بعد إغتيال ثلاثة من قادتها: حماس تعتقل العشرات من كوادرها للتحقيق معهم

منشور 22 آب / أغسطس 2014 - 09:57

غزة – البوابة - خاص

كشفت مصادر مطلعة من قطاع غزة أن كتائب عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة حماس، تشن حملة اعتقالات في صفوف أبناء الحركة طالت أكثر من 150 ىشخصا، للتحقيق معهم حول تسريبات أمنية.

وقالت المصادر أن "حماس" تعيش حالة من التخبط الداخلي بعد إستشهاد قادتها الثلاثة محمد أبو شمالة ورائد العطار ومحمد برهوم، فجر الخميس، ومحاولة اغتيال المطلوب الأول لإسرائيل القائد العسكري محمد ضيف، الذي استشهدت زوجته ونجله وابنته يوم الثلاثاء الماضي.

وبينت المصادر أن القادة الثلاثة من حركة حماس والذين استشهدوا فجر الخميس في رفح، كانوا لحظة إغتيالهم في إجتماع سري بنفق تحت الأرض على عمق 30 مترا.

وقالت المصادر أن جيش الإحتلال الإسرائيلي إستخدم في غارته التي شنها على مكان تواجد القادة أبو شمالة والعطار وبرهوم، صواريخ خارقة للتحصينات والملاجىء وذات زنة كبيرة وقادرة على إحداث دمار هائل.

وبينت المصادر أن إجتماع قادة حماس في جنوب القطاع كان في نفق أسفل منزل يعود لعائلة "كلاب"، وأن الإجتماع كان مقررا أن يحضره 9 من قادة حماس، لكن الغارة نفذت بعد وصول القادة الثلاثة مباشرة.

وأشارت المصادر إلى أن الصواريخ المتطورة والتي استخدمتها طائرات الإحتلال في غارتها، كانت قد وصلت إسرائيل من القاعدة الأميركية في قطر قبل حوالي الأسبوع.

ونقلت عدة وسائل إعلام إسرائيلية، عمن وصفته بـ”ضابط كبير”، فى سلاح الجو الإسرائيلى، يوم الخميس، قوله إن “عملية تصفية 3 من كبار من مسؤولى كتائب القسام فى مدينة رفح الليلة الماضية، كان سببه معلومات استخبارية دقيقة، أفسحت المجال أمام تحقيق هذا النجاح اللافت”.

وأضاف الضابط، الذى لم تفصح عن هويته وسائل إعلام إسرائيلية من بينها صحيفة “يديعوت أحرنوت”، و”الإذاعة الإسرائيلية العامة”، أنه “تقرر قصف المنزل، حيث تواجد المُستهدَفون بعدة قذائف بوزن يتراوح بين طنَيْن و3 أطنان، ضماناً لعدم نجاة أى منهم مع الحرص على عدم إصابة المنازل المجاورة”

ومنذ انهارت يوم الثلاثاء هدنة استمرت عشرة أيام كثف الجيش الإسرائيلي جهوده لضرب قيادة كتائب عز الدين القسام الجناح المسلح لحماس.

وقال وزير الدفاع الاسرائيلي موشي يعلون "سنواصل البحث عن زعماء حماس واستهدافهم في أي مكان وفي كل مكان.. اينما يكونون."

وفي غزة قال اسماعيل هنية نائب نائب رئيس المكتب السياسي لحركة حماس والمختفي عن الانظار منذ بدء الهجوم الاسرائيلي على القطاع في كلمة قرأها مذيع على شاشات محطة تلفزيون الاقصى "العدو سيدفع ثمنا غاليا" للاغتيالات.

واضاف قائلا "عندما يستشهد قائد فإن قادة اخرين يحملون الراية ويواصلون المسيرة."

وقال المتحدث باسم حماس سامي أبو زهري "اغتيال قادة القسام في رفح هو جريمة إسرائيلية كبيرة لن تفلح في كسر إرادة شعبنا أو إضعاف المقاومة وإسرائيل ستدفع الثمن."

وقال عاموس يادلين الرئيس السابق للمخابرات العسكرية الإسرائيلية ورئيس مؤسسة بحثية تابعة لجامعة تل أبيب إن إسرائيل التي ظلت حتى يوم الثلاثاء تجري محادثات غير مباشرة مع حماس في القاهرة لوقف اطلاق النار غيرت خطتها الآن.

وأضاف قائلا للاذاعة الإسرائيلية "تبنى رئيس الوزراء استراتيجية تقول إذا أطلقتم النار علينا فإننا سنضربكم بقوة أكبر سبع مرات.. تريدون الاستنزاف؟ لدينا مخابرات وقوات جوية ستسحقكم بقوة أكبر."


© 2000 - 2020 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك