رحلة في عالم الحياة المأساوية للسوريين في تيه اللجوء

16 اذار/مارس 2014 - 08:29 بتوقيت جرينتش

شارك بتقييم المحتوى:

 
PRINT Send Mail
التعليقات (0)

في منطقة الشرق الأوسط التي أوجعها الاحتراق والنزاعات وأثقلتها ويلات الحروب، يزداد الوضع الإنساني كارثية يوماً بعد يوماً مع ملايين اللاجئين الذين فقدوا أمنهم، ومنازلهم، وموارد رزقهم، ودخلوا عالم الشتات والتيه.

فبعد أن كان الفلسطينيون هم الحالة الخاصة من اللجوء في المنطقة، أصبح العراقيون والسوريون جزءاً من المأساة التي لا تنفك تتزايد من اشتداد سطوة النزاعات والعنف في بلادهم. ولعل الأزمة السورية الآن، هي الأكثر إلحاحاً مع دخول الأزمة في سوريا سنة أخرى من العنف الدموي اليوم. فقدصرحت خمسة من منظمات الإغاثة العالمية الرائدة بأن الصراع المستمر منذ ثلاث سنوات قد دمر حياة الملايين من الأطفال والشباب، فيما يُخشى من ضياع جيل كامل. اقرأ المزيد »

عرض كقائمة
الأزمة الإنسانية: منذ تفجّر الأزمة السورية في آذار 2011، نزح 6.5 مليون شخص من مناطقهم الأصلية إلى مناطق أخرى داخل سوريا، فيما لجأ 2.5 مليون شخص إلى بلاد مجاورة لوطنهم الأم. ليرزحوا تحت ظروف اعتبرها المراقبون 'أسوأ ظروف لجوء في تاريخ العالم'.
Reduce

الصورة 1 من 12:  1 / 12الأزمة الإنسانية: منذ تفجّر الأزمة السورية في آذار 2011، نزح 6.5 مليون شخص من مناطقهم الأصلية إلى مناطق أخرى داخل سوريا، فيما لجأ 2.5 مليون شخص إلى بلاد مجاورة لوطنهم الأم. ليرزحوا تحت ظروف اعتبرها المراقبون "أسوأ ظروف لجوء في تاريخ العالم".

تكبير الصورة
الحياة في لبنان: حسب المفوضية السامية لشئون اللاجئين فإن واحداً من خمسة أشخاص في لبنان هو لاجيء سوري، والعديد منهم غير مسجّلين ويعيشون بصورة غير قانونية في خيام قرب الحدود الشمالية والشرقية، ويشكل الأطفال 70% منهم، لا يلتحقون بالمدارس منذ عامين.
Reduce

الصورة 2 من 12:  2 / 12الحياة في لبنان: حسب المفوضية السامية لشئون اللاجئين فإن واحداً من خمسة أشخاص في لبنان هو لاجيء سوري، والعديد منهم غير مسجّلين ويعيشون بصورة غير قانونية في خيام قرب الحدود الشمالية والشرقية، ويشكل الأطفال 70% منهم، لا يلتحقون بالمدارس منذ عامين.

تكبير الصورة
مصاعب في تركيا: سجلت الحكومة التركية 600,000 لاجيء سوري لكنها تؤكد أن الرقم الحقيقي يفوق 700,000 لاجيء. تم إسكان 210,000 لاجيء في 21 مخيماً موزعاً على عدة مناطق تركية، ويقبع باقي اللاجئين على الحدود السورية التركية. فيما يستقر 100,000 شخص في اسطنبول.
Reduce

الصورة 3 من 12:  3 / 12مصاعب في تركيا: سجلت الحكومة التركية 600,000 لاجيء سوري لكنها تؤكد أن الرقم الحقيقي يفوق 700,000 لاجيء. تم إسكان 210,000 لاجيء في 21 مخيماً موزعاً على عدة مناطق تركية، ويقبع باقي اللاجئين على الحدود السورية التركية. فيما يستقر 100,000 شخص في اسطنبول.

تكبير الصورة
مأساة في العراق: توفر منظمات الإغاثة العراقية مساعدات لـ 200,000 لاجيء، 80% منهم مصنفين كلاجئين خارج المخيمات ويعيشون مع المجتمعات المحلية في مبانٍ مهجورة أو مساكن مؤقتة. وصفت الأمم المتحدة الوضع بأنه 'كارثة إنسانية ووضع مشين لا مثيل له في التاريخ'.
Reduce

الصورة 4 من 12:  4 / 12مأساة في العراق: توفر منظمات الإغاثة العراقية مساعدات لـ 200,000 لاجيء، 80% منهم مصنفين كلاجئين خارج المخيمات ويعيشون مع المجتمعات المحلية في مبانٍ مهجورة أو مساكن مؤقتة. وصفت الأمم المتحدة الوضع بأنه "كارثة إنسانية ووضع مشين لا مثيل له في التاريخ".

تكبير الصورة
أعداد هائلة من اللاجئين: يتدفق اللاجئون السوريون على الأردن الذي يحتضن أصلاً أعداداً كبيرة من اللاجئين الفلسطينيين والعراقيين. يصل عدد اللاجئين السوريين إلى الأردن منذ عام 2011 حتى الآن بـ 600,000 لاجيء، مما يرفع نسبة سكان المملكة اللاجئين إلى 80%.
Reduce

الصورة 5 من 12:  5 / 12أعداد هائلة من اللاجئين: يتدفق اللاجئون السوريون على الأردن الذي يحتضن أصلاً أعداداً كبيرة من اللاجئين الفلسطينيين والعراقيين. يصل عدد اللاجئين السوريين إلى الأردن منذ عام 2011 حتى الآن بـ 600,000 لاجيء، مما يرفع نسبة سكان المملكة اللاجئين إلى 80%.

تكبير الصورة
ضحايا ضعفاء: كشفت اليونيسيف عن قتل 10,000 طفل في النزاع السوري، رغم أن الرقم الحقيقي قد يكون أكبر من ذلك بكثير. وهناك عشرات الآلاف من الأطفال عالقين في مناطق محاصرة داخل سوريا التي تعتبر الآن واحدة من أخطر الأماكن في العالم للأطفال.
Reduce

الصورة 6 من 12:  6 / 12ضحايا ضعفاء: كشفت اليونيسيف عن قتل 10,000 طفل في النزاع السوري، رغم أن الرقم الحقيقي قد يكون أكبر من ذلك بكثير. وهناك عشرات الآلاف من الأطفال عالقين في مناطق محاصرة داخل سوريا التي تعتبر الآن واحدة من أخطر الأماكن في العالم للأطفال.

تكبير الصورة
الطفرة السكانية: يُولد يومياً عشرات من الأطفال السوريين في مخيم الزعتري بالأردن، ضمن ظروف شديدة القسوة، بسبب ضعف الإمكانات وعدم توفّر العديد من الاحتياجات الأساسية لرعاية الأطفال الجدد، الأمر الذي يجعل حياة هؤلاء الرّضع وأمّهاتهم مليئة بالمعاناة.
Reduce

الصورة 7 من 12:  7 / 12الطفرة السكانية: يُولد يومياً عشرات من الأطفال السوريين في مخيم الزعتري بالأردن، ضمن ظروف شديدة القسوة، بسبب ضعف الإمكانات وعدم توفّر العديد من الاحتياجات الأساسية لرعاية الأطفال الجدد، الأمر الذي يجعل حياة هؤلاء الرّضع وأمّهاتهم مليئة بالمعاناة.

تكبير الصورة
نضوج مبكّر: لا شك أن الأطفال هم الأكثر معاناة من تبعات الحرب القاسية في سوريا. حيث يتم إجبار فتيات قاصرات على الزواج، فيما يضطر الأطفال للعمل بدلاً من الدراسة. وهذا كله سيؤثر حتماً على مستقبل الأجيال السورية القادمة.
Reduce

الصورة 8 من 12:  8 / 12نضوج مبكّر: لا شك أن الأطفال هم الأكثر معاناة من تبعات الحرب القاسية في سوريا. حيث يتم إجبار فتيات قاصرات على الزواج، فيما يضطر الأطفال للعمل بدلاً من الدراسة. وهذا كله سيؤثر حتماً على مستقبل الأجيال السورية القادمة.

