30 مليار ريال أرباح الشركات ببورصة السعودية بـ3 أشهر بدعم قطاع الاتصالات

30 مليار ريال أرباح الشركات ببورصة السعودية بـ3 أشهر بدعم قطاع الاتصالات
2.5 5

نشر 31 تشرين الأول/أكتوبر 2013 - 08:31 بتوقيت جرينتش عبر SyndiGate.info

شارك بتقييم المحتوى:

 
PRINT Send Mail
التعليقات (0)
جاء الدعم الرئيس لأرباح السوق في الربع الثالث من قطاع الاتصالات، وتحديدا شركة الاتصالات السعودية، حيث أسهم القطاع بنسبة 56 في المائة من النمو في الأرباح، وأسهمت ''الاتصالات السعودية'' بنسبة 47 في المائة من النمو في أرباح السوق في الربع الثالث
جاء الدعم الرئيس لأرباح السوق في الربع الثالث من قطاع الاتصالات، وتحديدا شركة الاتصالات السعودية، حيث أسهم القطاع بنسبة 56 في المائة من النمو في الأرباح، وأسهمت ''الاتصالات السعودية'' بنسبة 47 في المائة من النمو في أرباح السوق في الربع الثالث
تابعنا >
Click here to add تكون as an alert
تكون
،
Click here to add اﻻتحاد عذيب للاتصالات as an alert
،
Click here to add بنك الرياض as an alert
بنك الرياض
،
Click here to add سبيس as an alert
سبيس
،
Click here to add شركة الاتصالات السعودية as an alert

أظهر تحليل أجرته وحدة التقارير في صحيفة ''الاقتصادية''، تحقيق الشركات السعودية المدرجة في سوق الأسهم نموا بنسبة 11 في المائة خلال الربع الثالث من العام الجاري، إلى نحو 30 مليار ريال، مقابل نحو 27 مليار ريال في الفترة نفسها من العام الماضي، لتضيف أرباحا قيمتها أكثر من ثلاثة مليارات ريال خلال الربع الثالث من العام الجاري، محققة أفضل أرباح فصلية في تاريخ سوق الأسهم السعودية.

وجاء الدعم الرئيس لأرباح السوق في الربع الثالث من قطاع الاتصالات، وتحديدا شركة الاتصالات السعودية، حيث أسهم القطاع بنسبة 56 في المائة من النمو في الأرباح، وأسهمت ''الاتصالات السعودية'' بنسبة 47 في المائة من النمو في أرباح السوق في الربع الثالث.

يشار إلى أن من إجمالي 161 شركة مدرجة في السوق، أعلنت 157 شركة نتائجها فيما لم تعلن أربع شركات حتى كتابة هذا التقرير وهي: ''عناية''، ''الإنماء طوكيو مارين''، ''السعودية للاتصالات المتكاملة''، و''الجزيرة تكافل'' حديثة الإدراج.

ونمت الأرباح المجمعة للسوق بنسبة 2 في المائة في الأشهر التسعة الأولى من العام الجاري، إلى 78.2 مليار ريال، مقابل 76.8 مليار ريال في الفترة نفسها من العام الماضي، لتضيف أرباحا قيمتها 1.4 مليار ريال أيضا خلال نصف التسعة أشهر الأولى من العام الجاري. كما ارتفعت أرباح السوق بنسبة 18 في المائة في الربع الثالث من العام الجاري، مقارنة بالربع السابق، والذي حققت خلاله 25.5 مليار ريال، لتضيف 4.5 مليار ريال. 

مساهمة القطاعات في الأرباح

من بين 15 قطاعات يشملها السوق، نمت أرباح تسعة قطاعات فيما تراجعت أرباح ستة قطاعات أخرى، وجاءت المساهمة الأكبر في نمو الأرباح المجمعة للسوق خلال الربع الثالث من العام الجاري مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي، من قطاع الاتصالات، مضيفا 1.7 مليار ريال، بنسبة مساهمة 56 في المائة، حيث كانت أرباحه 2.9 مليار ريال في الربع الثالث 2012، وارتفعت إلى 4.6 مليار ريال في الربع الثالث من العام الجاري، بنسبة نمو 59 في المائة.

