الرئيس الاسرائيلي السابق موشيه كاتساف يدخل السجن لادانته بالاغتصاب

منشور 07 كانون الأوّل / ديسمبر 2011 - 04:38
موشيه كاتساف
موشيه كاتساف

دخل الرئيس الاسرائيلي السابق موشيه كاتساف السجن صباح الاربعاء ليقضي محكومية سبع سنوات بتهم الاغتصاب والتحرش الجنسي في نهاية لقضية غير مسبوقة في اسرائيل اندلعت قبل اكثر من خمسة اعوام.
وراى مصور لوكالة فرانس برس الرئيس الاسرائيلي السابق يدخل سجن معتسياهو القريب من تل ابيب بعيد العاشرة صباحا (الثامنة تغ).
وكانت محكمة تل ابيب ادانت كاتساف (66 عاما) بتهمتي الاغتصاب والتحرش الجنسي بحق اثنتين من موظفاته عندما كان وزيرا للسياحة في التسعينيات من القرن الماضي بينما رفضت المحكمة العليا الشهر الماضي طلبه استئناف الحكم.
وحكم عليه في 22 من اذار/مارس بالسجن سبع سنوات مع النفاذ ودفع غرامتين قدرهما مئة الف شيكل (20 الف يورو) و25 الف شيكل (5000 يورو) للمدعيتين.
وقد نفى كاتساف طيلة محاكمته الطويلة ان يكون اقام علاقات جنسية مع المدعيتين مؤكدا انه ضحية مؤامرة دبرتها ضده وسائل الاعلام.
وكاتساف هو اول رئيس اسرائيلي يدخل السجن.
وقال كاتساف بمرارة بعد خروجه من منزله في بلدة كريات مالاخي جنوب تل ابيب "اليوم تقوم دولة اسرائيل باعدام رجل على اساس انطباعات بدون شهادات موثوقة وبدون ادلة".
واضاف كاتساف قبل صعوده الى السيارة التي اقلته للسجن "الامر الرهيب هو ان تقوم دولة بسجن جد واب ورئيس بريء (...) لم اؤذ يوما اي احد وكنت دائما اتصرف بلباقة وشرف وحكمة مع الجميع كبارا وصغارا رجالا ونساء (...) انهم يدفنون رجلا حيا".
وبحسب وزير الامن الداخلي يتسحاق اهرونوفيتش فان موشيه كاتساف"سيعامل كاي سجين اخر".
وقال اهرونوفيتش للاذاعة العامة انه "سيتشارك الزنزانة مع سجين اخر على الاقل"، موضحا ان كل "ادارة السجون اتخذت كافة الاحتياطات لضمان امنه في السجن".
واوضحت اذاعة الجيش انه في بداية فترة سجنه سيتم تعيين حارس خاص لموشيه كاتساف لمراقبته طوال اليوم لمنع اي محاولة للانتحار.
واوضحت الاذاعة ايضا انه سيتم احتجاز الرئيس السابق في جناح خاص لليهود المتدينيين في سجن معتسياهو في الرملة وسيتشارك الزنزانة مع شلومو بنيزري ووهو وزير سابق حكم عليه في عام 2009 بالسجن لمدة اربعة سنوات بتهمة الفساد.
ويقوم المساجين في هذا الجناح الخاص بالصلاة في وقت مبكر جدا من الصباح ومسموح لهم بحصص دينية خلال اليوم من قبل حاخامات ياتون من الخارج.
وكاتساف (66 عاما) السياسي المحنك من حزب الليكود (يمين)، انتخب رئيسا في العام 2000 من قبل النواب الاسرائيليين الذين فضلوه على شيمون بيريز السياسي المخضرم على الساحة السياسية الاسرائيلية ما اثار مفاجأة كبرى.
وقد خلفه بيريز في المنصب في تموز/يوليو 2007 بعد استقالته في حزيران/يونيو من العام نفسه.
وكاتساف هو اول رجل سياسي من اليمين يتولى المهام الفخرية الى حد كبير لرئيس الدولة لولاية من سبع سنوات يمكن تجديدها لفترة غير محددة.
ولد كاتساف في ايران في 1945 لدى عائلة مؤلفة من ثمانية اطفال، ووصل الى اسرائيل بعيد انشائها عام 1948 واقام في احد المخيمات التي كانت مخصصة انذاك للمهاجرين الجدد في كريات مالاخي جنوب تل ابيب.
وتحدثت جميع وسائل الاعلام الاسرائيلية عن بدء سجن موشيه كاتساف حيث تم بث دخوله الى السجن بشكل مباشر عبر قنوات التلفزيون.
ومن جهته كتب بن كاسبيت في صحيفة معاريف انه يتوجب نواب الكنيست الذين انتخبوا كاتساف رئيسا"فحص ضمائرهم"موضحا انه"وقت انتخاب كاتساف كانت تحوم حوله موجة من الشائعات والعديد من الذين صوتوا لصالحه كانوا يعلمون بذلك وذلك لم يمنعهم من انتخابه.

© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك