العالم على شفا وباء انفلونزا الخنازير

منشور 27 نيسان / أبريل 2009 - 06:49

حذر خبير بارز في علم الفيروسات من ان العالم بات على شفا وباء انفلونزا الخنازير التي قتلت 103 اشخاص حتى الان في المكسيك واصيب بها مئات اخرون في هذا البلد ودول اخرى.

وجاء التحذير على لسان الخبير الصيني جوان يي وهو أستاذ أكاديمي بجامعة هونج كونج قد ساعد على مكافحة فيروس التهاب الجهاز التنفسي الحاد (سارز) وانفلونزا الطيور كما ساعد على اكتشاف أن حيوان سنور الزباد هو السبب في تفشي وباء سارز عام 2003.

وقال جوان "نحن على شفا وباء."

وأضاف "أعتقد أن تفشي هذا الفيروس بين البشر لا يمكن احتواؤه خلال فترة قصيرة.. هناك بالفعل حالات في كل المناطق تقريبا. الصورة تتغير كل لحظة."

وقال ان الصين والهند وهما الدولتان الأكبر في آسيا من حيث تعداد السكان لن تكونا مستعدتين للتعامل معه.

وازداد خطر انتشار انفلونزا الخنازير مع تشخيص حالات جديدة مشبوهة في العالم واطلاق منظمة الصحة العالمية انذارا، وذلك رغم تشديد اجراءات الوقاية في المكسيك حيث اعلن عن وفاة خمسة مصابين جدد.

واعلنت الولايات المتحدة الاحد "حال الطوارئ الصحية" بعدما رصدت عشرون اصابة حتى الان بدون تسجيل اي وفاة، واعلنت عن اخضاع الاشخاص القادمين من بلدان سجلت فيها اصابات لفحوص على الحدود لرصد اي اصابة، وتتوقع السلطات تشخيص حالات جديدة.

وطاولت انفلونزا الخنازير كندا حيث احصيت ست اصابات مؤكدة، وعددا من الدول منها نيوزيلندا واستراليا وفرنسا واسرائيل واسبانيا والبرازيل التي افادت عن حالات مشبوهة.

ووجه الرئيس المكسيكي فيليبي كالديرون الاحد دعوة الى "الهدوء" ومراعاة اجراءات الوقاية من انفلونزا الخنازير.

وافاد وزير الصحة مساء الاحد عن حصيلة وصلت الى 103 قتلى و1614 مريضا قيد المعالجة لا يزال 400 منهم في المستشفى.

ولم يوضح ما اذا كانت الوفيات ناتجة عن اصابات مؤكدة واكتفى المتحدث باسمه بذكر مرضى قضوا نتيجة اصابتهم "بفيروس"، وتم الابقاء على حصيلة 20 وفاة باصابات مؤكدة.

وقالت المفوضية الاوروبية انها تتابع الوضع "عن كثب".

وبعدما حذرت منظمة الصحة العالمية من "احتمال انتشار آفة"، اعلنت الاحد ان الفيروس الجديد قد يتطور ويصبح "اكثر خطورة بكثير".

واوصت منظمة الصحة بان "تشدد جميع البلدان مراقبتها لكل الحالات المرضية غير الاعتيادية التي تشبه الانفلونزا او الالتهاب الرئوي الخطير".

وفي المكسيك بؤرة المرض، صدر بيان رئاسي نص على تشديد التدابير مثل عزل المرضى ومنح السلطات حق الدخول "الى اي مكتب" وفرض فحوص ومراقبة على المسافرين والامتعة والبضائع.

ومع انتشار المرض في هذا البلد بمجرد الاتصال بين الناس، دعت السلطات الى تجنب التجمعات العامة. والغت الكنيسة الكاثوليكية قداديس يوم الاحد في العاصمة واحيا كردينال مكسيكو في الكاتدرائية قداسا لم يسمح للمؤمنين بحضوره واعاد التلفزيون بثه.

واعلن رئيس بلدية مكسيكو مارسيلو ايبرارد الابقاء على "انذار باقصى مستوى" في العاصمة وقال متحدثا للتلفزيون ان "الايام القادمة ستحدد ما اذا كان من الممكن احتواء انتشار الوباء".

وبعدما اغلقت المدارس والثانويات والجامعات (حتى السادس من ايار/مايو) والمسارح والمتحاف، اعلن ايبرارد اغلاق حديقتي الحيوانات البلديتين الكبريين.

واضاف ان البلدية ستشرف ايضا على اغلاق الحانات الليلية والمراقص وان محاكم مكسيكو لن تجتمع الاسبوع المقبل.

وتجري مبارتا كرة القدم ضمن دوري الدرجة الاولى في غياب مشاهدين.

ويواصل مطار العاصمة العمل مع نشر فرق طبية فيه ويخضع الركاب الوافدون والمغادرون لاستبيان.

واكدت السلطات المكسيكية ان لديها مخزونا كافيا من الادوية المضادة للفيروس الفاعلة ضد المرض، داعية الى استخدام الادوية بدل القيام بحملة تلقيح مكثفة طرح احتمالها اساسا.

كذلك افادت الاوساط الدبلوماسية ان لدى السفارات الاجنبية ايضا مخزونات من الادوية.

واعلن البنك الدولي عن قرض فوري بقيمة 25 مليون دولار للمكسيك، كما صادق على قرض ثان متوسط الامد بقيمة 180 مليون دولار.

وكانت مكسيكو اعلنت في وقت سابق ان لديها احتياطي خاص قدره 450 مليون دولار.

وفي آسيا، باشرت دول عدة مثل اليابان وهونغ كونغ اتخاذ تدابير وقائية، فيما تدرس الصين اتخاذ اجراءات كشف وحجر صحي وعلقت استيراد الخنازير ومنتجاتها من المكسيك وثلاث ولايات اميركية هي تكساس وكنساس وكاليفورنيا.

وشكلت روسيا لجنة للوقاية من انتشار انفلونزا الخنازير وتراقب كل الرحلات القادمة من المكسيك والولايات المتحدة.

واعلنت عدة دول من اميركا اللاتينية حال الانذار الصحي او اتخذت اجراءات وقائية. وفي بوغوتا اجريت فحوص طبية لخمسة مسافرين قادمين من المكسيك ويعانون من اعراض الانفلونزا.

واعلنت السلطات الصحية النيوزيلندية انها تبحث عن مئات الركاب سافروا مع مجموعة تلامذة عائدين من المكسيك ومصابين "على الارجح" بالمرض.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك