بنوك قطرية في قائمة غلوبال فاينانس لأكثر البنوك امانا في الشرق الأوسط 2016

بنوك قطرية في قائمة غلوبال فاينانس لأكثر البنوك امانا في الشرق الأوسط 2016
2.5 5

نشر 23 تشرين الثاني/نوفمبر 2016 - 10:07 بتوقيت جرينتش عبر SyndiGate.info

شارك بتقييم المحتوى:

 
PRINT Send Mail
التعليقات (0)
بنوك قطرية في قائمة غلوبال فاينانس لأكثر البنوك امانا في الشرق الأوسط 2016
بنوك قطرية في قائمة غلوبال فاينانس لأكثر البنوك امانا في الشرق الأوسط 2016

حلت 9 بنوك قطرية في قائمة غلوبال فاينانس لأكثر البنوك امانا في الشرق الأوسط للعام 2016 فيما جاء كل من مصرف قطر الإسلامي وبنك قطر الدولي الإسلامي وبنك بروة ومصرف الريان في قائمة غلوبال فاينانس العالمية لأكثر البنوك الإسلامية اماناً للعام 2016 وتصنف غلوبال فاينامنس البنوك الـ50 الأكثر أماناً في العالم وفقا لمعايير قوة الوضع الائتماني في الأوساط المصرفية والمالية، إذ يتم اختيار أفضل 50 مصرفاً عالمياً في هذا المجال بعد مقارنة التصنيفات الائتمانية، وإجمالي أصول أكبر ?500 بنك في العالم، حسب التصنيفات الائتمانية الطويلة الأمد من وكالات التصنيف العالمية: «فيتش»، و«ستاندرد آند بورز»، و«موديز».

وقد اختيرت البنوك الإسلامية الأكثر أمانا من خلال تقييم تصنيفات العملة الأجنبية على المدى الطويل بواسطة وكالات مثل وكالة موديز، وستاندرد آند بورز وفيتش إضافة إلى تقييم إجمالي أصول أكبر 1000 بنك على مستوى العالم.

وحددت فاينانس أسماء المؤسسات المالية الإسلامية الأكثر أمانًا ضمن تصنيفات ضمت الـ50 بنك الأكثر أمانًا على مستوى العالم، أكثر 50 بنكا تجاريا أمانًا في العالم، أكثر البنوك أمانًا حسب الدولة، الـ50 بنكا الأكثر أمانا في الأسواق الناشئة، الـ50 بنكا أوروبيا الأكثر أمانًا، الـ50 بنكا الأكثر أمانا في الشرق الأوسط، البنوك الصينية الأكثر أمانا، المؤسسات المالية الإسلامية الأكثر أمانا في دول مجلس التعاون الخليجي، وأكثر البنوك أمانا حسب المنطقة (آسيا وأستراليا ووسط وشرق أوروبا وأميركا اللاتينية والشرق الأوسط / أفريقيا وأميركا الشمالية وأوروبا الغربية).

ويقول جوزيف جيارابتو الناشر ومدير التحرير بغلوبال فاينانس «على الرغم من تضاؤل ثروة الخليج بسبب انخفاض أسعار النفط، إلا أنه من المتوقع أن تصل القيمة الإجمالية لأصول التمويل الإسلامي الموجودة في البنوك على مستوى العالم إلى 3.2 تريليون دولار في أقل من خمس سنوات، ويعد هذا التصنيف للمؤسسات الأكثر استقرارا في دول مجلس التعاون الخليجي التي يوجد بها أكثر الأسواق المتوافقة مع الشريعة عمقًا وسيولة أداة قيمة لتقييم القوة المؤسسية لموفري التمويل الإسلامي».

