ترامب يدافع عن قراره المثير للجدل والأمم المتحدة تعتبره "سيء النية"

منشور 30 كانون الثّاني / يناير 2017 - 02:09
الرئيس الأمريكي دونالد ترامب
الرئيس الأمريكي دونالد ترامب

 واصل الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الاثنين، دفاعه عن قراره المثير للجدل بشأن الهجرة وقال إن ما شهدته بعض المطارات من تعطل خلال اليومين الماضيين سببه شركة دلتا إيرلاينز ومحتجون، وإن وزير الأمن الداخلي جون كيلي قال إن تنفيذ القيود الجديدة يسير بشكل جيد.

وقال ترامب على تويتر “تم احتجاز 109 أشخاص فقط من بين 325 ألفاً من أجل استجوابهم. المشاكل الكبيرة في المطارات هي بسبب تعطل شبكة الكمبيوتر في دلتا…والمحتجين ودموع السناتور (تشاك) شومر. الوزير كيلي قال إنه كل شيء يمضي جيدا باستثناء مشاكل محدودة جداً. أجعلوا أمريكا آمنة مرة أخرى.”

وكانت شبكة شركة دلتا تعطلت مساء الأحد.

الأمم المتحدة

وأعلن مفوض الامم المتحدة لحقوق الانسان زيد بن رعد الحسين الاثنين، أن مرسوم الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الذي حظر مؤقتاً على مواطني سبع دول ذات غالبية مسلمة الدخول الى الولايات المتحدة “سيء النية” ومنافياً لحقوق الانسان.

وكتب رعد الحسين في تغريدة نادرة على تويتر، أن “التمييز بناء على الجنسية وحدها محظور بموجب قوانين حقوق الانسان”، مشيراً إلى أن “الحظر الأمريكي سيء النية ويهدر موارد نحن بحاجة إليها لمكافحة الإرهاب بصورة فعالة”.

أطباء بلا حدود

وقالت منظمة أطباء بلا حدود الاثنين، إن قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بوقف إعادة توطين اللاجئين السوريين سيعرض أرواحهم للخطر.

وأضافت في بيان، “الأمر التنفيذي للرئيس سيبقي الناس محاصرين في مناطق الحرب معرضاً حياتهم بشكل مباشر للخطر.”

ونُقل عن جيسون كون المدير التنفيذي لمنظمة أطباء بلا حدود في الولايات المتحدة قوله في بيان، “إغلاق أبواب الولايات المتحدة -التي كانت تجري منذ سنوات تدقيقاً صارماً للاجئين- يعد اعتداء على المفهوم الأساسي المقبول بضرورة أن يتمكن الناس من النجاة بحياتهم.”

وأضاف “كل يوم ترى فرقنا على الأرض أناساً يسعون سعياً باستماته للأمان عند حدود مغلقة وفي مناطق حرب لا يمكنهم الفرار منها.”

وتقول المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة إن 4.9 مليون سوري أصبحوا لاجئين في دول مجاورة في حين فر نحو مليون إلى أوروبا ونزح أكثر من ستة ملايين عن ديارهم داخل سوريا.

وخلال حملته الانتخابية انتقد ترامب قرار الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما بزيادة عدد اللاجئين السوريين المسموح بدخولهم الولايات المتحدة خشية أن ينفذ بعض الفارين من الحرب الأهلية في سوريا هجمات.

وقالت المفوضية يوم الجمعة إنه تم توطين نحو 25 ألف لاجئ في الولايات المتحدة في الفترة من أكتوبر تشرين الأول إلى نهاية العام وفق برنامجها لإعادة توطين أكثر اللاجئين عرضة للخطر.

وأثار قرار إدارة ترامب منع دخول اللاجئين ومواطني سبع دول غالبية سكانها من المسلمين انتقادات حتى من بعض الجمهوريين البارزين واحتجاجات شارك فيها عشرات الآلاف في المدن الأمريكية الكبرى.

وخففت الإدارة الأمريكية الأحد، الحظر قائلة إن من يحملون البطاقات الخضراء للإقامة الدائمة في الولايات المتحدة كسكان شرعيين لن يجري منعهم.

وإضافة إلى سوريا شمل القرار التنفيذي لترامب الصومال والسودان وإيران والعراق واليمن وليبيا.

وقالت المفوضية والمنظمة الدولية للهجرة يوم السبت في بيان مشترك، إن البرنامج الأمريكي لإعادة التوطين كان حيويا ولكنهما لم يذهبا إلى حد انتقاد سياسة الإدارة الجديدة.

ولم يتسن الحصول على تعليق فوري من المفوضية أو المنظمة الدولية للهجرة الاثنين.


© 2000 - 2021 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك