كاسياس: عاملوني مثل الطاعون!

كاسياس: عاملوني مثل الطاعون!
4.00 6

نشر 08 تشرين الأول/أكتوبر 2014 - 14:53 بتوقيت جرينتش عبر SyndiGate.info

شارك بتقييم المحتوى:

 
PRINT Send Mail
التعليقات (0)
إيكر كاسياس
إيكر كاسياس

فتح إيكر كاسياس دفتر الخلافات في ريال مدريد الذي تم تدوينه خلال الموسم الأخير الذي قضاه المدرب جوزيه مورينيو في النادي الملكي.

وبين "القديس" العديد من الأمور الخفية في علاقته مع المدير الفني البرتغالي ومع زملائه في المنتخب الإسباني، كما أوضح طريقة تعامل الإعلام والريال معه عندما قالوا إنه يسرب أخبار الفريق الأول.

وقال كاسياس في حوار صحفي: "خلال الأشهر الأخيرة لمورينيو بات كل شيء كان سيئاً وتم إلقاء اللوم علي في كل شيء، أراد الجميع التخلص مني، بت كالطاعون الذي لا يريد أحد الاقتراب منه".

وتوجه كاسياس للحديث عن اتصاله بلاعبي برشلونة إثر انتهاء كلاسيكو كأس السوبر الإسباني عام 2011 (انتهى لصالح البارسا بنتيجة 3-2) مما أثار غضب مورينيو منه.

"القصة التي رُويت ليست صحيحة، شهدت مباريات الكلاسيكو الكثير من التوتر، والأمور خرجت عن السيطرة في ذلك الوقت".

وأضاف: "دافعنا كثيراً عن مدربنا أمام وسائل الإعلام ولاعبي برشلونة، كما تحدثت مع تشافي وبويول حول ذلك، كانوا غاضبين منا وقالوا أننا نركلهم ونرتكب الأخطاء ضدهم، لكني لم اعتذر لتشافي على الإطلاق".

وأكد كاسياس مرة أخرى أن حواره مع فلورنتينو بيريز رفقة راموس نهاية عام 2012 لم يكن على الإطلاق من أجل إقالة مورينيو على عكس ما ادعته صحيفة "ماركا" في ذلك الوقت.

وكان كاسياس قد اعترف بعد فوز فريقه 5-0 على أتلتيك بلباو أن الجماهير ربما تعبت من رؤيته في ملعب سانتياغو بيرنابيو، لكنه أكد أن وجوده في مركز حراسة المرمى جاء عن جدارة واستحقاق حسب وصفه.

ولم يتردد الكثير من الجماهير في ملعب سانتياغو بيرنابيو في التعبير عن تقديرهم للمجهود الذي قدمه "القديس" من خلال الهتافات "إيكر... إيكر"، فيما رد قائد الفريق الملكي بعد نهاية المباراة على الانتقادات وصافرات الاستهجان التي تعرض لها مؤخراً.

وتحدث كاسياس عن التصفيق الذي حظي به في المباراة على عكس ما حدث في المباريات السابقة وقال: "من المهم أن تكون الجماهير إلى جانب فريقها لأن ذلك يولد الكثير من الثقة عند اللاعب وبالتالي فإنه يستجيب للضغوط عندما يتعرض لها".

وأرسل قائد ريال مدريد رسالة غريبة بعض الشيء إلى مشجعي ريال مدريد وأضاف: "استطيع أن أفهم أن الناس ملت من رؤية وجهي في ملعب سانتياغو بيرنابيو لأني قضيت هنا خمسة عشر عاماً، ولكني في نفس الوقت أخذت مكاناً صغيراً في تاريخ ريال مدريد".

وعن الفوز بخماسية نظيفة على أتلتيك بلباو وقال: "شباكنا نظيفة وهو أمر مهم، في المباريات الماضية تعرضنا إلى سلسلة من أهداف وقد شعرنا أننا بحاجة إلى معالجة هذا الوضع وهو ما يريده الجميع، بلباو لم يرمِ أسلحته والنتيجة كانت يمكن أن تكون مختلفة".

© جميع الحقوق محفوظة لجريدة الوطن القطرية 2014

اضف تعليق جديد

 avatar