إمام الحرم المكي: حصار الشام و فلسطين ومضايا يبشر بقرب الفرج

منشور 16 كانون الثّاني / يناير 2016 - 08:27

 

أكد إمام وخطيب المسجد الحرام الشيخ الدكتور "أسامة خياط" علي إنه مهما اشتدت المصائب على أهل الإسلام قاطبة وأهل الشام وفلسطين خاصة والمحاصرين كذلك في مضايا في سورية الذين سيموا سوء العذاب بغيا وعدوانا وظلما فليبشروا باقتراب النصر وتفريج الشدة وكشف الغمة ورفع البلاء بفضل من الله عز وجل أولا ثم بمعونة إخوانهم في الدين.

 

 

وأكد في خطبة الجمعة التي ألقاها أمس بالمسجد الحرام أن هناك بشارة عظيمة فكلما وجد عسر وصعوبة فإن اليسر يقارنه ويصاحبه حتى لو دخل العسر جحر ضب لدخل عليه اليسر، فالعسر مهما بلغ من الصعوبة فإن في آخره التيسير والبشارة العظيمة.

 

 

وأفاد بأن تيسير العسير وتذليل الصعب وتسهيل الأمور أمل تهفو إليه النفوس وتطمح إلى بلوغ الغاية فيه والحظوة بأوفى نصيب منه وإدراك أكمل حظ ترجو به طيب العيش الذي تمتلك به أزمة الأمور، وتوجّه إلى خيرات تستبق إليها، وتنجو من شرور تحذر سوء العاقبة، مبيناً أن من الناس من إذا أصابه العسر في بعض أمره رأى أن شرا عظيما نزل به وأن الأبواب قد أوصدت دونه والسبل سدّت أمامه فتضيق عليه نفسه وتضيق عليه الأرض بما رحبت ويسوء ظنه بعدما كان من قبل حسنا، وتضطرب أحواله بعدما كان سديدا مستقرا وربما انتهى به الأمر إلى ما لا يحل له ولا يليق به من القول والعمل.

 

 

وأكد الدكتور الخياط أن المتقين الذين هم أسعد الناس لهم في هذا المقام شأن آخر وموقف مغاير بما جاءهم من البينات والهدى من ربهم وبما أرشدهم إلى الجادة فيه نبيهم صلى الله عليه وسلم فإنهم يذكرون أن ربهم قد وعدهم وعد الصدق الذي لا يتخلف وبشرهم أن العسر يعقبه يسر وأن الضيق تردفه سعة وأن الكرب يخلفه فرج وهو موعود بشرط الإتيان بأسباب عمادها وأساسها التقوى التي هي خير زاد السالكين وأفضل عدة السائرين إلى ربهم ووصية الله تعالى للأولين والآخرين "ولقد وصينا الذين أوتوا الكتاب من قبلكم وإياكم أن اتقوا الله".

 

 

 

وأشار إلى أن مع التقوى يأتي الإحسان في كل دروبه سواء ما كان منه إحسانا إلى النفس بالإقبال على الله تعالى والقيام بحقه سبحانه في توحيده وعبادته بصرف جميع أنواع العبادة له وحده سبحانه أو كان إحسانا إلى الخلق يعم نفعه ويعظم أثره ويضاعف أجره مبينا أن من الإحسان التيسير على المعسر إما بإنظاره إلى ميسرة وإما بالحط عنه.

 

 

وتحدث الشيخ علي بن عبدالرحمن الحذيفي إمام وخطيب المسجد النبوي عن الرحمة التي بشر الله بها العباد في بداية كل سورة من القرآن ووصف بها نفسه في مواضع كثيرة من القرآن.

 

 

وحذر من الإرهاب بوصفه فتنة هذا العصر حيث قام به بعض غير المسلمين وبعض المنتسبين للإسلام والإسلام بريء من إجرامهم، مشيراً إلى أن الإرهاب تضرر منه الناس في أماكن كثيرة.

 

 

وأضاف في خطبة الجمعة أمس في المسجد النبوي، أن أكثر البلدان التي تأثرت من الإرهاب بلاد الحرمين، وأن إنشاء التحالف الإسلامي جاء لمحاربة الإرهاب وصده عن الناس، مبينا أن من حق الدول حماية مجتمعاتها وتحصين شبابها والحفاظ على عقيدته من الانحراف ورعاية مصالحها وترسيخ الأمن والاستقرار، والواجب تحصين الشباب من العقائد المنحرفة التي تخالف الإسلام.

 

وأشار الشيخ الحذيفي إلى أن أعظم رحمة رحم الله بها العباد بيان الأسباب التي ينالون بها كل خير وهي الاستجابة للرب الرحيم ولرسوله الأمين عليه الصلاة والسلام، وأن تشريع الله تعالى ينال به المسلم الحياة الآمنة المطمئنة ويدفع الله بهذا التشريع العقوبات.

 

وبين إمام وخطيب المسجد النبوي أن ما شرعه الله للمكلفين فهو إما أوامر واجبة أو مستحبة أو نواه وحدود أو زواجر ووعيد وجميعها رحمة من الله للعباد ويسر وعدل، مضيفا أن شريعة الله تحقق للإنسان الحياة الطيبة في دنياه ويحيا في آخرته في جنات النعيم، علاوة على أن الله تعالى يدفع بالعقوبات الشرعية وبالحدود العقوبات القدرية الكونية.

 

وتابع القول إنه إذا أقام الناس أحكام الشرع دفع الله عنهم عقوبات الذنوب وصرف عنهم الكوارث والمهلكات في الدنيا وعافاهم من عذاب الآخرة فإذا فرط الناس في أحكام الشرع عوقب المفرطون بعقاب القدر.

 

 

ودعا الشيخ الحذيفي الإنسان إلى التفكر في رحمته ولطفه تعالى في الأوامر والنواهي والأحكام والحدود للوقاية من عقوبات القدر ويدفع بها العذاب، موضحاً أن الحدود شرعها الله تعالى لحفظ الدين وحفظ النفس وحفظ العرض والعقل والمال وهي ليست للهوى لأن الله يزع بالسلطان ما لا يزع بالقرآن.

 

 

مواضيع ممكن أن تعجبك