تكبير الصورة
الأطفال في المواجهة: تقول اليونيسيف إن 'المخاطر التي يواجهها الأطفال تتعدى حدود الموت والإصابة' وتؤكد التقارير بأنه 'يتم الزج بالأولاد الذين بعمر 12 سنة للمشاركة في النزاع، إمّا كمقاتلين، أو كعمّال، أو حرس، أو مهرّبين'.
Reduce

الصورة 9 من 12:  9 / 12الأطفال في المواجهة: تقول اليونيسيف إن "المخاطر التي يواجهها الأطفال تتعدى حدود الموت والإصابة" وتؤكد التقارير بأنه "يتم الزج بالأولاد الذين بعمر 12 سنة للمشاركة في النزاع، إمّا كمقاتلين، أو كعمّال، أو حرس، أو مهرّبين".

تكبير الصورة
لا مفر للفلسطيني: يبدو الوضع يائساً بالنسبة لـ 500,000 لاجيء فلسطيني يعيشون في سوريا منذ عام 1948. فهم إمّا عالقين في دمشق، أو محاصرين في مخيم اليرموك، وعليهم أن يدفعوا رسوماً لا يقدرون عليها لدخول لبنان، وفي الأردن لا يُسمح لهم بالدخول أصلاً.
Reduce

الصورة 10 من 12:  10 / 12لا مفر للفلسطيني: يبدو الوضع يائساً بالنسبة لـ 500,000 لاجيء فلسطيني يعيشون في سوريا منذ عام 1948. فهم إمّا عالقين في دمشق، أو محاصرين في مخيم اليرموك، وعليهم أن يدفعوا رسوماً لا يقدرون عليها لدخول لبنان، وفي الأردن لا يُسمح لهم بالدخول أصلاً.

تكبير الصورة
في المخيم.. عجائز: رغم أن أكثرية لاجئي الزعتري هم من الأطفال والنساء، إلا أن هناك عدداً كبيراً من المسنّين. حيث يشكل الأطفال 60% من المقيمين في المخيم، والإناث يشكلن 42%، و3% يزيدون عن الستين، فيما يوجد عجوز يتعدى عمره الـ 110 سنوات بين لاجئي المخيم.
Reduce

الصورة 11 من 12:  11 / 12في المخيم.. عجائز: رغم أن أكثرية لاجئي الزعتري هم من الأطفال والنساء، إلا أن هناك عدداً كبيراً من المسنّين. حيث يشكل الأطفال 60% من المقيمين في المخيم، والإناث يشكلن 42%، و3% يزيدون عن الستين، فيما يوجد عجوز يتعدى عمره الـ 110 سنوات بين لاجئي المخيم.

تكبير الصورة
الأمور تتجه نحو الأسوأ: يوشك النزاع السوري أن يدخل سنته الرابعة، وهذا ما يجعل احتمال أن يتضاعف عدد اللاجئين إلى أكثر من أربعة ملايين نسمة في العام المقبل أمراً مرجحاً حسب تحذيرات الأمم المتحدة.
Reduce

الصورة 12 من 12:  12 / 12الأمور تتجه نحو الأسوأ: يوشك النزاع السوري أن يدخل سنته الرابعة، وهذا ما يجعل احتمال أن يتضاعف عدد اللاجئين إلى أكثر من أربعة ملايين نسمة في العام المقبل أمراً مرجحاً حسب تحذيرات الأمم المتحدة.

تكبير الصورة

1

الأزمة الإنسانية: منذ تفجّر الأزمة السورية في آذار 2011، نزح 6.5 مليون شخص من مناطقهم الأصلية إلى مناطق أخرى داخل سوريا، فيما لجأ 2.5 مليون شخص إلى بلاد مجاورة لوطنهم الأم. ليرزحوا تحت ظروف اعتبرها المراقبون 'أسوأ ظروف لجوء في تاريخ العالم'.

الصورة 1 من 12الأزمة الإنسانية: منذ تفجّر الأزمة السورية في آذار 2011، نزح 6.5 مليون شخص من مناطقهم الأصلية إلى مناطق أخرى داخل سوريا، فيما لجأ 2.5 مليون شخص إلى بلاد مجاورة لوطنهم الأم. ليرزحوا تحت ظروف اعتبرها المراقبون "أسوأ ظروف لجوء في تاريخ العالم".

2

الحياة في لبنان: حسب المفوضية السامية لشئون اللاجئين فإن واحداً من خمسة أشخاص في لبنان هو لاجيء سوري، والعديد منهم غير مسجّلين ويعيشون بصورة غير قانونية في خيام قرب الحدود الشمالية والشرقية، ويشكل الأطفال 70% منهم، لا يلتحقون بالمدارس منذ عامين.

