قلادة تجلب الحظ

قلادة تجلب الحظ
2.5 5

نشر 16 اذار/مارس 2017 - 12:57 بتوقيت جرينتش عبر SyndiGate.info

شارك بتقييم المحتوى:

 
PRINT Send Mail
التعليقات (0)
قلادة تجلب الحظ 
قلادة تجلب الحظ
قلادة تجلب الحظ قلادة تجلب الحظ

عندما أطلقت دار «فان كليف أند أربلز» مجموعة «ألامبرا»، لأول مرة، عرفت من حجم الإقبال عليها أنها ستنضم إلى أيقوناتها الإبداعية الأخرى، وبأنها ستكون الدجاجة التي تبيض لها ذهباً. وكان اعتقادها في محله؛ فقد حقَّقَت النجاح الفني والتجاري على حد سواء منذ ابتكارها عام 1968. ومنذ ذلك الحين وهي تطلّ علينا متَّخِذَة في كل مرة أشكالاً جديدة تلعب غالباً على المواد والألوان، كما على جلب الحظ والسعد.

عقدها الأخير من تعتبره من التحف النادرة، إذ يغلب عليه خزف «سيفر» بلون «غري دو لان» حيث تجتمع درجات البنفسجي مع نغمات الذهب الأصفر وبريق الماسات لتشكل قطعة مميزة. ولمَ لا وهي ثمرة تعاون بينها وبين مصنع «سيفر»، الذي تأسّس في عام 1740 بدعم من مدام دو بومبادور، وتشهد له حرفيته العالية في كل المحافل؟! فالمعروف عن المصنع تخصصه في صُنع أدوات المائدة الخزفية لملوك فرنسا ومؤسساتها، ولكثير من بلاطات الممالك الأجنبية؛ فجودة المواد المستخدمة وبراعة حرفيي المصنع، بالإضافة إلى التصاميم العصرية والحديثة التي تخرج منه، لا تُقارن.

وهذا ما شدَّ انتباه دار الجواهر الفرنسية العريقة. فمنذ عام 2012، يجمع المصنع و«فان كليف أند أربلز» تعاون كبير تركز فيه على إصداراتها المحدودة. النسخة الجديدة من عقد «ألامبرا» الطويل يصب في خانة القطع المحدودة، واختارت له لون «غري دو لان»، الذي ابتكره مصنع «سيفر» في القرن الثامن عشر، ولا يزال يرتبط به.
 
وتقول الدار إن عقد «ألامبرا» المصنوع من خزف «سيفر»، تطلّب نحو 20 خطوة منفصلة، بما فيها تحديد شكله وتلميعه ووضع الميناء واللون، وأيضاً تحقيق التطابق التام بين «الحلية الزخرفية» و«الهيكل الذهبي»، حتى يأتي بالشكل المطلوب. لم يكن يهم الدار كم ستستغرق مدة صنعه وإنهائه، لأنها كانت متأكدة أنه سيُحقق لها النجاح المطلوب، فمجموعة «ألامبرا» ككل ترتبط بالحظ السعيد منذ عام 1968، ولن تخرج المجموعة الأخيرة عن هذا التقليد.
 
 
لمتابعة آخر أخبار الصحة والجمال انقر هنا
لمتابعة آخر أخبار الترفيه انقر هنا
لمتابعة آخر أخبار الأعمال انقر هنا
Copyright © Saudi Research and Publishing Co. All rights reserved.

اضف تعليق جديد

 avatar