ديوكوفيتش نقطة الضوء في 2015 ونهاية سوداء لسيرينا

ديوكوفيتش نقطة الضوء في 2015 ونهاية سوداء لسيرينا
4.00 6

نشر 15 كانون الأول/ديسمبر 2015 - 17:01 بتوقيت جرينتش عبر SyndiGate.info

شارك بتقييم المحتوى:

 
PRINT Send Mail
التعليقات (0)
نوفاك ديوكوفيتش
نوفاك ديوكوفيتش

تمكن نجم كرة المضرب الصربي نوفاك ديوكوفيتش المصنف الأول في العالم من إنهاء عام 2015 بأحلى صورة، حيث أحرز 11 لقباً منها 3 في بطولات الغراند سلام (استراليا وويمبلدون وفلاشينغ ميدوز).

وعاش ديوكوفيتش واحداً من أفضل المواسم في تاريخ لعبة الكرة الصفراء بعد أن حقق 82 فوزاً مقابل 6 هزائم فقط أي بنسبة نجاح وصلت إلى 2.93 بالمئة، ولربما كان أفضلها لو استطاع الفوز بمجموعتين في نهائي رولان غاروس الفرنسية، ثاني البطولات الأربع الكبرى، عندما خسر أمام السويسري ستانيسلاس فافرينكا.

وفي التصنيف، يأتي ديوكوفيتش بعد الأميركي جيمي كونورز الذي أحرز 15 لقباً عام 1974 بينها 3 في الغراند سلام وفاز في 93 مباراة وخسر 4 أي بنسبة 8 .95 في المئة، والأميركي جون ماكنرو في 1984 (13 لقبا منها لقبان كبيران و82 انتصارا مقابل 3 هزائم أي بنسبة 5 .96 بالمئة)، والسويسري روجيه فيدرر عام 2006 (12 لقبا منها 3 كبيرة و92 فوزا مقابل 5 هزائم أي بنسبة 8 .94 بالمئة).

ويحل ديوكوفيتش أمام الأسباني رافائيل نادال الذي حقق 10 ألقاب عام 2013 منها لقبان كبيران وفاز في 75 مباراة مقابل 7 هزائم أي بنسبة 5 .91 بالمئة، والأسترالي ليفر عام 1969 (7 ألقاب 4 منها كبيرة و59 فوزا مقابل 7 هزائم أي بنسبة 4 .89بالمئة).

ورغم هذه الإنجازات الكبيرة، لم يقترب الصربي من الكمال لأنه لم يحطم الرقم القياسي في عدد الألقاب في موسم واحد والموجود بحوزة الأرجنتيني غييرمو فيلاس (16 لقبا عام 1976) ولا عدد الانتصارات (كونورز 93 في 1974) ولا أقل عدد من الهزائم ماكنرو (3 عام 1984). في المقابل، حقق ديوكوفيتش رقمين لم يسبقه إليهما أحد الأول في دورات الماسترز للألف نقاط حيث توج في 6 منها (إنديان ويلز وميامي الأميركيتان ومونتي كارلو الفرنسية وروما وشنغهاي الصينية وباريس).

والرقم الثاني في أعلى رصيد من النقاط حيث أنهى الموسم وبحوزته 16585 نقطة بعد تتويجه في بطولة الماسترز لأفضل 8 لاعبين في العالم التي أقيمت الشهر الماضي في لندن بفوزه على فيدرر في المباراة النهائية. يضاف إلى ذلك الكثير من الدلالات على ثبات مستوى ديوكوفيتش منها أنه خاض نهائي البطولات الأربع الكبرى والنهائي في دورات الماسترز الثماني التي شارك فيها (غاب عن مدريد فقط)، وبلغ المباراة النهائية في 15 من أصل 16 بطولة ودورة شارك فيها، وفشله الوحيد كان في افتتاح الموسم وتحديدا في دورة الدوحة عندما خرج من ربع النهائي على يد الكرواتي العملاق إيفو كارلوفيتش.

