سوتشي والعرب.. روابط غير متوقعة!

18 شباط/فبراير 2014 - 14:57 بتوقيت جرينتش

شارك بتقييم المحتوى:

 
PRINT Send Mail
التعليقات (0)

طبيعة ساحرة تلك التي منحها الله للشرق الأوسط، فمن الجبال والوديان إلى الصحارى والسهول والساحل. ومع كل هذا التنوع تتفاوت المُناخات والأجواء ودرجات الحرارة لتجعل المنطقة مشجّعة لممارسة أنواع مختلفة من الرياضة، لعل أقلها شيوعاً هي الرياضات الشتوية.

لذا، فقد بدأت مشاركات الشرق الأوسط في الأولمبياد الشتوي متأخرة جداً، فأول مشاركة كانت عام 2002 في أولمبياد "سولت ليك" من خلال منتخب لبنان الذي أوفد المتزلجين: شيرين نجيم ونيكي فيرستور.

أمّا هذا العام، فقد شارك الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بعشرين لاعباً تميّزوا في الرياضات الشتوية متمردين على الرياضات التي اعتاد أهل الصحارى المشمسة ممارستها. اقرأ المزيد »

عرض كقائمة
في منطقة تشتهر أكثر بمناخاتها الصحراوية والساحلية، وينحسر فيها تساقط الثلوج بمناطق محدودة وضيّقة، يصعب أن يميل الناس إلى ممارسة الألعاب الشتوية، فأهل تلك المنطقة يتقنون أكثر 'التزلج' على الكثبان الرملية في الصحراء الشاسعة.
Reduce

الصورة 1 من 8:  1 / 8في منطقة تشتهر أكثر بمناخاتها الصحراوية والساحلية، وينحسر فيها تساقط الثلوج بمناطق محدودة وضيّقة، يصعب أن يميل الناس إلى ممارسة الألعاب الشتوية، فأهل تلك المنطقة يتقنون أكثر "التزلج" على الكثبان الرملية في الصحراء الشاسعة.

تكبير الصورة
كانت الألعاب الأولمبية مسرح منافسة بين المعسكرين الشرقي والغربي قبل تفكك الاتحاد السوفييتي. وهذه الاستضافة الروسية الأولى للأولمبياد الشتوي.
أما مشاركة الشرق أوسط في الألمبياد الشتوي فاقتصرت على: الجزائر، مصر، لبنان، المغرب، تركيا، إيران، وإسرائيل.
Reduce

الصورة 2 من 8:  2 / 8كانت الألعاب الأولمبية مسرح منافسة بين المعسكرين الشرقي والغربي قبل تفكك الاتحاد السوفييتي. وهذه الاستضافة الروسية الأولى للأولمبياد الشتوي. أما مشاركة الشرق أوسط في الألمبياد الشتوي فاقتصرت على: الجزائر، مصر، لبنان، المغرب، تركيا، إيران، وإسرائيل.

تكبير الصورة
الشركس وسوتشي:
كانت سوتشي مركز الصراع الطويل بين الشركس والإمبراطورية الروسية بين عامي 1763-1864. أدّى هذا الصراع إلى هجرة هائلة بين الشركس من بلادهم إلى مناطق في الشرق الأوسط، مثل الأردن، سوريا، العراق وتركيا. حيث ما زال الشركس يعيشون فيها كمواطنين.
Reduce

الصورة 3 من 8:  3 / 8الشركس وسوتشي: كانت سوتشي مركز الصراع الطويل بين الشركس والإمبراطورية الروسية بين عامي 1763-1864. أدّى هذا الصراع إلى هجرة هائلة بين الشركس من بلادهم إلى مناطق في الشرق الأوسط، مثل الأردن، سوريا، العراق وتركيا. حيث ما زال الشركس يعيشون فيها كمواطنين.

