كلاسيكو الكأس حاسم لمستقبل مارتينو

كلاسيكو الكأس حاسم لمستقبل مارتينو
4.00 6

نشر 14 نيسان/إبريل 2014 - 12:41 بتوقيت جرينتش عبر SyndiGate.info

شارك بتقييم المحتوى:

 
PRINT Send Mail
التعليقات (0)
خيراردو مارتينو
خيراردو مارتينو

أجمعت الصحف الإسبانية والعالمية على أن برشلونة أضاع لقب الليغا بعد الخسارة المفاجئة التي مُني بها مساء أمس الأول السبت أمام غرناطة ضمن المرحلة الـ 33.

وقالت صحيفة "لا غازيتا ديلو سبورت" الإيطالية: "برشلونة في سقوط حر، خسر في غرناطة: وداعا لليغا".

وأوضحت: "انهيار الإمبراطورية الكروية لبرشلونة بدأ في الفترة ما بين 9 و 12 من الشهر الجاري. بعد الخروج من دوري الأبطال، برشلونة يسقط في غرناطة، وتقل حظوظه في الفوز بالليغا"، مشيرةً: "يتبقى أمامه كأس الملك، ولكنه هدف أقل".

وأضافت: "لم تكف برشلونة 30 تسديدة على المرمى"، مشيرة إلى أن الهدف الذي أحرزه ياسين إبراهيمي جعل الفريق الكتالوني "متخبطاً"، مؤكدة في الوقت ذاته "لا يزال ميسي دون مستواه، وهو أمر يلحظه الجميع".
 
أما صحيفة "ليكيب" الفرنسية فأكدت: "هناك إشارات لا تخطئ. حصل كلٌ من نيمار وميسي على بطاقة صفراءن. أثبت البارسا أنه لم يتخط بعد خروجه من دوري الأبطال"، مضيفة: "هذا واحد من دروس الليلة: يمكن أن تبلغ نسبة استحواذك على الكرة 81% وتسدد 28 كرة باتجاه مرمى الخصم، وتخسر بهدف دون رد".
 
من جانبها، قالت صحيفة "أوليه" الأرجنتينية: "قلص برشلونة قلص حظوظه في الفوز بالليغا بعد سقوطه أمام غرناطة المتواضع"، مشيرة إلى أن لاعبي البارسا "استحقوا التعادل بالصورة التي ظهروا بها في الشوط الثاني، ولكنهم لم يتمتعوا بالفاعلية اللازمة في منطقة جزاء الخصم، ولذا لم يتمكنوا من التهديف".
 
وأضافت "تحرك ميسي بشكل أفضل مقارنة بمباراة أتلتيكو، ولكنه كان تحت رقابة لصيقة"، مشيرة "نهائي الكأس أمام ريال مدريد سيكون حاسماً، قد يصلح السفينة وقد يغرقها".
 
وبدورها عنونت صحيفة "إل باييس" الإسبانية: "جنازة كتالونية في غرناطة"، موضحة "بعد الهزيمة في دوري الأبطال، وفي طريقه لنهائي الكأس، تخلى البارسا عن الليغا"، مشيرة إلى تذبذب مستوى الفريق وتراجع مستوى ميسي.
 
أما صحيفة "سبورت" الكتالونية فكانت أكثر حدة، حيث عنونت "وداعاً لليغا وداعاً تاتا"، مشيرة "تراجع برشلونة، الذي كان بلا حيلة بعد الهدف، إلى المركز الثالث بعد فوز مدريد"، موضحة "لم يتعامل المدرب مع الوضع بشكل جيد، وميسي غائب، وأجرى تغييرين فقط، جاءا متأخرين وفي غير محلهما. إدارة النادي في انتظار ما يسفر عنه نهائي الكأس".
 
وأضافت: "عاد البارسا ليظهر بأسوأ صورة له أمام منافس يصارع للبقاء في الليغا، كان لاعبوه بطيئين وافتقروا للدقة والإبداع"، مشيرة إلى أن ميسي كان غائباً عن المباراة، ونيمار "وحيداً في مواجهة العالم".
 
فيما قالت صحيفة "إل موندو ديبورتيفو"، "لم يستحق البارسا الخسارة أمام غرناطة، حتى التعادل كان ليصبح قليلاً"، مشيرة إلى أن الفريق الكتالوني "صنع فرصاً واضحة، ولكن قبل 6 مباريات من نهاية الليغا، لا يصلح سوى الفوز".
 
وأشارت: "كان البارسا في الشوط الأول حزينا بلا حافز منذ عمليات الإحماء"، موضحة "ميسي كان غائباً ونيمار بدا طموحاً"، في الوقت الذي أثنت فيه على دفاعات غرناطة.
 
وقلصت هذه الهزيمة من آمال البارسا في الفوز بالدوري الإسباني، إذ أنه تراجع إلى المركز الثالث بفارق نقطة واحدة عن ريال مدريد صاحب المركز الثاني، و4 عن أتلتيكو مدريد المتصدر.

إعلان

© Muscat Press and Publishing House SAOC 2014

اضف تعليق جديد

 avatar