الصورة 2 من 12الحياة في لبنان: حسب المفوضية السامية لشئون اللاجئين فإن واحداً من خمسة أشخاص في لبنان هو لاجيء سوري، والعديد منهم غير مسجّلين ويعيشون بصورة غير قانونية في خيام قرب الحدود الشمالية والشرقية، ويشكل الأطفال 70% منهم، لا يلتحقون بالمدارس منذ عامين.

3

مصاعب في تركيا: سجلت الحكومة التركية 600,000 لاجيء سوري لكنها تؤكد أن الرقم الحقيقي يفوق 700,000 لاجيء. تم إسكان 210,000 لاجيء في 21 مخيماً موزعاً على عدة مناطق تركية، ويقبع باقي اللاجئين على الحدود السورية التركية. فيما يستقر 100,000 شخص في اسطنبول.

الصورة 3 من 12مصاعب في تركيا: سجلت الحكومة التركية 600,000 لاجيء سوري لكنها تؤكد أن الرقم الحقيقي يفوق 700,000 لاجيء. تم إسكان 210,000 لاجيء في 21 مخيماً موزعاً على عدة مناطق تركية، ويقبع باقي اللاجئين على الحدود السورية التركية. فيما يستقر 100,000 شخص في اسطنبول.

4

مأساة في العراق: توفر منظمات الإغاثة العراقية مساعدات لـ 200,000 لاجيء، 80% منهم مصنفين كلاجئين خارج المخيمات ويعيشون مع المجتمعات المحلية في مبانٍ مهجورة أو مساكن مؤقتة. وصفت الأمم المتحدة الوضع بأنه 'كارثة إنسانية ووضع مشين لا مثيل له في التاريخ'.

الصورة 4 من 12مأساة في العراق: توفر منظمات الإغاثة العراقية مساعدات لـ 200,000 لاجيء، 80% منهم مصنفين كلاجئين خارج المخيمات ويعيشون مع المجتمعات المحلية في مبانٍ مهجورة أو مساكن مؤقتة. وصفت الأمم المتحدة الوضع بأنه "كارثة إنسانية ووضع مشين لا مثيل له في التاريخ".

5

أعداد هائلة من اللاجئين: يتدفق اللاجئون السوريون على الأردن الذي يحتضن أصلاً أعداداً كبيرة من اللاجئين الفلسطينيين والعراقيين. يصل عدد اللاجئين السوريين إلى الأردن منذ عام 2011 حتى الآن بـ 600,000 لاجيء، مما يرفع نسبة سكان المملكة اللاجئين إلى 80%.

الصورة 5 من 12أعداد هائلة من اللاجئين: يتدفق اللاجئون السوريون على الأردن الذي يحتضن أصلاً أعداداً كبيرة من اللاجئين الفلسطينيين والعراقيين. يصل عدد اللاجئين السوريين إلى الأردن منذ عام 2011 حتى الآن بـ 600,000 لاجيء، مما يرفع نسبة سكان المملكة اللاجئين إلى 80%.

6

ضحايا ضعفاء: كشفت اليونيسيف عن قتل 10,000 طفل في النزاع السوري، رغم أن الرقم الحقيقي قد يكون أكبر من ذلك بكثير. وهناك عشرات الآلاف من الأطفال عالقين في مناطق محاصرة داخل سوريا التي تعتبر الآن واحدة من أخطر الأماكن في العالم للأطفال.

الصورة 6 من 12ضحايا ضعفاء: كشفت اليونيسيف عن قتل 10,000 طفل في النزاع السوري، رغم أن الرقم الحقيقي قد يكون أكبر من ذلك بكثير. وهناك عشرات الآلاف من الأطفال عالقين في مناطق محاصرة داخل سوريا التي تعتبر الآن واحدة من أخطر الأماكن في العالم للأطفال.

7

الطفرة السكانية: يُولد يومياً عشرات من الأطفال السوريين في مخيم الزعتري بالأردن، ضمن ظروف شديدة القسوة، بسبب ضعف الإمكانات وعدم توفّر العديد من الاحتياجات الأساسية لرعاية الأطفال الجدد، الأمر الذي يجعل حياة هؤلاء الرّضع وأمّهاتهم مليئة بالمعاناة.

