تعرف على أسباب انتهاء الانشقاقات الكبيرة في الجيش السوري النظامي

16 حزيران/يونيو 2015 - 09:08 بتوقيت جرينتش

شارك بتقييم المحتوى:

 
PRINT Send Mail
التعليقات (0)

منذ ما يقارب العامين لم نعد نسمع على شاشات الأخبار أي اعلان انشقاق عن جيش النظام السوري، بعدما كنا نسمع عن هذه الانشقاقات ونرى احتفالياتها يومياً في نشرات الأخبار.

 

ما الذي جعل وتيرة الانشقاقات تتناقص إلى أن تصبح شبه منعدمة؟ هل هو الانقسام في كتائب المعارضة وعدم تأمين الحماية للمنشقين وأهاليهم، أم أن النظام أصبح قادراً على جذب عناصره إليه؟

تابع معنا بعض الرؤى حول الانشقاقات في جيش النظام السوري الحاكم:

عرض كقائمة
أصبح عناصر النظام يخافون الانشقاق، لخوفهم من كتائب المعارضة أنها لن تستقبلهم كما كانت تعلن، أو أنها لا تؤمن حمايتهم، أو أنها لا تقبل انشقاقهم إلا مع أسلحتهم، وإلا فإنهم يتركونهم ملاحقين من قوات النظام بلا أي حماية لهم أو لأهلهم.
Reduce

الصورة 1 من 9:  1 / 9أصبح عناصر النظام يخافون الانشقاق، لخوفهم من كتائب المعارضة أنها لن تستقبلهم كما كانت تعلن، أو أنها لا تؤمن حمايتهم، أو أنها لا تقبل انشقاقهم إلا مع أسلحتهم، وإلا فإنهم يتركونهم ملاحقين من قوات النظام بلا أي حماية لهم أو لأهلهم.

تكبير الصورة
ارتفعت حالات الهرب من الجيش وعدم الالتحاق بكتائب المعارضة مع بدء قوات النظام نهاية العام الماضي، باعتقال الشبان على الحواجز العسكرية والأمنية في مناطق سيطرتها؛ من أجل جرّهم إلى الخدمة في الجيش السوري، إثر الاستنزاف البشري الكبير الذي تعرض له النظام.
Reduce

الصورة 2 من 9:  2 / 9ارتفعت حالات الهرب من الجيش وعدم الالتحاق بكتائب المعارضة مع بدء قوات النظام نهاية العام الماضي، باعتقال الشبان على الحواجز العسكرية والأمنية في مناطق سيطرتها؛ من أجل جرّهم إلى الخدمة في الجيش السوري، إثر الاستنزاف البشري الكبير الذي تعرض له النظام.

تكبير الصورة
يرى بعض المجندين في الجيش النظامي أن كتائب المعارضة أصبحت متعددة ودموية، وتتقاتل مع بعضها البعض، فأصبح المجندين يفضلون البقاء في الجيش النظامي في مهام لا يشتركون فيها بالقتل.
Reduce

الصورة 3 من 9:  3 / 9يرى بعض المجندين في الجيش النظامي أن كتائب المعارضة أصبحت متعددة ودموية، وتتقاتل مع بعضها البعض، فأصبح المجندين يفضلون البقاء في الجيش النظامي في مهام لا يشتركون فيها بالقتل.

تكبير الصورة
أصبحت لعنة الانشقاقات تصيب الكتائب المعارضة سواء من الجيش الحر أو المسلحين الأجانب، وذلك لخسارتهم للقاعدة الشعبية في بعض المناطق التي يفرضون فيها سياسات معينة وقد طالت الانشقاقات جبهة النصرة والأحزاب الكردية و'داعش' والجيش الحر أيضاً!
Reduce

الصورة 4 من 9:  4 / 9أصبحت لعنة الانشقاقات تصيب الكتائب المعارضة سواء من الجيش الحر أو المسلحين الأجانب، وذلك لخسارتهم للقاعدة الشعبية في بعض المناطق التي يفرضون فيها سياسات معينة وقد طالت الانشقاقات جبهة النصرة والأحزاب الكردية و"داعش" والجيش الحر أيضاً!

تكبير الصورة
استخدام النظام للدين: فقد دفع النظام مفتي حلب إلى الطلب من الشباب أن يلتحقوا بجيش النظام، عدا عن التعبئة الدينية في المساجد من خلال خطب الجمعة، أو التعبئة المذهبية في المناطق التي تحتوي على أقليات.
Reduce

الصورة 5 من 9:  5 / 9استخدام النظام للدين: فقد دفع النظام مفتي حلب إلى الطلب من الشباب أن يلتحقوا بجيش النظام، عدا عن التعبئة الدينية في المساجد من خلال خطب الجمعة، أو التعبئة المذهبية في المناطق التي تحتوي على أقليات.

