الأسهم السعودية تشهد أسوأ أداء يومي في شهرين

الأسهم السعودية تشهد أسوأ أداء يومي في شهرين
2.5 5

نشر 30 تشرين الأول/أكتوبر 2013 - 08:01 بتوقيت جرينتش عبر SyndiGate.info

شارك بتقييم المحتوى:

 
PRINT Send Mail
التعليقات (0)
تزايدت حدة تراجع الأسهم السعودية في جلستها الثالثة لهذا الأسبوع، حيث وصلت ذروة الخسائر خلال الجلسة نحو 1.3 في المائة، إلا أنه قلص جزءا من الخسائر في نهاية الجلسة لكنه يبقى مسجلا أسوأ أداء في قرابة شهرين
تزايدت حدة تراجع الأسهم السعودية في جلستها الثالثة لهذا الأسبوع، حيث وصلت ذروة الخسائر خلال الجلسة نحو 1.3 في المائة، إلا أنه قلص جزءا من الخسائر في نهاية الجلسة لكنه يبقى مسجلا أسوأ أداء في قرابة شهرين

تزايدت حدة تراجع الأسهم السعودية في جلستها الثالثة لهذا الأسبوع، حيث وصلت ذروة الخسائر خلال الجلسة نحو 1.3 في المائة، إلا أنه قلص جزءا من الخسائر في نهاية الجلسة لكنه يبقى مسجلا أسوأ أداء في قرابة شهرين.

وقاد التراجع سهما "الراجحي" و"سابك" حيث كسر الأول الدعم المهم 73.75 ريال الذي حافظ عليه لثلاثة أشهر، وأشير سابقا إلى أهمية الدعم والتداعيات التي ممكن أن تحصل في حال الإغلاق دونه. وسجل السهم أسوأ أداء في قرابة شهرين وفقد متوسط 200 يوم الأسي والموزون، مما قد يعرضه إلى مزيد من التراجعات تفقده حاجز 70 ريالا ما لم يعد في تلك المتوسطات فوق 74 ريالا. وأغلق "سابك" الفجوة السعرية التي تكونت بعدما عاد السوق من الإجازة. وحصل ارتداد بنهاية الجلسة بعدما أغلق الفجوة السعرية عند 98 ريالا مما يحسن القراءة في السهم.

فنيا.. يُنتظر تأكيد كسر المؤشر حاجز 8000 نقطة، حيث قد يكون التراجع ليوم واحد ثم يعود المؤشر لمستوياته أعلى من تلك النقطة وهذا المتوقع، نظرا للعوامل الإيجابية التي لا يزال السوق يتمتع بها من حيث الأداء الإيجابي من معظم الشركات المؤثرة، واستمرار توزيع الأرباح وانخفاض مكررات الربحية مقارنة بالأسواق الأخرى.

تزايدت حدة تراجع الأسهم السعودية في جلستها الثالثة لهذا الأسبوع، حيث وصلت ذروة الخسائر خلال الجلسة نحو 1.3 في المائة، إلا أنه قلص جزءا من الخسائر في نهاية الجلسة لكنه يبقى مسجلا أسوأ أداء في قرابة شهرين.

وقاد التراجع سهما "الراجحي" و"سابك" حيث كسر الأول الدعم المهم 73.75 ريال الذي حافظ عليه لثلاثة أشهر، وأشير سابقا إلى أهمية الدعم والتداعيات التي ممكن أن تحصل في حال الإغلاق دونه. وسجل السهم أسوأ أداء في قرابة شهرين وفقد متوسط 200 يوم الأسي والموزون، مما قد يعرضه إلى مزيد من التراجعات تفقده حاجز 70 ريالا ما لم يعد في تلك المتوسطات فوق 74 ريالا. وأغلق "سابك" الفجوة السعرية التي تكونت بعدما عاد السوق من الإجازة. وحصل ارتداد بنهاية الجلسة بعدما أغلق الفجوة السعرية عند 98 ريالا مما يحسن القراءة في السهم.

فنيا.. يُنتظر تأكيد كسر المؤشر حاجز 8000 نقطة، حيث قد يكون التراجع ليوم واحد ثم يعود المؤشر لمستوياته أعلى من تلك النقطة وهذا المتوقع، نظرا للعوامل الإيجابية التي لا يزال السوق يتمتع بها من حيث الأداء الإيجابي من معظم الشركات المؤثرة، واستمرار توزيع الأرباح وانخفاض مكررات الربحية مقارنة بالأسواق الأخرى.

 الأداء العام للسوق

افتتح المؤشر العام عند 8059 نقطة دون أن يحقق أي مكاسب لينخفض حتى مستويات 7950 نقطة بنسبة 1.34 في المائة، وفي نهاية الجلسة أغلق عند 7972 نقطة بخسارة 86 نقطة بنسبة 1 في المائة. وارتفعت السيولة 2 في المائة لتصل إلى 4.7 مليار ريال. وبلغ معدل قيمة الصفقة 60.8 ألف ريال. كما تراجعت الأسهم المتداولة 13 في المائة لتصل إلى 163 مليون سهم متداول. وبلغ معدل التدوير للأسهم الحرة 0.86 في المائة. وانخفضت الصفقات 5 في المائة لتصل إلى 77.6 ألف ريال.

 

أداء القطاعات

 

جميع القطاعات على تراجع بصدارة قطاع التجزئة بنسبة 3.2 في المائة، يليه قطاع الزراعة بنسبة 2.5 في المائة، وحل ثالثا قطاع المصارف بنسبة 1.3 في المائة. وكان الأعلى تداولا قطاع البتروكيماويات بقيمة 1.2 مليار ريال، يليه قطاع التأمين بقيمة 645 مليون ريال، وحل ثالثا قطاع المصارف بقيمة 537 مليون ريال.

 

أداء الأسهم

تداول في السوق 157 سهما ارتفع 37 سهما مقابل انخفاض 103 أسهم، بينما أغلق 17 سهما دون تغير سعري. وتصدر المرتفعة سهم "التعمير" بنسبة 3.5 في المائة ليغلق عند 26.70 ريال، يليه سهم "فيبكو" بنسبة 2.8 في المائة ليغلق عند 55.25 ريال، وحل ثالثا سهم "البابطين" بنسبة 2.1 في المائة ليغلق عند 33.60 ريال. بينما تصدر المتراجعة سهم "هرفي للأغذية" بنسبة 8.2 في المائة ليغلق عند 112 ريالا، يليه سهم "الحكير" بنسبة 7.4 في المائة ليغلق عند 125 ريالا، وحل ثالثا سهم "أسواق العثيم" بنسبة 127.50 ريال. وكان الأعلى تداولا سهم "سابك" بقيمة 896 مليون ريال، يليه سهم "الراجحي" بقيمة 214 مليون ريال، وحل ثالثا سهم "الإنماء" بقيمة 213 مليون ريال.

 

Copyright © Saudi Research & Publishing Co. All rights reserved.

اضف تعليق جديد

 avatar