تكبير الصورة
كل شيء قابل للحل مع كوب شاي:
لفنجان الشاي قيمته الخاصة في الشرق الأوسط، فهو ملك الضيافة والرفيق الدائم لكل أنواع اللقاءات، عائلية كانت أم رسمية.
تجتمع سوتشي بفخر مع عشاق الشاي الشرق أوسطيين حول فنجان من منتجها الأشهر 'شاي كراسنودارسكي'.
Reduce

الصورة 4 من 8:  4 / 8كل شيء قابل للحل مع كوب شاي: لفنجان الشاي قيمته الخاصة في الشرق الأوسط، فهو ملك الضيافة والرفيق الدائم لكل أنواع اللقاءات، عائلية كانت أم رسمية. تجتمع سوتشي بفخر مع عشاق الشاي الشرق أوسطيين حول فنجان من منتجها الأشهر "شاي كراسنودارسكي".

تكبير الصورة
الشواذ غير مرحّب بهم:
هذا أمر آخر تشترك به سوتشي مع الشرق الأوسط. فالشواذ مرفوضون. إلى الحد الذي جعل 52 لاعباً أولمبياً يطالبون الكرملين بوقف سياساته التمييزية ضد الشواذ، كما ارتدي المحلل الرياضي 'جوني وير' ملابس نسائية للاحتجاج على العدائية للشواذ.
Reduce

الصورة 5 من 8:  5 / 8الشواذ غير مرحّب بهم: هذا أمر آخر تشترك به سوتشي مع الشرق الأوسط. فالشواذ مرفوضون. إلى الحد الذي جعل 52 لاعباً أولمبياً يطالبون الكرملين بوقف سياساته التمييزية ضد الشواذ، كما ارتدي المحلل الرياضي "جوني وير" ملابس نسائية للاحتجاج على العدائية للشواذ.

تكبير الصورة
التهديدات الإرهابية:
في الوقت الذي اعتاد فيه الشرق الأوسط على العيش تحت وطأة تهديدات إرهابية هنا وهناك، تتعرض سوتشي أيضاً لتهديدات مماثلة منذ الإعلان عن استضافتها للأولمبياد الشتوي.
Reduce

الصورة 6 من 8:  6 / 8التهديدات الإرهابية: في الوقت الذي اعتاد فيه الشرق الأوسط على العيش تحت وطأة تهديدات إرهابية هنا وهناك، تتعرض سوتشي أيضاً لتهديدات مماثلة منذ الإعلان عن استضافتها للأولمبياد الشتوي.

تكبير الصورة
الصرف ببذخ:
كلفت استضافة سوتشي للألعاب الأولمبية الشتوية 51 مليار دولار، بزيادة 7 مليارات عن أولمبياد بكين عام 2008. وإن كان هذا يذكّر بشيء، فهو حتماً الـ 120 مليار دولار التي أعلنت الدوحة عن إنفاقها لاستضافة بطولة كأس العالم لكرة القدم عام 2022،
Reduce

الصورة 7 من 8:  7 / 8الصرف ببذخ: كلفت استضافة سوتشي للألعاب الأولمبية الشتوية 51 مليار دولار، بزيادة 7 مليارات عن أولمبياد بكين عام 2008. وإن كان هذا يذكّر بشيء، فهو حتماً الـ 120 مليار دولار التي أعلنت الدوحة عن إنفاقها لاستضافة بطولة كأس العالم لكرة القدم عام 2022،

تكبير الصورة
يمثل لاعبون من المغرب، لبنان، تركيا، إيران، وإسرائيل، منطقة الشرق الأوسط في أولمبياد سوتشي الشتوي لهذا العام.
آدم المحمدي وكنزا تازي من المغرب وآليكس مخباط وجاكي شمعون من لبنان سيكونون ضمن المتزلجين الذين سينافسون الأقوى عالمياً في هذا المجال.
Reduce

الصورة 8 من 8:  8 / 8يمثل لاعبون من المغرب، لبنان، تركيا، إيران، وإسرائيل، منطقة الشرق الأوسط في أولمبياد سوتشي الشتوي لهذا العام. آدم المحمدي وكنزا تازي من المغرب وآليكس مخباط وجاكي شمعون من لبنان سيكونون ضمن المتزلجين الذين سينافسون الأقوى عالمياً في هذا المجال.

