البابا يأمل تجاوز مشكلة تحرش قساوسة باطفال جنسيا

منشور 17 آذار / مارس 2010 - 01:11
قال البابا بنديكت السادس عشر بابا الفاتيكان الذي تواجه كنيسته الكاثوليكية فضيحة آخذة في الاتساع لتحرش قساوسة جنسيا بأطفال إنه يتمنى أن تساعد الرسالة التي سيكتبها حول المشكلة على التوبة والمداواة وفتح صفحة جديدة.

وأعلن البابا الأربعاء متحدثا بالانجليزية أمام الزائرين والسائحين في ساحة القديس بطرس أنه سيوقع يوم الجمعة رسالة طال انتظارها لرعيته تتناول قضية الممارسات الجنسية مع أطفال في أيرلندا.

وقالت مصادر في الفاتيكان إنه من المتوقع أن تصدر الرسالة يوم الجمعة أو السبت.

وأضاف البابا: كما تعلمون تعرضت الكنيسة في أيرلندا لهزة شديدة نتيجة لأزمة انتهاك الأطفال. ودليل على اهتمامي البالغ كتبت رسالة للرعية تتناول هذا الوضع المؤلم.

ومضى يقول: أطلب منكم جميعا أن تقرأوها لأنفسكم بقلب مفتوح وبروح مؤمنة.. أتمنى أن يساعد هذا في عملية التوبة والمداواة وفتح صفحة جديدة.

وتأتي هذه الرسالة إلى الشعب الأيرلندي وهي أول وثيقة بابوية على الإطلاق تتحدث عن قضية الاساءة الجنسية للأطفال بعد تقرير حكومي يدين قساوسة لممارسات منتشرة لانتهاك الأطفال في أبرشية دبلن.

وجاء في (تقرير ميرفي) الذي صدر في تشرين الثاني / نوفمبر أن الكنيسة في أيرلندا تسترت بدرجة كبيرة على قضية انتهاك الأطفال في أبرشية دبلن من 1975 إلى 2004.

وعلى الرغم من أن الرسالة التي سيكتبها البابا ستكون موجهة للشعب الأيرلندي فمن المتوقع أن تتناول أثر فضائح الممارسات الجنسية مع الأطفال في عدد من الدول الأوروبية بما في ذلك المانيا مسقط رأسه.

مواضيع ممكن أن تعجبك