ومن حيث البنوك الإسلامية التي تتمتع بتصنيفين على الاقل من وكالات التصنيف الائتمانية العالمية جاء بنك بروة في المركز الـ5 في قائمة أكثر البنوك الإسلامية أماناً للعام 2016 بتصنيف A+ من وكالة فيتش العالمية للتصنيف الائتماني وA2 من وكالة موديز العالمية للتصنيف الائتماني وحجم أصول يبلغ 12.41 مليار دولار ونقاط 15.5 نقطة ثم جاء بنك قطر الدولي الإسلامي في المركز السادس بالقائمة بتصنيف A+ من وكالة فيتش العالمية للتصنيف الائتماني وA2 من وكالة موديز العالمية للتصنيف الائتماني وحجم أصول يبلغ 11.1 مليار دولار ونقاط 15.5 نقطة ثم جاء مصرف قطر الإسلامي في المركز الثامن بالقائمة بتصنيف A+ من وكالة فيتش العالمية للتصنيف الائتماني وتقييم A- من وكالة ستاندرد اند بورز العالمية مع تقييم 14 نقطة

ومن حيث البنوك التي تتمتع بتصنيف على الأقل من وكالات التصنيف العالمية جاء مصرف الريان في المركز الثاني بالقائمة بتصنيف A2 من وكالة موديز العالمية للتصنيف الائتماني

وعلى مستوى الشرق الأوسط حل بنك قطر الوطني QNB في المركز الثاني بقائمة غلوبال فاينانس لأكثر البنوك أمانا في الشرق الأوسط بتصنيف AA- من وكالة فيتش العالمية للتصنيف الائتماني وتصنيف Aa3 من وكالة موديز العالمية للتصنيف الائتماني وتصنيف A+ من وكالة ستاندرد اند بورز العالمية للتصنيف الائتماني وتقييم بلغ 20 نقطة مع حجم أصول يبلغ مستوى 147.9 مليار دولار كما حافظت مجموعة بنك قطر الوطني (QNB)، على مركزها ضمن قائمة المصارف الخمسين الأكثر أماناً في العالم، وذلك وفقاً لأحدث تقرير صدر عن مجلة غلوبال فاينانس للعام الجاري 2016.

وقد حافظت المجموعة على هذا التصنيف منذ عام 2013، حيث مُنح التصنيف من خلال إجراء تقييم للتصنيفات الائتمانية طويلة الأجل من وكالات موديز، وستاندرد آند بورز، وفيتش وإجمالي موجودات أكبر 500 مصرف في العالم.

يذكر أن مجلة ذا بانكر كانت قد صنفت (QNB) مؤخراً ضمن أفضل 100 مصرف في العالم لعام 2016 من حيث نسبة الالتزام بمعايير بازل، ونسب الموجودات وقوة الأرباح والاستقرار، بالإضافة إلى حفاظ علامة المجموعة التجارية على أعلى تقييم في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا؛ وذلك وفقاً لتقرير براند فاينانس الصادر من قبل المجلة ذاتها، واستناداً إلى أدائها المتميز وتوسعها الخارجي.

وقد استحوذت المجموعة مؤخراً على حصة مسيطرة في «فاينانس بنك» التركي، خامس أكبر مصرف مملوك للقطاع الخاص في تركيا من حيث إجمالي الموجودات وودائع العملاء والقروض، وتبلغ نسبتها 99.81%.

ويتمتع بنك قطر الوطني (QNB) بتصنيف ائتماني مرتفع يعتبر ضمن الأعلى في المنطقة، طبقاً لعدد من وكالات التصنيف العالمية الرائدة مثل «ستاندرد آند بورز» (A+)، و«موديز» (Aa3)، و«فيتش» (AA-)، و«كابيتال انتليجنس» (AA-)، كما حاز المصرف على جوائز عديدة من قِبَل كثير من الإصدارات المالية العالمية المتخصصة.

وتوجد مجموعة (QNB) من خلال فروعها وشركاتها التابعة والزميلة في أكثر من 30 بلداً عبر ثلاث قارات في العالم، حيث تقدم أحدث الخدمات المصرفية لعملائها عبر أكثر من 1200 فرع ومكتب تمثيلي وشبكة صراف آلي تزيد على 4300 جهاز، ويعمل لديها ما يزيد على 27300 موظف.

