برشلونة يستضيف أياكس وموقعة ملتهبة بين نابولي ودورتموند

برشلونة يستضيف أياكس وموقعة ملتهبة بين نابولي ودورتموند
4.00 6

نشر 18 أيلول/سبتمبر 2013 - 12:56 بتوقيت جرينتش عبر SyndiGate.info

شارك بتقييم المحتوى:

 
PRINT Send Mail
التعليقات (0)
برشلونة يستضيف أياكس نابولي يستقبل دورتموند
برشلونة يستضيف أياكس نابولي يستقبل دورتموند
تابعنا >
Click here to add آرون رامسي as an alert
آرون رامسي
،
Click here to add برشلونة as an alert
برشلونة
،
Click here to add نادي سلتيك as an alert
نادي سلتيك
،
Click here to add دوري إبطال أوروبا as an alert
،
Click here to add جامعة يوروبا as an alert
جامعة يوروبا
،
Click here to add جونزالو ايجواين as an alert
،
Click here to add خوسيه مورينيو as an alert
خوسيه مورينيو
،
Click here to add يوفنتوس as an alert
يوفنتوس
،
Click here to add ليونيل ميسي as an alert
ليونيل ميسي
،
Click here to add ليفربول as an alert
ليفربول
،
Click here to add ميسي as an alert
ميسي
،
Click here to add ماريو جوتز as an alert
ماريو جوتز
،
Click here to add مرسيليا as an alert
مرسيليا
،
Click here to add ميلان as an alert
ميلان
،
Click here to add نييمار as an alert
نييمار
،
Click here to add ساو باولو as an alert
ساو باولو
،
Click here to add شالكه as an alert
شالكه
،
Click here to add ستيفان هوبير as an alert
ستيفان هوبير
،
Click here to add الأوروبي لكرة القدم as an alert
،
Click here to add فالنسيا as an alert
فالنسيا

يخوض المدرب خيراردو "تاتا" مارتينو "معمودية النار" في مسابقة دوري أبطال أوروبا حيث سيختبر شعور المشاركة فيها للمرة الأولى عندما يلتقي فريقه الجديد برشلونة الإسباني مع ضيفه أياكس امستردام الهولندي اليوم على ملعب كامب ناو ضمن الجولة الأولى من منافسات المجموعة الثامنة.

وستكون المباراة مميزة أيضاً لفرانك دي بور مدرب أياكس الذي يعول على تجربته الشخصية في كامب ناو من أجل مفاجأة البارسا الذي دافع عن ألوانه ما بين 1999 و2003 وتوّج معه بلقب الدوري موسم 1998-1999.

وتعتبر المجموعة السابعة الأبرز بين المجموعات الثماني ويصح أن يطلق عليها مجموعة الأبطال وبامتياز كونها تضم وميلان الإيطالي (7 مرات في 1963 و1969 و1989 و1990 و1994 و2003 و2007)، وبرشلونة (4 مرات أعوام 1992 و2006 و2009 و2011)، وأياكس (4 مرات في 1971 و1972 و1973 و1995)، وسيلتك الاسكتلندي (مرة واحدة عام 1967).

والمفارقة أن الروسونيري أحرز لقب 1994 على حساب برشلونة باكتساحه 4-0، وأياكس لقب 1995 بفوزه على ميلان 1-0.

ويبدو برشلونة الذي يعول هذا الموسم على وجه جديد هو النجم البرازيلي نيمار، مرشحاً فوق العادة لتصدر هذه المجموعة، فيما يأمل ميلان المتجدد أن يكرر ما حققه في الدور الفاصل وأن يتأهل إلى الدور الثاني على حساب أياكس بعد أن كان أطاح بمواطن الأخير آيندهوفن من الدور الفاصل بالفوز عليه 3-0 إياباً بعد أن تعادلا 1-1 ذهاباً.

وستكون المواجهة بين البلاوغرانا الذي لم يذق طعم الهزيمة في 21 مباراة متتالية على أرضه في المسابقة قبل أن يذله بايرن ميونيخ الألماني (0-3) في إياب نصف النهائي الموسم الماضي (فاز عليه ذهاباً أيضاً 4-0)، وأياكس الأولى بينهما رغم تاريخهما العريق والطويل في المسابقات القارية، وهما يدخلان إلى مباراة كامب ناو بمعنويات مرتفعة خصوصاً بالنسبة للنادي الكتالوني الذي خرج فائزاً من جميع مبارياته الأربع في الدوري المحلي بفضل نجمه ليونيل ميسي الذي سجل 6 أهداف حتى الآن.

أما بالنسبة لأياكس، الساعي إلى تخطي دور المجموعات من المسابقة الأوروبية للمرة الأولى منذ موسم 2005-2006، فهو نجح الأحد في فرملة ضيفه تسفوله وإلحاق الهزيمة الأولى فيه بالفوز عليه 2-1 في المرحلة السادسة من الدوري المحلي.