وكان الداعم الرئيس لأرباح القطاع شركة الاتصالات السعودية بعد أن أضافت 1.4 مليار ريال. تلاه قطاع الاستثمار الصناعي، مضيفا 1.1 مليار ريال، بنسبة مساهمة 35 في المائة، حيث كانت أرباحه 665 مليون ريال في الربع الثالث 2012، وارتفعت إلى 1.7 مليار ريال في الربع الثالث من العام الجاري، بنسبة نمو 159 في المائة.

ثالثا جاء قطاع المصارف بنسبة مساهمة 22 في المائة، مضيفا 656 مليون ريال، حيث كانت أرباحه 6.8 مليار ريال في الربع الثالث 2012، وارتفعت إلى 7.4 مليار ريال في الربع الثالث من العام الجاري، بنسبة نمو 10 في المائة.

وأسهمت قطاعات التجزئة، والتشييد والبناء، والنقل بنسبة 2 في المائة من النمو في أرباح السوق للربع الثالث، بإضافة 75 مليون ريال، و70 مليون ريال، و63 مليون ريال على التوالي. وأسهم قطاعا الزراعة والاستثمار المتعدد بنسبة 1 في المائة لكل منهما، بينما قطاع السياحة والفنادق كانت مساهمته في النمو أقل من 1 في المائة.

على الجانب الآخر، أسهمت ستة قطاعات بشكل سلبي في الأرباح، وجاء على رأسها قطاع التأمين بنسبة -11 في المائة، لتتراجع أرباحه بقيمة 345 مليون ريال، حيث كانت 387 مليون ريال في الربع الثالث 2012، بينما بلغت 42 مليون ريال في الربع الثالث من العام الجاري، بنسبة تراجع 89 في المائة.

تلاه في المساهمة السلبية، قطاع الصناعات البتروكيماوية بنسبة -4 في المائة، لتتراجع أرباحه بقيمة 116 مليون ريال، حيث كانت 9.1 مليار ريال في الربع الثالث 2012، بينما بلغت نحو تسعة مليارات ريال في الربع الثالث من العام الجاري، بنسبة تراجع 4 في المائة.

وأسهم قطاعا التطوير العقاري والأسمنت سلبيا بنسبة -2 في المائة لكلا منهما، وقطاع الإعلام والنشر بـ -1 في المائة، وقطاع الطاقة بأقل من -1 في المائة.

مساهمة الشركات في الأرباح

أما عن أكبر الشركات من حيث نسبة مساهمتها في أرباح السوق المجمعة للربع الثالث من العام الجاري، فقد تصدرتها شركة الاتصالات السعودية بنسبة مساهمة 47 في المائة، بعد أن أضافت 1.4 مليار ريال إلى أرباحها مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي، حيث بلغت أرباحها 3.4 مليار ريال، مقابل نحو مليار ريال. تلتها شركة معادن بنسبة مساهمة 37 في المائة، بعد أن أضافت 1.1 مليار ريال إلى أرباحها مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي، حيث بلغت أرباحه 1.4 مليار ريال، مقابل 311 مليون ريال. 

ثم شركة ينساب بنسبة مساهمة 14 في المائة، بعد أن أضافت 429 مليون ريال إلى أرباحها مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي، حيث بلغت أرباحها 865 مليون ريال، مقابل 436 مليون ريال. ورابعا جاءت شركة كيان بنسبة مساهمة 7 في المائة، بعد أن ربحت 43 مليون ريال في الربع الثالث، مقابل خسائر قدرها 178 مليون ريال بنفس الفترة من العام الماضي. وخامسا وسادسا جاء البنك السعودي البريطاني ''ساب''، وشركة موبايلي، بنسبة مساهمة بـ 6 في المائة لكل منها، حيث أضاف الأول 190 مليون ريال، والثانية 176 مليون ريال. 

وفي الترتيبين السابع والثامن، جاءت شركة سابك، وبنك الرياض، بنسبة مساهمة 5 في المائة لكل منهما، حيث أضافت ''سابك'' 160 مليون ريال، بينما أضاف ''الرياض'' 158 مليون ريال في الربع الثالث، مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي.

تجدر الإشارة إلى وجود عدد من الشركات سنتها المالية مختلفة وهي شركة فواز الحكير، وشركة سدافكو، وشركة اتحاد عذيب للاتصالات، وشركة تهامة، جميعها تنتهي سنتها المالية في نهاية آذار (مارس) من العام، بينما شركتا مكة للإنشاء وجبل عمر بالتقويم الهجري.

 

 

Copyright © Saudi Research & Publishing Co. All rights reserved.

اضف تعليق جديد

 avatar