تكبير الصورة
أصبح الوضع المادي السيء للسوريين اثر انهيار أعمالهم، سبباً لبقاء شبابهم في الجيش النظامي الذي يعد من الصادر القليلة الباقية للدخل! عدا عما يقوم به بعض الجنود من سرقة للمناطق التي يقتحمونها، لذلك بامكانك أن تمارس السرقة جهارا في الجيش النظامي.
Reduce

الصورة 6 من 9:  6 / 9أصبح الوضع المادي السيء للسوريين اثر انهيار أعمالهم، سبباً لبقاء شبابهم في الجيش النظامي الذي يعد من الصادر القليلة الباقية للدخل! عدا عما يقوم به بعض الجنود من سرقة للمناطق التي يقتحمونها، لذلك بامكانك أن تمارس السرقة جهارا في الجيش النظامي.

تكبير الصورة
بعض المعارضين يقولون أن الانشقاقات لا تزال جارية بشكل شبه طبيعي، إنما أصبح التعامل معها أقل أهمية بسبب الأحداث المتصاعدة ميدانياً في الأراضي السورية.
Reduce

الصورة 7 من 9:  7 / 9بعض المعارضين يقولون أن الانشقاقات لا تزال جارية بشكل شبه طبيعي، إنما أصبح التعامل معها أقل أهمية بسبب الأحداث المتصاعدة ميدانياً في الأراضي السورية.

تكبير الصورة
في الفترة الأخيرة شهدت الانشقاقات امتدادا في 'اللجان الشعبية' وهم مواطنون سلحهم النظام لحماية مناطقهم، وانشق هؤلاء للقصف الذي صار يطال مناطقهم من النظام نفسه.
Reduce

الصورة 8 من 9:  8 / 9في الفترة الأخيرة شهدت الانشقاقات امتدادا في "اللجان الشعبية" وهم مواطنون سلحهم النظام لحماية مناطقهم، وانشق هؤلاء للقصف الذي صار يطال مناطقهم من النظام نفسه.

تكبير الصورة
وعلى عكس الانشقاقات، أصبح التجنيد في مناطق الحاضنة للنظام في الساحل السوري يطال كل الناس، وذلك بعد دعوات لتشكيل درع الساحل، وذلك لحماية المنطقة من محاولات السيطرة عليها من قبل قوات المعارضة.
Reduce

الصورة 9 من 9:  9 / 9وعلى عكس الانشقاقات، أصبح التجنيد في مناطق الحاضنة للنظام في الساحل السوري يطال كل الناس، وذلك بعد دعوات لتشكيل درع الساحل، وذلك لحماية المنطقة من محاولات السيطرة عليها من قبل قوات المعارضة.

تكبير الصورة

1

أصبح عناصر النظام يخافون الانشقاق، لخوفهم من كتائب المعارضة أنها لن تستقبلهم كما كانت تعلن، أو أنها لا تؤمن حمايتهم، أو أنها لا تقبل انشقاقهم إلا مع أسلحتهم، وإلا فإنهم يتركونهم ملاحقين من قوات النظام بلا أي حماية لهم أو لأهلهم.

الصورة 1 من 9أصبح عناصر النظام يخافون الانشقاق، لخوفهم من كتائب المعارضة أنها لن تستقبلهم كما كانت تعلن، أو أنها لا تؤمن حمايتهم، أو أنها لا تقبل انشقاقهم إلا مع أسلحتهم، وإلا فإنهم يتركونهم ملاحقين من قوات النظام بلا أي حماية لهم أو لأهلهم.

2

ارتفعت حالات الهرب من الجيش وعدم الالتحاق بكتائب المعارضة مع بدء قوات النظام نهاية العام الماضي، باعتقال الشبان على الحواجز العسكرية والأمنية في مناطق سيطرتها؛ من أجل جرّهم إلى الخدمة في الجيش السوري، إثر الاستنزاف البشري الكبير الذي تعرض له النظام.

الصورة 2 من 9ارتفعت حالات الهرب من الجيش وعدم الالتحاق بكتائب المعارضة مع بدء قوات النظام نهاية العام الماضي، باعتقال الشبان على الحواجز العسكرية والأمنية في مناطق سيطرتها؛ من أجل جرّهم إلى الخدمة في الجيش السوري، إثر الاستنزاف البشري الكبير الذي تعرض له النظام.

