برنت عند أعلى مستوياته في ثلاثة أشهر مدعوما بانخفاض المخزونات وارتفاع الطلب

برنت عند أعلى مستوياته في ثلاثة أشهر مدعوما بانخفاض المخزونات وارتفاع الطلب
2.5 5

نشر 17 تموز/يوليو 2013 - 06:51 بتوقيت جرينتش عبر SyndiGate.info

شارك بتقييم المحتوى:

 
PRINT Send Mail
التعليقات (0)
ارتفع سعر مزيج برنت 31 سنتا إلى 40.‏109 دولار للبرميل، وزاد الخام الأميركي 12 سنتا إلى 44.‏106 دولار للبرميل. وكان سجل أعلى مستوياته هذا العام عند 45.‏107 دولار للبرميل يوم 11 يوليو (تموز)
ارتفع سعر مزيج برنت 31 سنتا إلى 40.‏109 دولار للبرميل، وزاد الخام الأميركي 12 سنتا إلى 44.‏106 دولار للبرميل. وكان سجل أعلى مستوياته هذا العام عند 45.‏107 دولار للبرميل يوم 11 يوليو (تموز)
تابعنا >
Click here to add بن برنانكي as an alert
بن برنانكي
،
Click here to add الإيرانية as an alert
الإيرانية
،
Click here to add ملبورن as an alert
ملبورن
،
Click here to add وكالة أنباء رويترز as an alert
،
Click here to add بنك الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي as an alert

ارتفع سعر خام القياس الأوروبي مزيج برنت للعقود الآجلة متجها إلى 110 دولارات للبرميل أمس، ليصل إلى أعلى مستوياته في ثلاثة أشهر، مدعوما بانخفاض المخزونات وارتفاع الطلب والمخاوف من أن تؤدي الاضطرابات في مصر إلى تعطيل الإمدادات.

وارتفع سعر مزيج برنت 31 سنتا إلى 40.‏109 دولار للبرميل، وزاد الخام الأميركي 12 سنتا إلى 44.‏106 دولار للبرميل. وكان سجل أعلى مستوياته هذا العام عند 45.‏107 دولار للبرميل يوم 11 يوليو (تموز).

وارتفع مزيج برنت نحو تسعة دولارات في الأسابيع الثلاثة الأخيرة، وزاد الخام الأميركي أكثر من 13 دولارا، مدعوما بانخفاض كبير في المخزونات الأميركية وتحسن التوقعات الاقتصادية وتعطل إمدادات.

وتتجه الأنظار إلى شهادة سيدلي بها بن برنانكي، رئيس مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي) الأميركي، اليوم الأربعاء. وهناك رأي يقول إن البنك المركزي سيخفض مشترياته من السندات هذا العام وينهيها في منتصف 2014.

وكان سعر مزيج برنت للعقود الآجلة انخفض في وقت سابق أمس عن 109 دولارات للبرميل بسبب بواعث قلق إزاء الطلب في الصين ثاني أكبر مستهلك للنفط في العالم، ولكن توقعات بأن تسجل مخزونات الخام في الولايات المتحدة ثالث هبوط أسبوعي على التوالي وضع حدا للخسائر.

وفي حالة تأكيد هذا الهبوط المتوقع، فإنه ربما يدفع خام القياس الأميركي إلى مستوى مرتفع جديد ليقلص الفارق بينه وبين برنت أكثر.

ولا تزال توقعات النمو الضعيفة في الصين وحالة عدم اليقين في أوروبا تؤثران على العقود الأوروبية وسط وفرة في الإمدادات العالمية.

ونزل سعر مزيج برنت الخام 29 سنتا إلى 80.‏108 دولار، وكان ارتفع في وقت سابق إلى 22.‏109 دولار للبرميل بفارق ضئيل عن أعلى مستوى له في ثلاثة أشهر الذي سجله أمس الاثنين.

وتراجعت عقود الخام الأميركي الخفيف 21 سنتا إلى 10.‏106 دولار، وكانت سجلت أعلى مستوى لها هذا العام عند 45.‏107 دولار في 11 يوليو.

وبحسب «رويترز»، قالت ناتالي رامبونو من «إيه إن زد» في ملبورن: «نتوقع أن يكون أداء برنت أضعف من الخام الأميركي لأن أحدث أرقام صينية ضعيفة وثمة مزيد من المخاطر النزولية في الصين. سيتحسن أداء العقد الأميركي بفضل تخفيف الاختناقات في خط الأنابيب وتحسين تدفق الخام وبسبب الشح لأسباب موسمية».

وعلى صعيد متصل، قال مصدر ملاحي أمس، بحسب «رويترز»، إن إمدادات النفط الخام عاودت التدفق في خط أنابيب كركوك - جيهان الذي يمتد من العراق إلى تركيا بعد توقفها في أعقاب اختبارات للأنابيب بعد حدوث تسرب.توقفت الإمدادات في 21 يونيو (حزيران) وعاودت التدفق مرتين لوقت قصير الأسبوع الماضي.

من جهة أخرى، ذكر تقرير نشر مؤخرا أن الصادرات النفطية الإيرانية لكوريا الجنوبية ارتفعت بنسبة 16 في المائة خلال يونيو (حزيران) الماضي مقارنة بالشهر نفسه من العام الماضي، على الرغم من العقوبات المفروضة على إيران.

وأفادت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية (إرنا) أمس بأن التقرير أوضح أن كوريا الجنوبية استوردت 138.157 برميلا يوميا من النفط الخام الإيراني في يونيو الماضي. وكانت وكالة الطاقة الدولية قد قالت في 13 يونيو الماضي إن إنتاج النفط الخام الإيراني ارتفع بواقع 30 ألف برميل يوميا في مايو (أيار) الماضي، ليصل إلى 2.68 مليون برميل يوميا.

من جانب آخر، قالت مصادر ملاحية وتجارية إن شحنتين من الخام الإماراتي في طريقهما إلى أوروبا في تسوية نادرة من نوعها، إذ تحاول المصافي الأوروبية إيجاد خام بديل رخيص عالي الكبريت، بعد أن رفعت الإمدادات من الخام الخفيف أسعار خام الأورال الروسي.

وقال متعاملون إن شركة «فيبرو» باعت شحنة من مليون برميل من خام زاكوم العلوي عالي الكبريت لشركة «ليتاسكو» تسليم أغسطس (آب) في أوروبا. وأضافوا أن «توتال» باعت مليون برميل لشركة «ميديترينيان» من خام مربان الخفيف عالي الكبريت للتحميل في أغسطس.

وتزامن ارتفاع أسعار الخام عالي الكبريت المتجه إلى أوروبا مع ضعف الطلب على الخام عالي الكبريت في آسيا، مما فتح فجوة سعرية الشهر الماضي أتاحت الفرصة لمثل هذه التعاملات. وقال تاجر من المنطقة «أسعار الخام عالي الكبريت ما زالت ضعيفة في الشرق، في حين أن هناك نقصا كبيرا في منطقة البحر المتوسط».

وارتفع سعر خام الأورال في الأسابيع القليلة الماضية إلى أعلى مستوياته على الإطلاق بسبب عدة عوامل، منها تحويل روسيا لشحناتها من أوروبا إلى الصين وللمصافي الروسية المحلية لتلبية طلب الصيف. ويتضح تغير اتجاهات الخام الروسي بشكل أقوى في ضوء غياب خامات إيران وسوريا المتوقفة بسبب العقوبات الغربية.

وتأتي الشحنتان الإماراتيتان في أعقاب تدفقات للخام العماني لمنطقة البحر المتوسط. وأظهرت خدمة «رويترز إيه اي إس لايف» لرصد السفن إرسال «ترافيجورا» مليون برميل إلى ميناء هيلفا في إسبانيا في نهاية يونيو.

وتواجه المصافي الأوروبية صعوبة بسبب ضعف الاقتصاد واحتدام المنافسة بين مصاف جديدة في الشرق الأوسط وتراجع الطلب الأميركي على المنتجات النفطية.

Copyright © Saudi Research & Publishing Co. All rights reserved.

اضف تعليق جديد

 avatar