الوجبات الدسمة سبب معاناة الصائمين

الوجبات الدسمة سبب معاناة الصائمين
2.5 5

نشر 03 آب/أغسطس 2013 - 05:55 بتوقيت جرينتش عبر SyndiGate.info

شارك بتقييم المحتوى:

 
PRINT Send Mail
التعليقات (0)
يجب عدم الإفراط في تناول الأغذية وإنما تناول الغذاء البسيط الصحي.
يجب عدم الإفراط في تناول الأغذية وإنما تناول الغذاء البسيط الصحي.
تابعنا >
Click here to add عثمان as an alert
عثمان

يقول الدكتور عثمان خلال الشهر الكريم، ومع بداية الصيام يجب علينا أن لا نقوم بأخطاء تعرضنا لمشاكل صحية وهنا يجب على كل صائم إتباع أفضل الطرق لتجنب المشاكل الصحية

أثناء شهر رمضان وعلى رأسها تجنب زيادة الوزن والذي يأتي كنتيجة حتمية لاستهلاك كميات كبيرة من الحلويات والدهنيات والمكسرات في شكل زائد،

بالإضافة إلى عزائم الإفطار والسحور وتنوع الأطباق الشهية والحلويات من دون أن ننسى السهر الطويل أمام التليفزيون واعتياد حياة الخمول والكسل وكلها عوامل تساهم في زيادة الوزن، ولذا يجب مراعاة العديد من الأمور أهمها: تقليل كميات الأكل على وجبتي الفطور والسحور وعدم الأكل المتواصل، وتجنب تناول الحلويات والمقليات والوجبات الدسمة قدر الإمكان، وممارسة الرياضة وخاصة المشي السريع، ومضغ الطعام ببطء وعدم الإسراع في الأكل، وشرب الماء بكثرة قبل الإفطار وخلال ساعات الليل، تناول الأكل الصحي كالسلطات وتتبيلاتها الخفيفة والشوربات والعصائر الطبيعية بدل المشروبات الغازية والمحلاة وذلك بعد الوجبات لنتجنب انتفاخ البطن وزيادة الدهون فيه.

وأشار الدكتور عثمان الى أن بعض الصائمين يعانون من حرقة وانتفاخ البطن، كنتيجة لتناول كميات كبيرة من الأطعمة الدهنية، المتضمنة زيادة في التوابل والبهارات وإلى جانبها المشروبات والحلويات والمنبهات كالقهوة والشاي وهو ما يتسبب لديهم في عسر الهضم وللتخفيف من حدة عسر الهضم يفضل تجنّب المواد النشوية والدسمة والمقليات بشكل خاص. كما ينبغي الأكل بكميات معتدلة، والتقليل من أكل البهارات والتوابل، ومضغ الطعام جيداً، وتوخي الاعتدال في تناول المقبلات والمخللات والمكسرات والحلويات والامتناع عن المشروبات الغازية واستبدالها بشرب الأعشاب المغلية كالبابونخ واليانسون والزهورات.

وتبقى رياضة المشي وسائر الرياضات أفضل علاج لمشاكل الهضم.

وأضاف الدكتور عثمان أن بعض الصائمين يتعرضون للامساك ويرجع السبب فيه لقلة شرب السوائل وكثرة تناول اللحوم والدهنيات وعدم استهلاك كمية كافية من الخضار والفواكه، بالإضافة إلى كثرة شرب الشاي والقهوة وقلة الرياضة. والعلاج يكمن في تناول الأغذية الغنية بالألياف كالخضار والفواكه وكذلك الفاكهة المجففة وتناول الخبز المصنوع من الطحين الكامل مع القشرة والحبوب، شرب الماء والسوائل وخاصة الماء من ساعة الإفطار وحتى وقت النوم والاستيقاظ في وقت السحور لشرب الماء، بالإضافة إلى ممارسة الرياضة والمشي يومياً والتقليل من شرب المنبهات.

أما عن مشكلة الصداع التي يعانى منها بعض الصائمين فهي تنتج عن التوقف المفاجئ عن شرب المنبهات (الكافيين) والتدخين في شهر رمضان ويمكن حل هذه المشكلة عن طريق التخفيف من شرب المنبهات كالقهوة والشاي ومن التدخين تدريجياً خلال الأسابيع القليلة التي تسبق الصوم وأوضح مدير مستشفى عيادة الدوحة أن المبالغة في تناول الطعام التي تدفع بالجسم لتوجيه نسبة كبيرة من الدم إلى الجهاز الهضمي، وذلك على حساب كمية الدم المخصصة للدماغ ما يؤدي إلى النعاس والشعور بالكسل، وللتخفيف من ذلك، يفضل عدم المبالغة في تناول الطعام وضرورة الأكل على مهل. كما أوضح أنه نتيجة عدم شرب الماء والسوائل بكمية كافية وخاصة في الجو الحار، ما يؤدي إلى تكون رمال بولية والتي تسبب أعراضاً مزعجة مثل الألم وظهور الدم في البول والحرقة البولية وعلاج ذلك يكون بشرب السوائل والماء بكثرة.

وأكد الدكتور عثمان أن هبوط سكر الدم والذي يحدث في آخر ساعات النهار، ومن عوارضه الصداع، والتعرّق، والتعب ويؤدي إلى تسارع في ضربات القلب وذلك نتيجة الإكثار من السكريات البسيطة السريعة الامتصاص في وجبة السحور.

ولتجنبه يجب على مريض السكر لينجح في تجنب مشكلة هبوط السكر يفضل استهلاك الأغذية الغنية بالسكاكر المعقّدة في وجبة السحور كالخبز الأسمر والأرز الأسمر والحبوب الكاملة والبطاطس، وتجنب الأغذية السريعة الاحتراق مثل السكر الأبيض والخبز الأبيض.

وقال إن التشنجات العضلية تحدث عند بعض الصائمين الذين لا يتناولون احتياجاتهم الكافية من معادن المغنيسيوم والبوتاسيوم والكالسيوم ويكمن العلاج في تناول التمر والموز الغنيين بالبوتاسيوم والمغنيسيوم وتناول الحليب ومشتقاته الغنية بالكالسيوم مشيراً إلى أن الصائم دائماً ما يصاحبه إحساس بالأرق وذلك نتيجة الإفراط في تناول الطعام الدسم وأصناف الطعام الصعبة الهضم.

وللتخفيف من الأرق، يجب عدم الإفراط في تناول الأغذية وإنما تناول الغذاء البسيط الصحي وتفادي الخلود إلى النوم مباشرةً بعد تناول الطعام.

إعلان

© جميع الحقوق محفوظة لجريدة الوطن القطرية 2013

اضف تعليق جديد

 avatar