في تركيا.. تسعيرة الشاي تختلف حسب طريقة الطلب ما السبب؟!

في تركيا.. تسعيرة الشاي تختلف حسب طريقة الطلب ما السبب؟!
2.5 5

نشر 21 تشرين الثاني/نوفمبر 2016 - 12:32 بتوقيت جرينتش عبر SyndiGate.info

شارك بتقييم المحتوى:

 
PRINT Send Mail
التعليقات (0)
يتميز الشاي التركي بمذاق مختلف نظرًا لطريقة صنعه
يتميز الشاي التركي بمذاق مختلف نظرًا لطريقة صنعه
في تقليد قد يعد الأول من نوعه، ابتكرت بعض مقاهي الشاي طريقة فريدة لتسعير الشاي لزبائنها تلزمهم باتباع اللياقة والأدب عند طلب كوب الشاي.
 
وتنتشر في مختلف المدن التركية المقاهي المتخصصة في تقديم الشاي فقط التي تعرف بـ«بيت الشاي»، والتي يرتادها محبو تناول الشاي، وما أكثرهم في تركيا، وغالبا ما تكون ملتقى لكبار السن والمتقاعدين طوال ساعات النهار.
 
بعض أصحاب المقاهي الذين سئموا الطريقة غير اللائقة لبعض الزبائن في الطلب، بدأوا في تطبيق نظام جديد لتحديد تسعيرة الشاي الذي يقدمونه، وفقًا لمدى لياقة الزبون والعبارات التي يستخدمها في طلبه.
 
ومن بين من اتبعوا هذه الطريقة الجديدة والمثيرة أيضًا توران أوداباش، صاحب مقهى أوداباش للشاي، في مدينة طرابزون بمنطقة البحر الأسود (شمال شرقي تركيا)، وهي إحدى المحافظات المشهورة بزراعة الشاي الذي ينمو في منطقة البحر الأسود، ويتركز معظم إنتاجه ومصانعه في محافظة ريزا المجاورة لطرابزون.
 
وضع أوداباش على واجهة المقهى قائمة توضح أسعار كوب الشاي وفقًا لطريقة طلبه. وبحسب هذه القائمة، فإن من يستخدم عبارة «أعطني شايًا يا هذا»، يدفع ليرتين تركيتين ثمنًا لكوب الشاي (الدولار يساوي نحو 3.37 ليرة)، ويدفع من يقول «أرسل لي شايًا» ليرة ونصف الليرة، أما من يقول «أعطني شايًا»، فيدفع ليرة واحدة، وأما الذي يستخدم عبارة «هل
يمكن أن تعطيني شايًا؟» التي تعبر عن أسلوب راق ومؤدب في التعامل، فيدفع 75 قرشًا فقط لكوب الشاي.
 
توران أوداباش، صاحب المقهى، يقول إن زبائن المقهى يشعرون بالدهشة للوهلة الأولى عندما يطالعون قائمة الأسعار، لكن من يراها فإنه يتبع الأسلوب الذي يجعله يحصل على كوب الشاي بأقل ثمن، ولذلك فإنه يقول: «هل يمكن أن تعطيني شايًا؟».
 
وأضاف صاحب المقهى: «هذه الطريقة جعلت زبائن المقهى أكثر لياقة، وبات المكان أكثر حميمية واحترامًا، وأصبحت أقوم بعملي بحب وحماس دون أن يزعجني الأسلوب الخشن لبعض الزبائن».
 
وتشتهر منطقة شرق البحر الأسود في تركيا بإنتاج الشاي الذي لا يمكن لأحد الاستغناء عنه، لدرجة أن البعض في تركيا يقول لو لم يكن هناك شاي لانتهينا منذ زمن بعيد.
 
ويتميز الشاي التركي بمذاق مختلف نظرًا لطريقة صنعه. وبحسب ما توصلت إليه البورصة التجارية في مدينة ريزا حول الشاي التركي، من خلال الكتب المطبوعة ومواقع الإنترنت، فإن هناك نحو 96 شخصًا من كل 100 شخص يشربون الشاي بصفة مستمرة.
 
كما أشارت المعلومات إلى أن المواطنين يستهلكون نحو 245 مليون كوب من الشاي يوميًا، سواء في المنازل أو أماكن العمل أو المقاهي.
 
اقرأ أيضاً: 
 

في أبوظبي.. طفل يشتري لوحة سيارة إماراتية بـ6 مليون درهم

قريباً... دبي تحتضن قناة مائية جديدة تضاعف من فخامتها!

 
 
Copyright © Saudi Research and Publishing Co. All rights reserved.

اضف تعليق جديد

 avatar