الصورة 7 من 12الطفرة السكانية: يُولد يومياً عشرات من الأطفال السوريين في مخيم الزعتري بالأردن، ضمن ظروف شديدة القسوة، بسبب ضعف الإمكانات وعدم توفّر العديد من الاحتياجات الأساسية لرعاية الأطفال الجدد، الأمر الذي يجعل حياة هؤلاء الرّضع وأمّهاتهم مليئة بالمعاناة.

8

نضوج مبكّر: لا شك أن الأطفال هم الأكثر معاناة من تبعات الحرب القاسية في سوريا. حيث يتم إجبار فتيات قاصرات على الزواج، فيما يضطر الأطفال للعمل بدلاً من الدراسة. وهذا كله سيؤثر حتماً على مستقبل الأجيال السورية القادمة.

الصورة 8 من 12نضوج مبكّر: لا شك أن الأطفال هم الأكثر معاناة من تبعات الحرب القاسية في سوريا. حيث يتم إجبار فتيات قاصرات على الزواج، فيما يضطر الأطفال للعمل بدلاً من الدراسة. وهذا كله سيؤثر حتماً على مستقبل الأجيال السورية القادمة.

9

الأطفال في المواجهة: تقول اليونيسيف إن 'المخاطر التي يواجهها الأطفال تتعدى حدود الموت والإصابة' وتؤكد التقارير بأنه 'يتم الزج بالأولاد الذين بعمر 12 سنة للمشاركة في النزاع، إمّا كمقاتلين، أو كعمّال، أو حرس، أو مهرّبين'.

الصورة 9 من 12الأطفال في المواجهة: تقول اليونيسيف إن "المخاطر التي يواجهها الأطفال تتعدى حدود الموت والإصابة" وتؤكد التقارير بأنه "يتم الزج بالأولاد الذين بعمر 12 سنة للمشاركة في النزاع، إمّا كمقاتلين، أو كعمّال، أو حرس، أو مهرّبين".

10

لا مفر للفلسطيني: يبدو الوضع يائساً بالنسبة لـ 500,000 لاجيء فلسطيني يعيشون في سوريا منذ عام 1948. فهم إمّا عالقين في دمشق، أو محاصرين في مخيم اليرموك، وعليهم أن يدفعوا رسوماً لا يقدرون عليها لدخول لبنان، وفي الأردن لا يُسمح لهم بالدخول أصلاً.

الصورة 10 من 12لا مفر للفلسطيني: يبدو الوضع يائساً بالنسبة لـ 500,000 لاجيء فلسطيني يعيشون في سوريا منذ عام 1948. فهم إمّا عالقين في دمشق، أو محاصرين في مخيم اليرموك، وعليهم أن يدفعوا رسوماً لا يقدرون عليها لدخول لبنان، وفي الأردن لا يُسمح لهم بالدخول أصلاً.

11

في المخيم.. عجائز: رغم أن أكثرية لاجئي الزعتري هم من الأطفال والنساء، إلا أن هناك عدداً كبيراً من المسنّين. حيث يشكل الأطفال 60% من المقيمين في المخيم، والإناث يشكلن 42%، و3% يزيدون عن الستين، فيما يوجد عجوز يتعدى عمره الـ 110 سنوات بين لاجئي المخيم.

الصورة 11 من 12في المخيم.. عجائز: رغم أن أكثرية لاجئي الزعتري هم من الأطفال والنساء، إلا أن هناك عدداً كبيراً من المسنّين. حيث يشكل الأطفال 60% من المقيمين في المخيم، والإناث يشكلن 42%، و3% يزيدون عن الستين، فيما يوجد عجوز يتعدى عمره الـ 110 سنوات بين لاجئي المخيم.

12

الأمور تتجه نحو الأسوأ: يوشك النزاع السوري أن يدخل سنته الرابعة، وهذا ما يجعل احتمال أن يتضاعف عدد اللاجئين إلى أكثر من أربعة ملايين نسمة في العام المقبل أمراً مرجحاً حسب تحذيرات الأمم المتحدة.

الصورة 12 من 12الأمور تتجه نحو الأسوأ: يوشك النزاع السوري أن يدخل سنته الرابعة، وهذا ما يجعل احتمال أن يتضاعف عدد اللاجئين إلى أكثر من أربعة ملايين نسمة في العام المقبل أمراً مرجحاً حسب تحذيرات الأمم المتحدة.