ويأتي فوز رجال دي بور بعد تعادلين مع هيرينفين (3-3) وغرونينغن (1-1)، فرفع رصيده إلى 11 نقطة في المركز الرابع.

وتحدث ميسي عما ينتظر فريقه في هذه المجموعة التي ستجعله يجدد الموعد ميلان إذ تواجه الفريقان في مرحلة المجموعات موسم 2011-2012 (تعادلا 2-2 وفاز برشلونة 3-2) ثم في ربع النهائي من الموسم ذاته (0-0 و3-1 لبرشلونة) ثم تواجها في الدور الثاني من الموسم الماضي حين فاز ميلان ذهاباً 2-0 قبل أن يخسر إياباً 0-4، قائلاً: "مجموعة هذا الموسم لن تكون سهلة، لكننا نتطلع بفارغ الصبر لبعض المباريات المثيرة. لا يوجد هناك شيء اسمه مجموعة سهلة، لكن هذه المجموعة مميزة، تواجهنا مع ميلان وسلتيك الموسم الماضي وهذه المرة الأولى التي نلتقي فيها أياكس، ستكون مجموعة صعبة".

وفي معرض رده على سؤال عما إذا كان بإمكان البلاوغرانا تحقيق نتيجة أفضل من تلك التي سجلها الموسم الماضي، قال ميسي: "كان بايرن مذهلاً الموسم الماضي وأفضل من برشلونة. لكن نأمل أن نحقق نتيجة أفضل هذا الموسم. عندما تلعب في فريق مثل برشلونة فالخيار الوحيد المطروح أمامك هو أن تحاول الفوز بكل شيء".

وفي المباراة الثانية ضمن المجموعة ذاتها، يسعى ميلان إلى الاستفادة من عامي الأرض والجمهور لكي يتخطى حاجز سيلتك الذي كان قاب قوسين أو أدنى من الغياب عن دور المجموعات بعد خسارته أمام شاختر كاراغاندي الكازاخستاني 0-2 في ذهاب الدور الفاصل، لكنه تفوق على نفسه في الإياب وخرج فائزاً 3-0 بفضل هدف قاتل سجله جيمس فورست في الدقيقة الثالثة من الوقت بدل الضائع.

ويخوض ميلان الذي اكتفى بفوز واحد في ثلاث مباريات خاضها في الدوري حتى الآن، اللقاء بغياب العديد من العناصر المؤثرة وعلى رأسهم العائد إليه مجدداً البرازيلي كاكا الذي يعاني من إصابة في العضلة العليا لفخذه.

ومن المتوقع أن يبتعد كاكا عن الملاعب لمدة أسبوعين، وقد انضم إلى ستيفان الشعراوي وإيغناتسيو آباتي وماتيا دي شيليو وريكاردو مونتوليفو الذين يغيبون عن فريق المدرب ماسيميليانو آليغري بسبب الإصابة أيضاً.

ورغم إدراج اسم كاكا الذي عاد إلى ميلان دون مقابل على أمل استعادة شيء من المستوى الذي قدمه خلال مواسمه الستة السابقة في سان سيرو بين 2003 و2009، في تشكيلة مباراة اليوم أمام سيلتك، لن يتمكن صانع الألعاب البرازيلي من المشاركة بسبب الإصابة التي تعرض لها خلال الدقائق الـ 70 التي خاضها السبت أمام تورينو (2-2) ضمن الدوري المحلي.

كما سيغيب كاكا عن الموقعة المرتقبة مع نابولي الأسبوع المقبل في الدوري المحلي، وعن مباراة الجولة الثانية من دوري أبطال أوروبا أمام اياكس امستردام الهولندي بعد أسبوعين من الان.

وهناك احتمال أن لا يتمكن الدولي البرازيلي من المشاركة أمام يوفنتوس في السادس من الشهر المقبل.

وستكون المواجهة بين ميلان وسيلتك الذي خرج الموسم الماضي من دور الـ 16 على يد فريق إيطالي آخر هو يوفنتوس (0-5 بمجموع مباراتي الذهاب والإياب)، الرابعة في المسابقة الأوروبية وعلى الصعيد القاري بالمجمل، وكانت المواجهة الأولى بينهما موسم 2004-2005 حين فاز الفريق الإيطالي ذهاباً 3-1 وتعادلا إياباً 0-0، ثم موسم 2006-2007 حين تعادلا في الدور الثاني 0-0 ذهاباً وفاز ميلان إياباً 1-0 سجله كاكا بالذات في الدقيقة الثالثة من الشوط الإضافي الأول، في طريقه لإحراز لقبه السابع والأخير على حساب ليفربول الإنجليزي.

أما المواجهة الأخيرة فتعود إلى مرحلة مجموعات موسم 2007-2008 حين حقق سيلتك فوزه الاول على منافسه وكان بنتيجة 2-1 ذهاباً قبل أن يخسر إياباً 0-1.

أما بالنسبة للمواجهات الأخرى لليوم، فتتجه الأنظار إلى ملعب سان باولو الذي يحتضن مباراة نارية بين نابولي الإيطالي وضيفه بوروسيا دورتموند الألماني وصيف بطل الموسم الماضي وذلك ضمن منافسات المجموعة السادسة التي يلتقي فيها مرسيليا الفرنسي مع ضيفه آرسنال الانكليزي في مباراة مثيرة أخرى.

وتشير جميع المعطيات إلى أن موقعة سان باولو ستكون مثيرة جداً خصوصاً أن الفريقين خرجا فائزين من جميع المباريات التي خاضاها في الدوري المحلي حتى الآن.

ولقد تحدث مدرب نابولي الجديد الإسباني رافاييل بينيتيز عما ينتظر فريقه في دور المجموعات الذي تخطاه الموسم الماضي على حساب مانشستر سيتي الإنجليزي وفياريال الإسباني، قائلاً: "عندما تتحدث عن دوري أبطال أوروبا فأنت تعلم بأن جميع المجموعات ستكون صعبة. مجموعتنا هي من أكثر المجموعات توازناً. من المؤكد أنها ستكون صعبة لأننا سنواجه فرقاً تملك خبرة كبيرة في دوري الأبطال".

وواصل بينيتيز الذي فاز ليفربول للفوز باللقب عام 2005 على حساب ميلان في مباراة تاريخية تخلف خلالها فريقه 0-3 في الشوط الأول قبل أن يعود من بعيد ويتوج باللقب من خلال ركلات الترجيح، سيكون تحدياً كبيراً بالنسبة لنا. بوروسيا فريق من الطراز الرفيع جداً، وصل إلى النهائي الموسم الماضي وقدم كرة رائعة. واجهنا آرسنال مؤخراً في كأس الإمارات وبالتالي نعرفه جيداً. يمنلك مدرباً رائعاً يتمتع بخبرة واسعة على الصعيد الأوروبي".

وواصل: "حققت أمام مرسيليا أول نجاح لي في أوروبا، نهائي كأس الاتحاد الأوروبي عام 2004 حين كنت مع فالنسيا. لن يكون الأمر سهلاً في ملعبه لأن جمهوره شغوف جداً".

وستكون مواجهة اليوم الأولى بين البارتينوبي الذي خسر جهود نجمه إيدينسون كافاني لباريس سان جيرمان، لكنه استخدم الأموال التي حصل عليها من الصفقة لضم لاعبين مثل غونزالو هيغواين وخوسيه ماريا كاييخون وراؤول آلبيول، ودورتموند الذي خسر بدوره جهود نجمه ماريو غوتزه لبايرن ميونخ، لكنه عوضه بهنريك مخيتاريان وبيير-إيميرك أوباميانغ.

أما بالنسبة للمباراة الثانية في المجموعة بين مرسيليا وآرسنال فهي ستكون إعادة لمواجهتهما في الدور الأول من نسخة 2011-2012 حين فاز الفريق اللندني على ملعب فيلودروم بهدف سجله آرون رامزي في الدقيقة الأخيرة قبل أن يتعادلا إياباً على ملعب الإمارات 0-0.

ويعول الغانرز على سجله المميز في فرنسا إذ أنه لم يذق طعم الهزيمة في زياراته التسع الأخيرة لها (6 انتصارات و3 تعادلات)، كما فاز في زياراته الخمس الأخيرة، آخرها في الجولة الأولى الموسم الماضي أمام مونبلييه (2-1).

وضمن المجموعة الخامسة، يبدو تشلسي الإنجليزي بقيادة مدربه الجديد القديم جوزيه مورينيو مرشحاً لتخطي ضيفه بازل السويسري كما فعل الموسم الماضي عندما التقاه في نصف نهائي مسابقة يوروبا ليغ التي انتقل إليها بعد تنازله عن لقب دوري الأبطال بخروجه من الدور الأول، إذ فاز الفريق اللندني ذهاباً خارج ملعبه 2-1 ثم إياباً 3-1 في طريقه ليصبح أول فريق يحرز لقب دوري الأبطال ثم يليه في الموسم التالي بلقب الدوري الأوروبي أو كأس الاتحاد الأوروبي سابقاً.

وضمن المجموعة ذاتها، يأمل شالكه الألماني بالاستفادة من عاملي الأرض والجمهور لكي يتخطى عقبة ضيفه ستياوا بوخارست الروماني في مباراة بين فريقين خاضا التصفيات لبلوغ دور المجموعات.

وضمن المجموعة السابعة، يبدو أتلتيكو مدريد الإسباني مرشحاً أيضا لتخطي ضيفه زينيت سانت بيترسبيرغ الروسي، فيما يخوض بورتو البرتغالي اختباراً في متناوله أمام مستضيفه أوستريا فيينا النمساوي.

Copyright 2013 Al Hilal Publishing & Marketing Group

اضف تعليق جديد

 avatar