راغب علامة: منذ متى وانا ارد على المساطيل؟!

راغب علامة: منذ متى وانا ارد على المساطيل؟!
2.5 5

نشر 04 أيلول/سبتمبر 2016 - 11:23 بتوقيت جرينتش عبر SyndiGate.info

شارك بتقييم المحتوى:

 
PRINT Send Mail
التعليقات (0)
راغب علامة
راغب علامة

يتعرّض الفنان راغب علامة عند وقوع أي عمل إرهابي في العالم إلى حملة مغرضة، تشبه ما يتعرّض له الفنان حسين الجسمي، عند طرحه أي أغنية جديدة حيث تنطلق تغريدات متشائمة، وتزوّر أخرى باسم الفنانين، ففي كل انفجار راغب والجسمي مرّا من هناك.

حسين الجسمي استخدم "البلوك" على "تويتر" مع "الظرفاء" الذين لا يراعون مشاعر الآخرين ويستخدمونهم مادّة للتندّر، لكن ما هو موقف راغب علامة من التغريدات المفبركة التي تلاحقه؟

راغب المتواجد حالياً في مصر نفى بدايةً علمه بوجود تغريدة مفبركة انطلقت بعد انفجار زحلة الذي وقع صباح الأربعاء الماضي، وتشير إلى أنه كان متوجهاً الى نهر البردوني في المدينة في ذلك اليوم ليتناول غداءه، وردّ معلقاً "أنا في مصر ولا علم لي بهذه التغريدة"، ثم أوضح "أنا في الإسكندرية منذ يومين لأنني مرتبط بإحياء حفل زفاف. بشكل عام، الإنفجارات والحروب إنتشرت في كل العالم. الله يستر العالم من الارهاب وأنا أتمنى السلامة لكل الناس أينما تواجدوا".

ولكن بعد إطلاع راغب علامة على التغريدة المفبركة، علّق بضحكة ساخرة "شو هالهبل؟ ناس فارغة لا يوجد لديها شي تشغل نفسها به يا حرام. ان شاء الله يصير عندن شغل، يعود عليهم بالنفع فذلك أفضل من إضاعة الوقت... حرام ناس مساكين. أنا مشغول بعملي وبالناس المهمة وليس بهؤلاء "الهبل".

وعما إذا كان يشعر بالإنزعاج عندما يفبرك البعض تغريدات تشير إلى أنه نجا بأعجوبة من انفجار ما، وينسبونها اليه في كل مرة يحصل فيها عمل ارهابي، ردّ قائلاً " ومنذ متى أنا أردّ على "المساطيل؟".

وتابع بسخرية "هناك أشخاص يتعاطون الممنوعات، ويكون رأسهم في الطابق الثاني و"بيجي على بالن يعملوا قصص. وانا لا وقت لديّ".

وعما إذا كان يخشى أن تلازمه هذه التغريدات المفبركة كما حصل مع الفنان حسين الجسمي أوضح علامة "الإنفجارت تحصل في كل دول العالم. هل هناك بلد عربي لا تحصل فيه انفجارات؟ الإرهاب وصل الى أوروبا وأميركا وكل دول العالم. من ينشر هذه التغريدات هم أناس "حشاشون" ويتعاطون المخدرات، والاكثر من ذلك أن هناك مقدمي برامج يتعاطون منذ الصباح وحتى المساء ومن ثم يطلون على التلفزيون ويقدمون برنامج مسخرة، ولكنهم لا ينظرون في مرآتهم" ولم يوضح راغب من قصد بمقدّمي البرامج المدمنين.

© Copyright tayyar.org

اضف تعليق جديد

 avatar