فيدرر وحب الحياة

يبدو السويسري روجيه فيدرر (34 عاما و89 لقبا منها 17 في البطولات الكبرى) مصمما على عدم الاستسلام للتقدم في السن وبالتالي التوجه نحو الاعتزال قبل نهاية 2017 بعد أن وقع مؤخرا عقدا مع منظمي دورة شتوتغارت الألمانية على الملاعب العشبية المفضلة لديه لمدة عامين. ويحق لفيدرر بدافع حب الحياة أن يخطط للسنوات المقبلة على الشكل الذي يراه مناسبا لأنه ورغم هذه السنين المديدة، لا يزال في القمة بعد أن أنهى الموسم بخمسة ألقاب (بريزبين الأسترالية ودبي وإسطنبول وسينسيناتي الأميركية للماسترز وبال)، وفي الترتيب الثالث على لائحة التصنيف العالمي.

ويكفي السويسري الذي لم يستطع العودة إلى منصات التتويج الكبيرة منذ 2012 في ويمبلدون، فخرا أنه الوحيد الذي أزعج ديوكوفيتش هذا العام أكثر من مرة (3 مرات في 6 هزائم للصربي)، وخاض النهائي أمامه في 5 بطولات ودورات مهمة (دورتا إنديان ويلز الأميركية وروما للألف نقطة وبطولتا ويمبلدون وفلاشينغ ميدوز ونهاية بطولة الماسترز).

من ناحية أخرى خاض نادال (29 عاما و67 لقبا منها 14 في البطولات الكبرى و9 في رولان غاروس وحدها) أسوأ موسم في 2015 وخرج بثلاثة ألقاب في بوينس آيرس وشتوتغارت وهامبورغ الألمانيتين، ولأول مرة منذ 2004 لم يتوج بأي لقب كبير، فتراجع في التصنيف العالمي حتى المركز العاشر قبل أن يستقر في الخامس في نهايته. وبدأ نادال موسمه بفقدان اللقب في الدوحة والخروج من الدور الأول على يد الألماني ميكايل بيرر، ثم من ربع نهائي بطولة أستراليا المفتوحة على يد التشيكي توماس برديتش، فتوقفت سلسلة انتصاراته على الأخير عند 17 بعد أن تلقى هزيمته الأولى.

وحافظ “الثعلب” البريطاني أندي موراي (28 عاما و35 منها لقبان كبيران في فلاشينغ ميدوز 2012 وويمبلدون 2013)، على مستواه، لا بل تدرج على سلم التصنيف حتى أنهى الموسم في المركز الثاني، رغم قلة مردوده حيث لم يفز إلا بأربعة ألقاب. وكان السويسري ستانيسلاس فافرينكا محظوظا هذا الموسم واستقر في المركز الرابع عالميا بعد أن توج في رولان غاروس الفرنسية، فيما حافظ التشيكي توماس برديتش والأسباني دافيد فيرر والياباني كي نيشيكوري والفرنسيان ريشار غاسكيه وجو ويلفريد تسونغا على مستوياتهم ومواقعهم.

لم تأبه الأميركية سيرينا وليامس (34 عاما و69 لقبا منها 21 لقبا في البطولات الكبرى) المصنفة أولى في العالم، لكبر السن على غرار فيدرر، وعاشت موسما أبيض بنهاية سوداء. وحصلت سيرينا على كل ما تصبو إليه حتى الدور نصف النهائي من بطولة فلاشينغ ميدوز، آخر بطولات الغراند سلام حيث سقطت بشكل مفاجئ أمام الإيطالية روبرتا فينتشي وانتهى حلم الأسطورة الأميركية.

ودخلت سيرينا المباراة على خلفية 27 فوزا متتاليا في فلاشينغ ميدوز منذ خسارتها نهائي 2011 أمام الأسترالية سامانتا ستوسور، وهي تمني النفس ببلوغ النهائي للمرة التاسعة في مسيرتها ومعادلة إنجاز مواطنتها كريس إيفرت التي توجت باللقب مثلها 6 مرات، وحرمتها من الانفراد بالرقم القياسي من حيث عدد الألقاب في هذه البطولة. وسقط حلم سرينا بإحراز الرباعية الكبرى في موسم واحد، وكذلك معادلة الرقم القياسي للألمانية شتيفي غراف في عدد ألقاب الغراند سلام منذ اعتماد نظام الاحتراف عام 1968 (22 لقبا).

Alarab Online. © 2015 All rights reserved.

اضف تعليق جديد

 avatar