حاكم خليجي يشتري جواد أصيل صغير بـ 2.6 مليون يورو ... تعرف عليه!

حاكم خليجي يشتري جواد أصيل صغير بـ 2.6 مليون يورو ... تعرف عليه!
2.5 5

نشر 07 تشرين الأول/أكتوبر 2015 - 05:00 بتوقيت جرينتش عبر SyndiGate.info

شارك بتقييم المحتوى:

 
PRINT Send Mail
التعليقات (0)
حاكم يشتري جواد بـ2.6 مليون يورو
حاكم يشتري جواد بـ2.6 مليون يورو

بيع جواد أصيل صغير مقابل 2.6 مليون يورو لحساب حاكم إمارة دبي الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم خلال مزاد في مدينة دوفيل غرب فرنسا على الخيول الصغيرة المعدة للمشاركة مستقبلا في السباقات، في رقم قياسي تاريخي لهذه المزادات بحسب المنظمين.

وقال جون فيرغوسن الوسيط الذي اشترى هذا الحصان لحساب حاكم دبي "إنه حصان جميل. لقد تابعنا تقدمه خلال الأشهر الأخيرة. إنه مميز بقدراته المذهلة في مجال السباق".

هذا المهر الكستنائي المولود في 4 مارس 2014 هو أحد صغار حصان السباقات دباوي (صاحب خمسة ألقاب) والفرس باسيفيك (صاحبة ثلاثة ألقاب).

وبذلك تم تحطيم الرقم القياسي السابق البالغ مليوني يورو والمسجل سنة 2002 في دوفيل التي تحتل المرتبة الثانية على الصعيد الأوروبي لمبيعات الخيول الصغيرة المعدة للمشاركة في السباقات بعد تاترسولز في بريطانيا.

وبلغت قيمة أغلى جواد في العالم 16 مليون يورو خلال صفقة بيع أبرمت في الولايات المتحدة في العقد الماضي بحسب مجموعة أركانا المنظمة لمزادات دوفيل.

وبعد أقل من ساعة على عملية البيع هذه في دوفيل، بيع مهر آخر في مقابل 1.15 مليون يورو. وهذا الجواد الأصيل هو صغير الحصان الرابح الانكليزي "فرانكيل" الذي لم ينجح أي حصان آخر في التغلب عليه على مدى 14 سباقًا والذي قدرت قيمته بمائة مليون يورو في نهاية مسيرته في السباقات سنة 2012.

وبيع هذا الجواد الصغير للوسيط تشارلز غوردن واتسون لحساب "زبون جديد لم يرد الإفصاح عن هويته" بحسب المكتب الإعلامي للجهة المنظمة لمزادات دوفيل التي أشارت إلى أن هذا المهر سينقل إلى بريطانيا للخضوع لتدريبات.

وتشهد مزادات دوفيل بيع 374 حصانا. وفي نسخة العام الماضي لهذه المزادات المرموقة في دوفيل في أغسطس 2014، بلغت قيمة الحصان الأغلى ثمنا 1.2 مليون يورو. وحافظت مبيعات دوفيل للخيول الصغيرة المعدة للمشاركة في السباقات على مستويات مرتفعة على رغم مرحلة الأزمة الحالية إذ شهدت قيمتها ارتفاعا بنسبة 12.73% في أغسطس 2014 لتصل إلى 39.217 مليون يورو مع حضور قوي لشراة قطريين إضافة إلى وافدين جدد إلى هذه السوق من دول عدة بينها جنوب إفريقيا.

© Copyright Al-Ahram Publishing House

اضف تعليق جديد

 avatar