نادال: احتاج للخضوع لعملية لكني سأحاول تأجيلها

نادال: احتاج للخضوع لعملية لكني سأحاول تأجيلها
4.00 6

نشر 09 تشرين الأول/أكتوبر 2014 - 16:57 بتوقيت جرينتش عبر SyndiGate.info

شارك بتقييم المحتوى:

 
PRINT Send Mail
التعليقات (0)
رافاييل نادال
رافاييل نادال

أقر الإسباني رافاييل نادال المصنف الثاني عالمياً بين لاعبي التنس المحترفين اليوم الخميس بأن حالته تتطلب الخضوع لعملية جراحية بعد إعلانه الإصابة ببوادر التهاب الزائدة الدودية.

وأشار النجم الإسباني إلى أنه سيحاول تأجيل العملية لما بعد البطولة الختامية لموسم رابطة لاعبي التنس المحترفين، التي تقام في لندن بين التاسع و16 من نوفمبر المقبل.

وقال نادال بعد خسارته في لقائه الأول بشنغهاي أمام مواطنه فليسيانو لوبيز: "نعم احتاج للخضوع لعملية جراحية، تحدثت مع طبيبي في إسبانيا، وهنالك مخاطر جمة عندما تصاب ببوادر التهاب في الزائدة الدودية".

وأوضح: "في الوقت الراهن سأحاول اللعب حتى البطولة الختامية، لا أحد يعرف، يعتمد (القرار) على سير الأمور، ولكني أخطط لإجرائها نهاية العام، وليس الآن".

وتابع: "وحتى إن كانت (الأمور) تحت السيطرة الآن، فمن الواضح أن المشكلة ستعود، لا أريد أن يتكرر نفس السيناريو عندما أكون في استراليا أو إنديان ويلز أو ميامي أو رولان غاروس (العام المقبل)، لذا سأخضع للعملية قبل نهاية العام".

وأكد نادال أيضاً أنه يفكر في المشاركة في بطولات بازل وباريس بيرسي ولندن كما هو مقرر قبل أن يخضع للعملية الجراحية، إلا أنه أقر بأنه لم يفكر كثيراً: "عندما تكون في الفراش ثلاثة أيام، الأمر الوحيد الذي ترغب فيه هو أن تتحسن، وتشعر بأنك معاف مرة أخرى، وهذا كل شيء".

وأشار إلى أن الأطباء الصينيين التابعين للبطولة مروا بغرفته قبل المباراة بساعة ليوصوه بعدم المشاركة، مشيراً: "ولكني تحدثت كذلك مع الأطباء في إسبانيا وهذا منحني الطمأنينة".

وأوضح: "اتفهم أيضاً موقف أطباء شنغهاي، فهم بحاجة لإخلاء مسؤوليتهم، ولكني أخبرتهم في النهاية بأني اتخذت القرار وسأقدم على المخاطرة".

"لم يكن حظي جيداً خلال الأشهر الماضية، لم أكن محظوظاً منذ ويمبلدون"، بعدما خرج من الدور الرابع جراء هزيمته أمام الاسترالي نيك كيرجيوس، قبل أن يتعرض لإصابة في معصم اليد اليمنى ابتعد على إثرها عن الملاعب حتى بطولة بكين التي أقيمت الأسبوع الماضي.

وتابع: "كنت أقدم عاماً جيداً، بعد ذلك تعرضت للحظ السيء بإصابة المعصم، إلا أنه لا يزال هنالك 3 بطولات في الموسم لإنهائه على نحو أفضل".

وعن حالته البدنية ومدى تأثيرها على أدائه أمام لوبيز، أبدى نادال استيائه من النتيجة، مشيراً: "ليس الوقت مناسباً للحديث عن هذا، تحدثنا عن الأمر بالأمس، عندما تخسر مباراة لا يكون هنالك مجال للحديث عن أمور واضحة".

وأضاف: "خسرت، فليسيانو لعب أفضل مني، وهذا كل شيء، تحدثت عن الأمر، لذا فلا داعي للحديث مجدداً عن صحتي، الأمر الوحيد الذي يجب علي قوله هو أني لست في حالة سيئة للغاية بعد المباراة، كان هنالك قدر من المخاطرة، ولكنها كانت محسوبة، لذا فأنا سعيد بهذا".

وأوضح نادال أن ما أثار قلقه بعد تلقيه لعلاج بالمضادات الحيوية، هو التعرض لتمزق بالأنسجة كما حدث له في مناسبات سابقة.

وأردف: "كانت إحداها في كأس ديفيز أمام سويسرا، رغم أني في النهاية لم ألعب، ولكني تدربت وتعرضت للإصابة، وتعرضت لتمزق في الأنسجة، والأخرى في الدوحة، تعرضت لفيروس في المعدة، وتناولت مضادات حيوية أيضاً".

"وفي استراليا تعرضت لتمزق في الأربطة خلال مواجهة دافيد (فيرير) في ربع النهائي" عام 2011، مشيراً: "فقط تعرضت لتمزق في الأنسجة بعد عمليات كتلك (تناول المضادات الحيوية)، لذا كنت اشعر بالخوف من إمكانية تكرارها".

وأكد: "أكثر من الألم، اشعر ببعض الدوار، ولست في كامل نشاطي، الألم تحت السيطرة، هذا هام للغاية، اعتقد أن الحظ حالفني في هذا، سوء الحظ في أمور أخرى، ولكني في هذا كنت محظوظاً".

© Copyright tayyar.org

اضف تعليق جديد

 avatar