3

يرى بعض المجندين في الجيش النظامي أن كتائب المعارضة أصبحت متعددة ودموية، وتتقاتل مع بعضها البعض، فأصبح المجندين يفضلون البقاء في الجيش النظامي في مهام لا يشتركون فيها بالقتل.

الصورة 3 من 9يرى بعض المجندين في الجيش النظامي أن كتائب المعارضة أصبحت متعددة ودموية، وتتقاتل مع بعضها البعض، فأصبح المجندين يفضلون البقاء في الجيش النظامي في مهام لا يشتركون فيها بالقتل.

4

أصبحت لعنة الانشقاقات تصيب الكتائب المعارضة سواء من الجيش الحر أو المسلحين الأجانب، وذلك لخسارتهم للقاعدة الشعبية في بعض المناطق التي يفرضون فيها سياسات معينة وقد طالت الانشقاقات جبهة النصرة والأحزاب الكردية و'داعش' والجيش الحر أيضاً!

الصورة 4 من 9أصبحت لعنة الانشقاقات تصيب الكتائب المعارضة سواء من الجيش الحر أو المسلحين الأجانب، وذلك لخسارتهم للقاعدة الشعبية في بعض المناطق التي يفرضون فيها سياسات معينة وقد طالت الانشقاقات جبهة النصرة والأحزاب الكردية و"داعش" والجيش الحر أيضاً!

5

استخدام النظام للدين: فقد دفع النظام مفتي حلب إلى الطلب من الشباب أن يلتحقوا بجيش النظام، عدا عن التعبئة الدينية في المساجد من خلال خطب الجمعة، أو التعبئة المذهبية في المناطق التي تحتوي على أقليات.

الصورة 5 من 9استخدام النظام للدين: فقد دفع النظام مفتي حلب إلى الطلب من الشباب أن يلتحقوا بجيش النظام، عدا عن التعبئة الدينية في المساجد من خلال خطب الجمعة، أو التعبئة المذهبية في المناطق التي تحتوي على أقليات.

6

أصبح الوضع المادي السيء للسوريين اثر انهيار أعمالهم، سبباً لبقاء شبابهم في الجيش النظامي الذي يعد من الصادر القليلة الباقية للدخل! عدا عما يقوم به بعض الجنود من سرقة للمناطق التي يقتحمونها، لذلك بامكانك أن تمارس السرقة جهارا في الجيش النظامي.

الصورة 6 من 9أصبح الوضع المادي السيء للسوريين اثر انهيار أعمالهم، سبباً لبقاء شبابهم في الجيش النظامي الذي يعد من الصادر القليلة الباقية للدخل! عدا عما يقوم به بعض الجنود من سرقة للمناطق التي يقتحمونها، لذلك بامكانك أن تمارس السرقة جهارا في الجيش النظامي.

7

بعض المعارضين يقولون أن الانشقاقات لا تزال جارية بشكل شبه طبيعي، إنما أصبح التعامل معها أقل أهمية بسبب الأحداث المتصاعدة ميدانياً في الأراضي السورية.

الصورة 7 من 9بعض المعارضين يقولون أن الانشقاقات لا تزال جارية بشكل شبه طبيعي، إنما أصبح التعامل معها أقل أهمية بسبب الأحداث المتصاعدة ميدانياً في الأراضي السورية.

8

في الفترة الأخيرة شهدت الانشقاقات امتدادا في 'اللجان الشعبية' وهم مواطنون سلحهم النظام لحماية مناطقهم، وانشق هؤلاء للقصف الذي صار يطال مناطقهم من النظام نفسه.

الصورة 8 من 9في الفترة الأخيرة شهدت الانشقاقات امتدادا في "اللجان الشعبية" وهم مواطنون سلحهم النظام لحماية مناطقهم، وانشق هؤلاء للقصف الذي صار يطال مناطقهم من النظام نفسه.

9

وعلى عكس الانشقاقات، أصبح التجنيد في مناطق الحاضنة للنظام في الساحل السوري يطال كل الناس، وذلك بعد دعوات لتشكيل درع الساحل، وذلك لحماية المنطقة من محاولات السيطرة عليها من قبل قوات المعارضة.

الصورة 9 من 9وعلى عكس الانشقاقات، أصبح التجنيد في مناطق الحاضنة للنظام في الساحل السوري يطال كل الناس، وذلك بعد دعوات لتشكيل درع الساحل، وذلك لحماية المنطقة من محاولات السيطرة عليها من قبل قوات المعارضة.

تصغير الصورة

إعلان

اضف تعليق جديد

 avatar