ومن ناحية أخرى جاء بنك بروة في المركز الـ12 في قائمة غلوبال فاينانس لأكثر البنوك امانا في الشرق الأوسط تبعه بنك قطر الدولي الإسلامي في المرتبة الـ13 بالقائمة ذاتها ثم البنك الاهلي في المرتبة الـ14 بالقائمة تبعه بنك قطر الدولي في المرتبة الـ15 بالقائمة وبنك الدوحة بالمرتبة الـ16 بالقائمة ذاتها ثم مصرف قطر الإسلامي في المرتبة الـ22 بالقائمة والبنك التجاري في المرتبة الـ23 وبنك الخليج التجاري «الخليجي» في المرتبة الـ24 بالقائمة.

وبحسب بيانات أرقام فقد ارتفعت الأرباح المجمعة للبنوك القطرية بنهاية النصف الأول 2016 إلى 10.7 مليار ريال، مسجلة معدل نمو قدره 3 % قياسا بأرباح قدرها 10.4 مليار خلال الفترة المماثلة من العام السابق 2015 وحققت أغلب البنوك القطرية معدلات ارتفاعات متفاوتة في صافي الأرباح نتيجة نمو الإيرادات التشغيلية بمعدل 29% لتصل إلى نحو 20342 مليون ريال بنهاية النصف الأول 2016، مقارنة بـ 15756 مليون ريال عن نفس الفترة من العام السابق، بالإضافة إلى ارتفاع صافي إيرادات الفوائد المجمعة بـ 25% خلال الفترة الحالية.

وواصل «قطر الوطني» مساهمته بالنصيب الأكبر من إجمالي الأرباح المجمعة، حيث ارتفعت أرباحه بنسبة 12% لتصل إلى 6246 مليون ريال خلال النصف الأول 2016، وذلك بسبب تأثر نتائج أعماله إيجابيا بعملية استحواذ ما نسبته 99.81% من أسهم «فاينانس بنك» التركي خلال الربع الثاني من العام الجاري.

وتصدر «مصرف قطر الإسلامي» الأكثر ارتفاعا بنسبة ارتفاع 18% لتصل أرباحه الصافية عند 1055.3 مليون ريال نتيجة ارتفاع الإيرادات التشغيلية بنسبة 30 % إلى 2657.3 مليون ريال، مقابل 2076.5 مليون ريال خلال نفس الفترة من العام السابق.

بينما تصدر «البنك التجاري» الأكثر انخفاضا، بعد أن تراجعت أرباحه بـ 51 % خلال النصف الأول 2016، بسبب انخفاض إجمالي الإيرادات التشغيلية للبنك بمعدل 12%، وارتفاع مخصص القروض والسلف للعملاء بـ 60%، وتراجع حصة البنك في نتائج الشركات الزميلة بـ 48% مقارنة بنفس الفترة من العام السابق.

ومن ناحية اخرى أظهرت البيانات ارتفاع مخصصات الائتمان خلال التسعة أشهر 2016 بنسبة بلغت نحو 211% ليصل إجمالي المخصصات إلى 3230.8 مليون ريال.

وتفاوتت نسب تغير المخصصات الائتمان بين الـ 8 بنوك المدرجة ببورصة قطر باستثناء بنك «قطر الأول» لإدراجه حديثا، إذ سجل 6 بنوك نسب ارتفاع في أحجام المخصصات، بينما حقق بنكان استردادات عن الموجودات التمويلية. وبلغت مخصصات «قطر الوطني» نحو 1553 مليون ريال خلال التسعة أشهر من عام 2016، كما ارتفعت مخصصات بنكا «الخليج التجاري» و»مصرف قطر الإسلامي» بـ 257%، و213% على التوالي،

من أصل 8 بنوك، سجل 6 بنوك زيادة في أحجام المخصصات خلال الربع الثالث مقارنة بالربع الثاني من العام الجاري، وهم «التجاري» و«بنك الدوحة» و«مصرف قطر الإسلامي» و«البنك الأهلي» و«قطر الدولي الإسلامي» و«الخليج التجاري».

بينما انخفضت مخصصات الائتمان بنك «قطر الوطني» بنسبة قدرها 55% خلال الربع الثالث، بينما ارتفعت قيمة استردادات الموجودات المالية لـ «مصرف الريان» خلال الربع المنتهي في سبتمبر 2016 لتصل إلى 14 مليون ريال.

© جميع الحقوق محفوظة لجريدة الوطن القطرية 2016

اضف تعليق جديد

 avatar