طرح أسهم ارامكو السعودية في سوق دولية فكرة لا تزال قائمة!

طرح أسهم ارامكو السعودية في سوق دولية فكرة لا تزال قائمة!
2.5 5

نشر 03 تشرين الثاني/نوفمبر 2016 - 13:17 بتوقيت جرينتش عبر SyndiGate.info

شارك بتقييم المحتوى:

 
PRINT Send Mail
التعليقات (0)
شركة ارامكو السعودية
شركة ارامكو السعودية
لم يجد الرئيس التنفيذي لشركة «أرامكو» السعودية المهندس أمين بن حسن الناصر مفرًا من الحديث عن اكتتاب شركته الذي سيكون الأكبر في التاريخ عندما حل ضيفًا على مؤتمر حوار الطاقة في مركز الملك عبد الله للدراسات البترولية (كابسارك).
 
ففي آخر جلسة من جلسات المؤتمر، ألقى الناصر كلمته على الحضور، وكان في استضافته المؤرخ النفطي الأميركي الشهير، دانييل يرغين، الذي سأل الناصر عن ترتيبات الاكتتاب.
 
وأوضح الناصر أن الترتيبات تسير بشكل جيد، وأن موعد طرح الأسهم سيكون في عام 2018. وقال الناصر إنه يجب أن يقدر الناس حجم «أرامكو» وتعقيداتها، حيث لا تزال هناك الكثير من الأنظمة التي يجب تطبيقها تماشيا مع متطلبات السوق التي سيتم طرح الأسهم فيها.
 
وأضاف الناصر أن العام القادم سيشهد صدور أول قائمة مالية لـ«أرامكو» على أساس ربعي وليس سنوي، وهذا جزء من استعدادات الشركة لنشر قوائمها المالية في كل ربع، بعد أن تصبح شركة مساهمة عامة.

وقال الناصر للحضور: «سيكون من المهم أن يكون لدينا القوائم في العام القادم، حيث سيتسنى للمستثمرين مقارنتها بقوائم عام 2018 عندما تطرح أسهم الشركة».

وسبق وأن أوضح الناصر في مقابلة تلفزيونية مطلع الشهر الحالي في إسطنبول أن القوائم المالية الفصلية التي ستصدر في العام القادم لن تتم مشاركتها مع الجمهور، بل ستكون قوائم داخلية للشركة حتى يتسنى لهم التجهيز للاكتتاب. وقال إن القوائم ستصبح متاحة للجمهور متى ما تم طرح الأسهم بشكل رسمي.

وفي رده على سؤال من أحد الصحافيين حول الكيفية التي ستتعامل بها «أرامكو» مع تضمين الاحتياطيات النفطية في القوائم المالية التي ستنشر العام القادم، وهو السؤال الأهم بالنسبة للمملكة، التي تمتلك ربع الاحتياطات النفطية المؤكدة في العالم، قال الناصر: «نحن نتبع قواعد جمعية مهندسي البترول في ما يتعلق بتقدير احتياطاتنا النفطية، ولا يوجد لدينا مشكلة في هذا الأمر حتى من قبل الاكتتاب، فنحن لدينا المنظومة والحوكمة في ما يتعلق بتقييم احتياطياتنا».

وأضاف الناصر أن إدراج أسهم «أرامكو» في سوق دولية لا يزال قائمًا، وكل الاحتمالات مفتوحة حتى الآن، سواء كانت نيويورك أو هونغ كونغ أو لندن أو طوكيو.

وسبق وأن أوضح الناصر مطلع الشهر الحالي أن «أرامكو» لا تزال تدرس خيار طرح جزء من أسهمها بعد الاكتتاب في سوق الأسهم الأميركية في نيويورك، وأن الشركة لم تتراجع عن التفكير في نيويورك، رغم صدور تشريع أميركي يعرف باسم «جاستا» يسمح لعائلات ضحايا هجمات الحادي عشر من سبتمبر (أيلول) في مقاضاة المملكة.

وأوضح الناصر في حوار مع وكالة بلومبرغ الشهر الماضي أن خطة الحكومة لطرح أسهم الشركة للاكتتاب العام ستشمل طرح جميع أنشطة وعملياتها التجارية، وليس فقط أنشطة قطاع التكرير، على الرغم من كل ضخامة عملية الطرح والإجراءات المتعلقة به.

وأضاف أن الاكتتاب يسير بصورة سلسة، والشركة في طريقها للطرح وفقًا للمخطط الزمني المعلن، ولا توجد أي عوائق حتى الآن أمام عملية التجهيز للطرح التي ستأخذ وقتًا وجهدًا، نظرًا للحجم الكبير لأعمال وأنشطة الشركة.
Copyright © Saudi Research and Publishing Co. All rights reserved.

اضف تعليق جديد

 avatar