".

Copyright © Saudi Research & Publishing Co. All rights reserved.

اضف تعليق جديد

 avatar