تكبير الصورة

1

في منطقة تشتهر أكثر بمناخاتها الصحراوية والساحلية، وينحسر فيها تساقط الثلوج بمناطق محدودة وضيّقة، يصعب أن يميل الناس إلى ممارسة الألعاب الشتوية، فأهل تلك المنطقة يتقنون أكثر 'التزلج' على الكثبان الرملية في الصحراء الشاسعة.

الصورة 1 من 8في منطقة تشتهر أكثر بمناخاتها الصحراوية والساحلية، وينحسر فيها تساقط الثلوج بمناطق محدودة وضيّقة، يصعب أن يميل الناس إلى ممارسة الألعاب الشتوية، فأهل تلك المنطقة يتقنون أكثر "التزلج" على الكثبان الرملية في الصحراء الشاسعة.

2

كانت الألعاب الأولمبية مسرح منافسة بين المعسكرين الشرقي والغربي قبل تفكك الاتحاد السوفييتي. وهذه الاستضافة الروسية الأولى للأولمبياد الشتوي.
أما مشاركة الشرق أوسط في الألمبياد الشتوي فاقتصرت على: الجزائر، مصر، لبنان، المغرب، تركيا، إيران، وإسرائيل.

الصورة 2 من 8كانت الألعاب الأولمبية مسرح منافسة بين المعسكرين الشرقي والغربي قبل تفكك الاتحاد السوفييتي. وهذه الاستضافة الروسية الأولى للأولمبياد الشتوي. أما مشاركة الشرق أوسط في الألمبياد الشتوي فاقتصرت على: الجزائر، مصر، لبنان، المغرب، تركيا، إيران، وإسرائيل.

3

الشركس وسوتشي:
كانت سوتشي مركز الصراع الطويل بين الشركس والإمبراطورية الروسية بين عامي 1763-1864. أدّى هذا الصراع إلى هجرة هائلة بين الشركس من بلادهم إلى مناطق في الشرق الأوسط، مثل الأردن، سوريا، العراق وتركيا. حيث ما زال الشركس يعيشون فيها كمواطنين.

الصورة 3 من 8الشركس وسوتشي: كانت سوتشي مركز الصراع الطويل بين الشركس والإمبراطورية الروسية بين عامي 1763-1864. أدّى هذا الصراع إلى هجرة هائلة بين الشركس من بلادهم إلى مناطق في الشرق الأوسط، مثل الأردن، سوريا، العراق وتركيا. حيث ما زال الشركس يعيشون فيها كمواطنين.

4

كل شيء قابل للحل مع كوب شاي:
لفنجان الشاي قيمته الخاصة في الشرق الأوسط، فهو ملك الضيافة والرفيق الدائم لكل أنواع اللقاءات، عائلية كانت أم رسمية.
تجتمع سوتشي بفخر مع عشاق الشاي الشرق أوسطيين حول فنجان من منتجها الأشهر 'شاي كراسنودارسكي'.

الصورة 4 من 8كل شيء قابل للحل مع كوب شاي: لفنجان الشاي قيمته الخاصة في الشرق الأوسط، فهو ملك الضيافة والرفيق الدائم لكل أنواع اللقاءات، عائلية كانت أم رسمية. تجتمع سوتشي بفخر مع عشاق الشاي الشرق أوسطيين حول فنجان من منتجها الأشهر "شاي كراسنودارسكي".

5

الشواذ غير مرحّب بهم:
هذا أمر آخر تشترك به سوتشي مع الشرق الأوسط. فالشواذ مرفوضون. إلى الحد الذي جعل 52 لاعباً أولمبياً يطالبون الكرملين بوقف سياساته التمييزية ضد الشواذ، كما ارتدي المحلل الرياضي 'جوني وير' ملابس نسائية للاحتجاج على العدائية للشواذ.

الصورة 5 من 8الشواذ غير مرحّب بهم: هذا أمر آخر تشترك به سوتشي مع الشرق الأوسط. فالشواذ مرفوضون. إلى الحد الذي جعل 52 لاعباً أولمبياً يطالبون الكرملين بوقف سياساته التمييزية ضد الشواذ، كما ارتدي المحلل الرياضي "جوني وير" ملابس نسائية للاحتجاج على العدائية للشواذ.

6

التهديدات الإرهابية:
في الوقت الذي اعتاد فيه الشرق الأوسط على العيش تحت وطأة تهديدات إرهابية هنا وهناك، تتعرض سوتشي أيضاً لتهديدات مماثلة منذ الإعلان عن استضافتها للأولمبياد الشتوي.

الصورة 6 من 8التهديدات الإرهابية: في الوقت الذي اعتاد فيه الشرق الأوسط على العيش تحت وطأة تهديدات إرهابية هنا وهناك، تتعرض سوتشي أيضاً لتهديدات مماثلة منذ الإعلان عن استضافتها للأولمبياد الشتوي.

7

الصرف ببذخ:
كلفت استضافة سوتشي للألعاب الأولمبية الشتوية 51 مليار دولار، بزيادة 7 مليارات عن أولمبياد بكين عام 2008. وإن كان هذا يذكّر بشيء، فهو حتماً الـ 120 مليار دولار التي أعلنت الدوحة عن إنفاقها لاستضافة بطولة كأس العالم لكرة القدم عام 2022،

الصورة 7 من 8الصرف ببذخ: كلفت استضافة سوتشي للألعاب الأولمبية الشتوية 51 مليار دولار، بزيادة 7 مليارات عن أولمبياد بكين عام 2008. وإن كان هذا يذكّر بشيء، فهو حتماً الـ 120 مليار دولار التي أعلنت الدوحة عن إنفاقها لاستضافة بطولة كأس العالم لكرة القدم عام 2022،

8

يمثل لاعبون من المغرب، لبنان، تركيا، إيران، وإسرائيل، منطقة الشرق الأوسط في أولمبياد سوتشي الشتوي لهذا العام.
آدم المحمدي وكنزا تازي من المغرب وآليكس مخباط وجاكي شمعون من لبنان سيكونون ضمن المتزلجين الذين سينافسون الأقوى عالمياً في هذا المجال.

الصورة 8 من 8يمثل لاعبون من المغرب، لبنان، تركيا، إيران، وإسرائيل، منطقة الشرق الأوسط في أولمبياد سوتشي الشتوي لهذا العام. آدم المحمدي وكنزا تازي من المغرب وآليكس مخباط وجاكي شمعون من لبنان سيكونون ضمن المتزلجين الذين سينافسون الأقوى عالمياً في هذا المجال.

تصغير الصورة

سوتشي الساحرة التي تُعد من أجمل المنتجعات في العالم، تستضيف الأولمبياد الشتوي لعام 2014، ورغم أن طبيعة مناخها يجعلها الأقل برودة بين جميع المدن التي سبق وأن استضافت الأولمبياد الشتوي، إلا أن الاتحاد الروسي بذل أقصى الجهود للحصول على ورقة الترشيح لهذه الاستضافة، لتعريف العالم بمدينة فريدة، وتشجيع الحركة السياحية إليها.

المدينة الجميلة تربطها علاقات غير متوقعة مع الشرق الأوسط، يكشفها لكم عرضنا المصوّر لعالمين بعيدين جغرافياً وثقافياً وحتّى مُناخياً.

إعلان

اضف تعليق جديد

 avatar