تصغير الصورة

كما حذرت وكالات الإغاثة من دوّامة العنف والنزوح التي لا تتسع، ومن وتدهور الوضع الصحي والانقطاع عن التعليم والآثار النفسية بالغة الخطورة على ملايين الأطفال.

حتى أن المدير التنفيذي لليونيسف، انتوني ليك، صرح خلال إحدى زياراته لمخيمات اللاجئين: "لمدة ثلاث سنوات مروعة عاش الملايين من الأطفال الأبرياء طفولة لا يجب أن يعيشها أحد. لا يمكن لأطفال سوريا مواجهة عام آخر من هذا الرعب. العنف والقسوة التي شوهت حياتهم لمدة ثلاثة سنوات طويلة يجب أن تنتهي".

هنالك أكثر من مليونين ونصف مليون مواطن سوري (434,563,2) مسجلين أو في انتظار مواعيد تسجيلهم كلاجئين في البلدان المجاورة. ومع وصول النزوح داخل سوريا إلى أكثر من 6.5 ملايين شخص، تجاوز العدد الإجمالي للأشخاص النازحين عن منازلهم سواء داخل سوريا أو خارجها نسبة 40% من عدد السكان قبل اندلاع الصراع. ولا بد من الإشارة إلى أن ما لا يقل عن نصف هؤلاء النازحين هم من الأطفال.

في ظلّ غياب أي تقدم ملموس نحو إيجاد حل سياسي، تتوقع المفوضية ارتفاع عدد اللاجئين في المنطقة ليصبح أكبر عدد من اللاجئين في العالم.

ففي لبنان وحده، بات عدد اللاجئين السوريين المسجلين يناهز المليون وهو قد يرتفع إلى 1.6 مليون نسمة في نهاية العام 2014 في حال استمرار الأحوال على ما هي عليه. يسجّل لبنان حالياً أعلى نسبة كثافة للاجئين في العالم في التاريخ الحديث مقارنة بعدد السكان، مع وجود حوالي 230 لاجئ سوري مسجل مقابل كل 1000 لبناني؛ أي أكثر بـ 70 ضعف من عدد اللاجئين مقارنة بعدد السكان في فرنسا وبـ 280 ضعف من عدد اللاجئين نسبة لعدد السكان في الولايات المتحدة. فعدد اللاجئين السوريين المسجلين والمقيمين حالياً في لبنان سوف يعادل نحو 19 مليون لاجئ لو كانوا في ألمانيا وأكثر من 73 مليون لو كانوا في الولايات المتحدة.

وترزح المملكة الأردنية الهاشمية بدورها تحت وطأة وجود اللاجئين، وتقدّر التكاليف المتصلة بهم بما يزيد عن 1.7 مليار دولار أميركي حتى هذا التاريخ. ففي هذا البلد الفقير بموارده، تقوم الحكومة بإنفاق مئات الملايين على شكل إعانات إضافية لضمان حصول اللاجئين على المياه والخبز والغاز والكهرباء بأسعار معقولة. وقد أدى الارتفاع الكبير في الطلب على الرعاية الصحية إلى نقص في الأدوية كما يُسجّل نقص في كميات المياه الصالحة للشرب المتاحة للأردنيين واللاجئين، خاصة في شمال الأردن.

ولا يمكن تجاهل اللاجئين الفلسطينيين في سوريا، الذي يعانون ويلات النزاع السوري أكثر من غيرهم، حيث أن فرص لجوئهم إلى البلاد المجاورة نجاة بحياتهم أكثر صعوبة وتعقيداً على جميع الأصعدة، مما يجعل وضعهم الإنساني بالغ الخطورة والمأساوية.

نرصد لكم اليوم بهذا العرض التصويري، حالات اللجوء وإشكالاته وبعضاً من أوجاعه وتعقيداته، مع دخول النزاع السورية سنته الرابعة.

إقرأ أيضاً:

مقاطعة البضائع الإسرائيلية.. مقاومة سلمية لاحتلال يسحق البشر

في يوم الكتاب العالمي.. كُتباً مميزة رصدت الشرق الأوسط

 

 

 

إعلان

اضف تعليق جديد

 avatar