الجماعات السلفية في الثورة السورية

نشر 19 تشرين الأول/أكتوبر 2012 - 21:10 بتوقيت جرينتش

شارك بتقييم المحتوى:

 
PRINT Send Mail
التعليقات (1)
لواء الحق أحد أجنحة المعارضة السورية
  إيقاف  
  عرض  

الصورة 1 من 8:  لواء الحق: المقاتلون الأقل شهرة في مدينة حمص السورية ولكنهم لا يقلون بأسا عن مقاتلي كتائب الفاروق. يقودهم الشيخ أبو راتب وهو مظلي سابق.

تتبع جبهة النصرة لتنظيم القاعدة في العراق
  إيقاف  
  عرض  

الصورة 1 من 8:  جبهة النصرة لأهل الشام: منظمة جهادية سلفية لا يعرف عنها الكثير إلا أن العديد من التقارير ربطتها بتنظيم القاعدة في العراق. ارتبط اسمها بتفجيرات انتحارية في حلب ودمشق وتبنت نسف مبنى نادي الضباط في ساحة سعد الله الجابري في حلب.

انضمت جماعة 'فتح الإسلام' للمعارضة السورية ضد الأسد
  إيقاف  
  عرض  

الصورة 1 من 8:  فتح الإسلام: برز اسم هذا التنظيم في أحداث مخيم نهر البارد في لبنان في العام 2007. وتقول الأنباء بأن هذا التنظيم قد انتقل للعمل في سوريا وخصوصا بعد التأكيد على مقتل عبد الغني جوهر أحد برز قياديي الجماعة والمطلوب الأول لأجهزة الأمن اللبنانية في سوريا.

كتائب أحرار الشام
  إيقاف  
  عرض  

الصورة 1 من 8:  كتائب أحرار الشام: أكبر الواحدات المقاتلة من حيث احتواؤها على 60 فصيلا. لا تطاول شهرتها شهرة "جبهة النصرة" إلا أنها معروفة بقوتها وبصنائعها الطيبة ولها قاعدتها في مدن إدلب وحماة وحلب.

مقاتلو جبهة تحرير سوريا
  إيقاف  
  عرض  

الصورة 1 من 8:  جبهة تحرير سوريا: أقوى من الجيش الحر بذاته ومقاتلوها خليط من السلفيين والإسلاميين المعتدلين ويتخذ الناطق باسم الجبهة من لندن مقرا له. وقد أعلنت الجبهة إلقاء القبض على "حسام الأسد" ابن عم الرئيس السوري بشار الأسد.

شعار هيئة حماية المدنيين في سوريا
  إيقاف  
  عرض  

الصورة 1 من 8: هيئة حماية المدنيين: تعرف عن نفسها في صفحتها على الفيسبوك بالقول: "عمل على توجيه الدعم بذلك الاتجاه عن طريق الربط بين الكتائب وبين الداعمين الماديين لكي يتم ترشيد الدعم وفق متطلبات كل منطقة وأهميتها العسكرية, بالتنسيق مع قيادة الجيش الحر في الخارج".

شركة سليمان للقتال
  إيقاف  
  عرض  

الصورة 1 من 8: شركة سليمان للقتال: كتائب إسلامية متشددة تورطت عناصرها في تهريب المخدرات والجريمة وينتشر أفرادها في كل مكان من حماة إلى حلب.

لواء التوحيد عبارة عن مجموعة من الكتائب التابعة للجيش السوري الحر
  إيقاف  
  عرض  

الصورة 1 من 8: لواء التوحيد: مجموعة من الكتائب التابعة للجيش السوري الحر. كان قائد اللواء قد نفى صفة الطائفية عن الثورة السورية قائلا بأن: "هدف الثوار هو إسقاط نظام بشار الاسد واقامة دولة ديمقراطية تتسع لكل السوريين".

إلى جانب الجيش السوري الحر، تتواجد على الساحة السورية عدد لا بأس به من المجموعات المسلحة المعارضة لحكم بشار الأسد والتي يغلب عليها الطابع السلفي. وبحسب تقرير لمجلة فورين بوليسي فإنه: 

"من الواضح أن الإسلاميين السنة هم الذين يقودون القتال ضد قوات النظام في سوريا بينما يسيرون بخطى ثابتة ليصبحوا أكبر القوى السياسية في دمشق بعد سقوطه، إذ تسيطر جماعة الإخوان المسلمين السورية على المجلس الوطني السوري، الذي يعد المظلة الرئيسة للمعارضة وذراع جمع الأموال والمساعدات، في حين تقوم الجماعات الجهادية السلفية المتشددة بدور متصاعد في مقاتلة قوات النظام على أرض الواقع، وحتى "الجيش السوري الحر" أظهر مؤخراً طابعاً إسلامياً، حيث قام أحد قادته بحث السوريين على الذهاب للجهاد".

جبهة النصرة ولواء التوحيد وغيرها من الجماعات اللاعبة الآن في سوريا هي جماعات يغلب عليها طابع السلفية برغم تأكيد الجيش الحر على احتوائه على تيارات مختلفة ضمن صفوفه. وقد أعلنت قيادة الجيش السوري الحر قبلا عن نيتها توحيد هذه الجماعات المختلفة تحت لواء الجيش السوري الحر بهدف توحيد المعارضة وتشكيل نواة للجيش السوري بعد إسقاط نظام الأسد في سوريا.

نظرة نلقيها على الجماعات المعارضة السلفية والإسلامية في سوريا الثورة.

شاركنا برأيك في التعليقات: هل توجد جماعات مقاتلة أخرى غير المذكورة أعلاه؟، أخبرنا عنها!.   

إعلان

لعنهم الله جميعاً... هؤلاء لا يمكن أن يصنفوا كبشر.. عقول فارغة و قلوب مليئة بالحقد على كل من خالفها الرأي... انهم كالسرطان في جسد الانسانية يقتلها رويداً رويدا... لا يمتون للإنسانية بصلة.. لم و لن يقدموا شيئاً للبشرية سوى الدمار و الخراب.. و تفكيرهم كله بعذراوات كرخانتهم الالهية و حورها العين.. لعنهم الله!!!

عابر سبيل (غير مسجل) اﻷحد, 10/21/2012 - 10:22

علِّق

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني وسنحافظ على خصوصية المعلومات