اغتيالات في مصراته وخلافات بريطانية بشأن ليبيا

منشور 13 نيسان / أبريل 2016 - 02:34
خلافات في حكومة كاميرون
خلافات في حكومة كاميرون

قتل عنصر امن واصيب اربعة اخرون بجروح في هجوم بسيارة مفخخة استهدف الاربعاء نقطة تفتيش قرب مدينة مصراتة الليبية شرق العاصمة طرابلس، بحسب ما اعلنت مصادر محلية وطبية فيما ظهرت الخلافات جلية بين اعضاء حكومة كاميرون بشان الوضع الليبي 

انفجار في مصراته

وقال المجلس البلدي لمصراتة (200 كلم شرق طرابلس) على موقعه ان عبدالكريم حسن الفيتوري هيلان قتل صباح الاربعاء "في هجوم ارهابي غادر وجبان على بوابة (نقطة تفتيش) السدادة في شرق مدينة مصراتة".

واضاف المجلس "جرح اربعة من المكلفين بالحماية في البوابة بينهم حالتان جراحهما خطيرة".

واكد مصدر طبي في مستشفى مصراتة لوكالة فرانس برس استلام جثة عنصر امن ومعالجة اربعة عناصر اخرين، مشيرا الى ان الهجوم "نفذ بسيارة مفخخة".

ولم تعلن اي جهة تبنيها لهذا الهجوم. وسبق لتنظيم الدولة الاسلامية ان استهدف نقطة التفتيش نفسها اكثر من مرة، وبينها تفجير سيارة مفخخة كان يقودها انتحاري في نيسان/ابريل 2015 في هجوم قتل فيه اربعة عناصر امن.

ويسيطر تنظيم الدولة الاسلامية على مدينة سرت (450 كلم شرق طرابلس) الواقعة على بعد نحو 250 كلم من مدينة مصراتة.

خلافات في حكومة كاميرون 

أبدى برلمانيون بريطانيون "قلقهم الشديد" من احتمال تورط بلدهم عسكريا في ليبيا، في سجال بين لجنة الشؤون الخارجية بمجلس العموم ووزير الخارجية يعكس خلافا بين الطرفين.
وقال رئيس اللجنة كريسبين بلانت، إن أعضاء اللجنة يساورهم "قلق شديد من احتمال حدوث تورط عسكري لبريطانيا في ليبيا".

وقال أعضاء في اللجنة أيضا، إنهم أُبلغوا أثناء زيارة قاموا بها إلى تونس ومصر في مارس المنصرم، أن بريطانيا ستساهم بألف عسكري ضمن قوة دولية قوامها 6 آلاف عسكري، سترسل "في القريب العاجل" إلى ليبيا، لدعم حكومة الوفاق الوطني.

وتأتي هذه التصريحات عقب نفي وزير الخارجية البريطاني فيليب هاموند، أي نية فورية لبلاده في نشر جنود بريطانيين بالأراضي الليبية.

وأكد هاموند سابقا أن حكومة بلاده "لم تتخذ بعد أي قرار بنشر قوات بريطانية في ليبيا"، ورد على تصريحات بلانت وأعضاء اللجنة.

وجاء في رسالة وجهها إلى اللجنة: "لقد راجعت سفارتينا في القاهرة وتونس فأكدتا لي أن دبلوماسيينا لم يقدموا لكم أي معلومات بهذا الشأن. لذلك تصريحاتكم مغلوطة في العديد من الأوجه".

لكن بلانت رد بدوره بغضب على هذه الرسالة، قائلا إن تصريحات الوزير "تتعمد بشكل كامل تغليط القارئ غير العارف بخبايا الأمر".

وكان هاموند أكد دعم بلاده لرئيس حكومة الوفاق الوطني فايز السراج التي انتقلت قبل أيام إلى العاصمة طرابلس، معتبرا إياها "الحكومة الوحيدة المشروعة في ليبيا".

وتغرق ليبيا في الفوضى السياسية والعسكرية منذ سنوات، واستغل ذلك تنظيم "داعش" الذي تمكن من إيجاد موطئ قدم له حتى بات يسيطر على مدينة سرت بالكامل، فضلا عن وجود مسلحيه في عدة مدن أخرى، وهو ما يمثل أكبر مصدر قلق للغرب.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك