نتائج أتلتيكو مدريد الأخيرة تؤكد قوته

نتائج أتلتيكو مدريد الأخيرة تؤكد قوته
4.00 6

نشر 19 تشرين الأول/أكتوبر 2016 - 18:56 بتوقيت جرينتش عبر SyndiGate.info

شارك بتقييم المحتوى:

 
PRINT Send Mail
التعليقات (0)
فريق أتلتيكو مدريد
فريق أتلتيكو مدريد

ما زال الدوري الإسباني أحد أفضل الدوريات بأوروبا والعالم، وأكثرها إثارة، وهذا الموسم اشتعلت المنافسة بين الأندية الإسبانية مبكرا حيث شهدت المباريات الأربع الأخيرة بين ثمانية فرق في ثلاث مدن مختلفة فورة تهديفية بدأت بخمسة أهداف في مدريد، ثم أربعة في برشلونة ثم ثمانية أهداف أخرى في العاصمة الإسبانية، وأخيراً سبعة أهداف في مدينة إشبيلية، بمتوسط هدف كل 15 دقيقة من مجموع 360 دقيقة هي زمن المباريات الأربع.

كان أتلتيكو مدريد صاحب النصيب الأكبر من تلك الأهداف بعد المباراة الأخيرة أمام غرناطة والتي سحق فيها غريمه غرناطة بسبعة أهداف مقابل هدف واحد.

ويرى خواكين كاباروس، المدير الفني لغرناطة، والذي شبه، في وقت سابق، الذهاب إلى ملعب كامب ناو بأنه مؤلم مثل زيارة طبيب الأسنان أن الذهاب لملاقاة أتلتيكو على ملعب فيسنتي كالديرون أكثر ألماً بكثير، حيث أصبح رجال دييغو سيميوني أشبه بالمطحنة التي تطحن عظام أي منافس.

وشهد ملعب فيسنتي كالديرون مساء السبت الماضي عرضاً اعتاد الجماهير أن يروه أكثر على ملعب كامب ناو أو ملعب سانتياغو بيرنابيو، إذ أن أتلتيكو لم يحقق مثل هذه النتيجة الساحقة منذ حوالي 3 أعوام، لكن يبدو أنه قرر أن يبهر الجميع هذا الموسم بعروضه فقد تغلب الشهر الماضي على سيلتا فيغو بأربعة أهداف، ثم سجل خمسة في مرمى سبورتنغ خيخون بعده، وحتى الآن يبلغ رصيد أتليتكو من الأهداف 21 هدفاً في الدوري وهو يسير بنفس الوتيرة التي كان عليها عندما فاز باللقب موسم 2013-2014.

ويظهر أتليتكو بأفضل صوره هذا الموسم، حيث يبدو رجال سيميوني أكثر قوة وحسماً وعمقاً وتماسكاً، ومع عروضه المبهرة يمكن القول أن الفريق في الوقت الحالي هو الأفضل في الدوري الإسباني وفي أوروبا كلها.

وعلى الرغم من هزيمة برشلونة لديبورتيفو لا كورونيا بأربعة أهداف مقابل لا شيء على ملعب كامب ناو، وفوز ريال مدريد على ريال بيتيس بستة أهداف مقابل هدف على ملعب بينتو فيامارين، يبقى أداء الروخيبلانكوس الأفضل.

ومع مستوى دفاع أتلتيكو الحالي، يبدو الفريق عصياً على الاختراق، وهو ما ظهر في مباراة غرناطة حيث كان الفريق يلعب بسلاسة كبيرة طورها على مدى الأسابيع الماضية.

© جميع الحقوق محفوظة لجريدة الوطن القطرية 2016

اضف تعليق جديد

 avatar