بعد الإمارات...عُمان تفرض ضريبة نقل عبر حدودها البرية

بعد الإمارات...عُمان تفرض ضريبة نقل عبر حدودها البرية
2.5 5

نشر 16 كانون الأول/ديسمبر 2013 - 10:23 بتوقيت جرينتش عبر SyndiGate.info

شارك بتقييم المحتوى:

 
PRINT Send Mail
التعليقات (0)
تكلفة الضريبة تبلغ 650 ريالا، لكل شاحنة خارجة من عُمان، مُحمّلة بالموارد الطبيعية خاصة الكنكري، مؤكداً عدم مناقشة موضوع الضريبة في اجتماع الاتحاد الخليجي المقبل
تكلفة الضريبة تبلغ 650 ريالا، لكل شاحنة خارجة من عُمان، مُحمّلة بالموارد الطبيعية خاصة الكنكري، مؤكداً عدم مناقشة موضوع الضريبة في اجتماع الاتحاد الخليجي المقبل
تابعنا >
Click here to add احمد as an alert
احمد
،
Click here to add عمان as an alert
عمان
،
Click here to add تشامبيراند as an alert
تشامبيراند
،
Click here to add مجلس الغرف as an alert
مجلس الغرف
،
Click here to add Economic TimesA as an alert
Economic TimesA
،
Click here to add اﻻتحاد غرف دول مجلس التعاون الخليجي as an alert
،
Click here to add مجلس اﻻقتصادي مشترك as an alert
،
Click here to add اللجنة الوطنية as an alert
،
Click here to add سعيد as an alert
سعيد

قرّرت السلطات العُمانية بدءاً من اليوم، فرض رسوم على الشاحنات المحملة بمنتجات الكسارات والمحاجر، العابرة للمنافذ الحدودية البرية للسلطنة.

من جانبه لم يستبعد مسؤول سعودي في مجلس الغرف، في حديثه لصحيفة الاقتصادية السعودية، رفع مقترح للجهات الرسمية في المملكة، وتوصية بالمعاملة بالمثل مع شركات النقل البري، التي تعبر الأراضي السعودية، بحيث يتم فرض رسوم على هذه الشاحنات كما فعلت كل من الإمارات وعُمان.

وتبلغ قيمة الرسوم 40 ريالا عُمانيا للشاحنة الواحدة، على أن يتم تحصيل هذه الرسوم في المنافذ الحدودية.

وجاء قرار السلطات العُمانية مماثلا للقرار الذي طبقته الإمارات أمس، بفرض رسوم على شركات النقل البري، بواقع 100 درهم على حافلات الركاب، وخمسة دراهم عن كل مقعد فيها، و100 درهم على ناقلة البضائع، وعشرة دراهم عن كل طن.

وبرّر المهندس أحمد الذيب، وكيل وزارة التجارة والصناعة في عُمان، دوافع اتخاذ القرار، بأن الشاحنات تستفيد من المنتجات العُمانية، التي تحصل عليها من المحاجر، وتستفيد من الطرق العُمانية التي تسير عليها.

وأضاف، أن الغرض من الرسوم، توفير الموارد اللازمة للحكومة، لصيانة هذه الطرق، وأنها من بين عائدات الحكومة من خلال قطاع المعادن.

وأكد أن هذه الإجراءات معمول بها في كثير من دول الجوار، في إشارة على ما يبدو إلى الإمارات، مؤكداً أن السلطنة لا تفرض هذه الرسوم سوى في حالات الشاحنات المحملة بمواد مستغلة في البلد، بهدف صيانة الطرق.

وقال سعود النفيعي، رئيس اللجنة الوطنية لشركات النقل البري في مجلس الغرف، إن هناك تحركا سعوديا، سيكون في الأيام المقبلة، في محاولة لوقف قرار السلطات الإماراتية، الذي ألزمت فيه شركات النقل بدفع رسوم تشغيل على مركباتها، مشيراً إلى محاولات سابقة لتجنب تطبيق القرار، لكن للأسف باءت بالفشل.

وأضاف أن هذا القرار، يتعارض مع الاتفاقية الاقتصادية المشتركة بين دول المجلس، والسوق الخليجية المشتركة، التي بدأ العمل بها مطلع يناير 2008، كما يتعارض مع الاتفاقية الاقتصادية الخليجية، التي وقعها قادة دول المجلس في 2002، وتنص على أن تعامل وسائط النقل الخليجية في الدولة كوسائط الدولة ذاتها.

وقال خليل خنجي، رئيس غرفة عُمان واتحاد الغرف الخليجية: إن الضريبة التي تم تفعيلها، تتعلق بنقل الموارد الطبيعية للخارج، عبر المنفذ البري بين عُمان والإمارات، بتكلفة متفق عليها بين سلطات البلدين.

وذكر أن تكلفة الضريبة تبلغ 650 ريالا، لكل شاحنة خارجة من عُمان، مُحمّلة بالموارد الطبيعية خاصة الكنكري، مؤكداً عدم مناقشة موضوع الضريبة في اجتماع الاتحاد الخليجي المقبل.

وأشار إلى عدم الإعلان الرسمي، حتى الآن، بتعميم الرسوم الإضافية أو الضريبة على جميع الشاحنات الداخلة إلى السلطنة.

إعلان

© 2013 MBC جميع الحقوق محفوظة لمجموعة

اضف تعليق جديد

 avatar