الهدنة اليمنية تترنح: مقتل 13 من عناصر هادي

منشور 14 نيسان / أبريل 2016 - 01:58
الهدنة تترنح والمعارك تتجدد في شرق صنعاء
الهدنة تترنح والمعارك تتجدد في شرق صنعاء

عادت المواجهات العنيفة إلى الشرق من صنعاء بعد ثلاثة أيام على سريان مفعول اتفاق وقف إطلاق النار تمهيدا لمحادثات السلام اليمنية في الكويت.

بعد هدوء نسبي، عادت ضراوة المواجهات إلى شرق صنعاء، واشتعلت الجبهة من جديد، كاشفة عن هشاشة الهدنة، التي أبرمت منذ أربعة أيام كخطوة ممهدة لمحادثات السلام، التي ستستضيفها الكويت الاثنين المقبل (18 04 2016)؛ حيث قُتل أكثر من سبعة عشر من القوات الحكومية، بينهم أركان حرب اللواء 314. وعاد معها طيران التحالف للتحليق في أجواء العاصمة وضواحيها؛ وتبادل الطرفان - الحكومي والحوثيون وصالح - الاتهامات بالمسؤولية عن ذلك.

وقتل 13 عنصرا من القوات الحكومية اليمنية في هجوم للمتمردين على مواقع لها قرب صنعاء، في تواصل للمعارك رغم وقف اطلاق نار معلن منذ ايام، بحسب ما افادت مصادر عسكرية الخميس.

وقالت المصادر الموالية للرئيس عبد ربه منصور هادي، "قتل 13 عنصرا على الاقل من الجيش الوطني (...) الاربعاء في هجوم واسع" شنه الحوثيون وحلفاؤهم من القوات الموالية للرئيس السابق علي عبدالله صالح على مواقع للقوات الحكومية في مديرية نهم شمال شرق صنعاء.

واشارت المصادر الى "سقوط قتلى وجرحى من الحوثيين خلال احباط الهجوم" الذي استهدف مواقع مستحدثة من القوات الحكومية المدعومة من التحالف العربي بقيادة السعودية.

يأتي ذلك رغم دخول وقف لاطلاق النار حيز التنفيذ منتصف ليل الاحد الاثنين بالتوقيت المحلي (2100 ليل الاحد تغ)، يمهد لاستئناف مباحثات سلام برعاية الامم المتحدة في 18 نيسان/ابريل بالكويت.

ويتعرض وقف النار لخروقات يومية، على رغم تعهد الاطراف احترامه.

وكانت مصادر عسكرية افادت الاربعاء عن مقتل ضابط برتبة عميد ركن في القوات الحكومية واصابة ستة عناصر في رصاص قنص وقذائف هاون اطلقها المتمردون في منطقة نهم.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك