نفط اليمن من الآبار إلى بواخر التهريب

نفط اليمن من الآبار إلى بواخر التهريب
2.5 5

نشر 03 كانون الثاني/يناير 2013 - 13:46 بتوقيت جرينتش عبر SyndiGate.info

شارك بتقييم المحتوى:

 
PRINT Send Mail
التعليقات (1)
يشكل النفط ُخمسة ًوتسعين بالمائةِ من صادرات اليمن
يشكل النفط ُخمسة ًوتسعين بالمائةِ من صادرات اليمن
مزيد >
مجلس النواب

بلغ إنتاج ُاليمن من النفط  وفقا"لإدارة معلومات الطاقة الأمريكيةِ مئة ًوسبعين ألف َبرميل ٍفي اليوم بينما بلغ الاحتياطيُ ثلاثة َمليارات برميل ، و يشكل النفط ُخمسة ًوتسعين بالمائةِ من صادرات اليمن ،  وهناك الأحواض ُالرسوبية ُ البالغ ُعددُها ثلاثة َعشر حوضا ًرسوبيا ًتتوزع ُعلى مساحة كبيرة ٍمن اليمن ،أهمُها : هي حوضُ مأرب والمسيلة  في حضرموت وشبوة فضلا ًعن الاكتشافات ِالنفطية ِالبحريةِ في جزيرة سُقطرى وخليج عدن والبحر الأحمر ، إلا أن هناك بعضَ الشكوك من قـِبل بعض الجمعيات المختصة بحماية الثروة الطبيعية بأنّ صفقات فساد ٍتتمُ من تحت الطاولة وتـُحرم اليمن من عائدات النفط والغاز أيضا  .

عبد الله المقطري عضو مجلس نواب عضو جمعية حماية الثروة الطبيعية الغاز والنفط قال: "خلال عشرة أيام تم تهريب بواخر بأكملها من ميناء المعلا من عدن إلى القرن الأفريقي بقيمة 31 مليون دولار ، هذا القطاع بقدر ما هو العامل الأساسي في تنمية ورفد موازنة الدولة ينهب حوالي 50 %من الموارد المتاحة لهذه البلاد وتصب بجيوب الفاسدين ".

الحكومة ُالجديدة ُرغم التفجيرات المتكررة لأنابيب النفط والغاز،  حرصت على تطوير حقول النفط  والغاز من خلال زيادة الإنتاج لزيادةِ الثروة الوطنيةِ لـِتـُلبي احتياجاتِ التنمية الاقتصادية والاجتماعيةِ للبلد ، كونَ الثروة النفطية ٍومشتقاتِها تساهم بنسبةِ أكثرَ من أربعين بالمائة من قيمة الناتج المحلي والسماح للعديد من الشركاتِ الأجنبية بالاستثمار ِفي حقول النفط والغاز اليمني  .

الدكتور علي سيف كليب محلل اقتصادي "الأثر التنموي بالنسبة لليمن يعتبر محدود واستفاد من هذه العوائد فئات محدودة هي التي تقدم الخدمات اللوجستية لشركات نفطية وهذا شيء معروف أن هناك كثير من النافذين في البلد هم من يستفيدون من عوائد النفط حاتم  نسيبة مدير شركة توتال يمن للاستكشاف والإنتاج قال:"عشان نقدر نستمر ونشتغل في البلد نحتاج إلى الأمن يكون موجود والموظفين اللي يشتغلوا معانا ما يكونوا بخطر ،استثمرنا مبالغ كبيرة في اليمن من كذا سنة مثلا "الاستثمارات تفوق سبعة آلاف مليون دولار اللي استثمرناه مابين النفط والغاز وما بين عمليات الاستكشاف ." التهديدات ُوالعمليات ُ الارهابية ُالمتمثلة ُبتفجير أنابيب النفط والغاز تحولُ دون الاستمرار ِبحماية ِهذه الثروة ِالوطنية والاستفادة من عائداتها بشكل ٍأكبر، مما يضع الاقتصاد اليمني على حافة الانهيار.

إعلان

© 2012 MBC جميع الحقوق محفوظة لمجموعة

وين النفط هده نسمع ولانستفيد منه

زائر مجهول (غير مسجل) الاربعاء, 01/09/2013 - 14:58

علِّق

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني وسنحافظ على خصوصية المعلومات