الصحف الكتالونية تقلل من ثنائية رونالدو

الصحف الكتالونية تقلل من ثنائية رونالدو
4.00 6

نشر 12 تموز/يوليو 2016 - 18:50 بتوقيت جرينتش عبر SyndiGate.info

شارك بتقييم المحتوى:

 
PRINT Send Mail
التعليقات (0)
رونالدو نجح رغم الانتقادات في تحقيق إنجازين تاريخيين
رونالدو نجح رغم الانتقادات في تحقيق إنجازين تاريخيين

قللت صحيفة "سبورت" الكتالونية الموالية لنادي برشلونة من الإنجاز الذي حققه كريستيانو رونالدو بعدما أحرز ثنائية هذا الموسم، إثر تتويجه بلقب دوري أبطال أوروبا مع ريال مدريد وبلقب يورو 2016 مع منتخب البرتغال.

ومن شأن هذا الانجاز أن يساهم في تتويج رونالدو بجائزة الكرة الذهبية المقدمة لأفضل لاعب في العالم لعام 2016 على حساب نجم برشلونة الأرجنتيني ليونيل ميسي، خصوصاً بعد فشل الأخير مع منتخبه في التتويج بكأس كوبا أميركا، إذ كان حصوله على هذا اللقب سيعزز من فرصه بدوره في الظفر بالكرة الذهبية السادسة في تاريخه.

وأوضحت الصحيفة في تقرير لها أن البرتغال فازت بلقب أوروبا 2016 بعد مشوار سهل لمنتخبها بداية من الدور الثاني للبطولة في سيناريو مشابه لمشوار ريال مدريد في دوري أبطال أوروبا، وفي كلتا المسابقتين لم يواجه رونالدو منافسين من العيار الثقيل بعدما وضعته القرعة أمام أندية ومنتخبات متواضعة غير مؤهلة أصلاً للمنافسة على الأدوار الأولى، ليعتبر وصولها إلى ما وصلت إليه بمثابة المفاجأة للمتابعين.

مشوار ريال مدريد

في مسابقة دوري أبطال أوروبا، ظل رونالدو يقود الميرنغي لخطف تأشيرة التأهل للدور الموالي بعدما واجه أضعف المنافسين، ففي ثمن النهائي قابل روما الإيطالي المتواضع على الصعيد القاري ليفوز عليه ذهاباً وإياباً بثنائية نظيفة، وفي ربع النهائي واجه فولفسبورغ الألماني الذي بلغ الدور لأول مرة في تاريخه، وعلى رغم ذلك تجاوزه بشق الأنفس بفارق هدف، إذ خسر منه في ألمانيا بثنائية نظيفة قبل أن ينتصر عليه بثلاثية في إسبانيا، وفي نصف النهائي فاز على مانشستر سيتي الإنجليزي الذي بلغ المربع الذهبي لأول مرة في تاريخه، إذ تجاوزه بهدف وحيد في مدريد، ليصعد للمباراة النهائية ويفوز على جاره أتلتيكو مدريد "المرهق" بركلات الترجيح.

وهكذا، قاد رونالدو ريال مدريد للتتويج بلقب أبطال أوروبا من دون أن يواجه أي منافس من العيار الثقيل بعدما أبعدته القرعة عن لقاء برشلونة (بطل المسابقة) وعن مواجهة بايرن ميونخ العملاق البافاري، وعن مواجهة يوفنتوس المتمرس، ليجد الطريق أمامه مفروشاً بالورود حتى مدينة ميلانو.

مشوار منتخب البرتغال

وفي بطولة أوروبا 2016 لم يكن أشد المتفائلين يرشح المنتخب البرتغالي لبلوغ المربع الذهبي، إلا أن وجود منافسين متواضعين في طريقه سهل من مهمته، مستفيداً من تجربة الـ 24 منتخباً في البطولة.

وخطفت البرتغال تأشيرة عبور الدور الأول رغم حلولها ثالثة في مجموعتها المتواضعة بثلاثة تعادلات، إذ احتلت المركز الرابع في ملحق الثوالث.

وفي الدور ثمن النهائي تقابل المنتخب البرتغالي مع نظيره الكرواتي، وكان الأخير الطرف الأفضل والأقوى في اللقاء، في مواجهة مملة بسبب أداء رونالدو وزملائه الذين نجحوا في خطف بطاقة التأهل بهدف قاتل سجله ريكاردو كواريشما في الرمق الأخير من المباراة، إذ اعترف الجميع بان الكروات كانوا الأحق والأجدر بالتأهل خصوصاً بعدما قهروا إسبانيا حاملة اللقب خلال دور المجموعات.

وفي ربع النهائي، واجهت البرتغال منتخب بولندا الذي كان الأفضل في اللقاء، وتقدموا في النتيجة قبل أن يدرك رونالدو وزملاءه التعادل، ليخطفوا التأهل بركلات الترجيح.

وفي المربع الذهبي تأهل برازيليو أوروبا على حساب منتخب ويلز الذي وصل للمربع الذهبي لأول مرة في تاريخه، إذ خاض المباراة بغيابات مهمة لأسماء مؤثرة في حسابات مدربه كريس كولمان خصوصاً فيما يتعلق بغياب آرون رامزي أفضل لاعب في مركزه بمنافسات هذه البطولة.

وفي النهائي، تفوق المنتخب البرتغالي (رغم خروج رونالدو للإصابة) على المنتخب الفرنسي الذي بلغ المباراة النهائية في مشوار سهل، بعدما اعتبره عدد من المراقبين أقل المنتخبات حظاً في بلوغ هذا الدور، إلا أنه استفاد كثيراً من عاملي الأرض والجمهور، وعلى الرغم من ذلك، فإن البرتغال فازت عليه بشق الأنفس، ولولا سوء حظ المهاجم أندريه بيير جينياك لتحول اللقب لصالح الديوك.

وهكذا توج منتخب البرتغال مع رونالدو بلقب بطولة أوروبا 2016 من دون أن يواجه منتخبات قوية، على غرار منتخب ألمانيا بطل العالم أو منتخب إسبانيا بطل أوروبا، أو منتخب إيطاليا وصيف بطل أوروبا، أو حتى منتخب بلجيكا المتخم بالنجوم، وهي المنتخبات الأربعة التي رشحها الخبراء للصعود إلى منصة ملعب فرنسا.

صحيفة الوسط 2016

اضف تعليق جديد

 avatar