ترامب يقر بخطئه بشأن فدية لإيران ومسؤول سابق "للسي اي ايه" يعتبره عميلا لروسيا

منشور 05 آب / أغسطس 2016 - 03:28
المرشح الجمهوري إلى البيت الابيض دونالد ترامب
المرشح الجمهوري إلى البيت الابيض دونالد ترامب

أقر المرشح الجمهوري إلى البيت الابيض دونالد ترامب الجمعة بانه اخطأ بشأن مشاهد الفيديو التي استند اليها ليقول ان مبلغ 400 مليون دولار الذي سددته بلاده لايران في كانون الثاني/ يناير كان فدية.

ففي اقرار نادر بالخطأ للمرشح الذي أثارت تصريحاته في الايام الاخيرة مزيدا من الجدل، قال ترامب انه أخطأ بشأن المشاهد رغم انه تحدث عنها بالتفصيل في تجمع انتخابي الاربعاء في دايتونا بيتش بفلوريدا.

وكان اشار إلى مشاهد تظهر “نقل اموال من طائرة” اكد انها 400 مليون دولار سددتها الولايات المتحدة نقدا إلى إيران كفدية للافراج عن خمسة معتقلين امريكيين.

لكن الخارجية الامريكية نفت ذلك بشكل قاطع، كما اكد الرئيس باراك اوباما الخميس ان الدفعة تمت لكنها تتعلق بتسوية خلاف تجاري قديم على هامش الاتفاق الدولي حول البرنامج النووي الايراني.

كما اكدت السلطات الامريكية ان الافراج عن الامريكيين الخمسة في اطار تبادل معتقلين غير مسبوق جرى تزامنا مع نقل المال، من دون علاقة بين الواقعتين.

وقال ترامب عبر تويتر الجمعة مبررا موقفه “الطائرة التي شاهدتها عبر التلفزيون كانت تلك التي تنقل الرهائن إلى جنيف في سويسرا، لا الطائرة التي نقلت 400 مليون دولار نقدا الى ايران!”.

وياتي هذا التراجع بعد اسبوع سيئ لترامب الذي تعرض لانتقادات حادة من شخصيات كبيرة في الحزب الجمهوري بعد تهجمه على عائلة عسكري قتل في العراق.

واخر تلك الضربات صدرت من نادي الجمهوريين في جامعة هارفرد المرموقة والذي اكد انه لن يدعم المرشح الثري في استحقاق 8 تشرين الثاني/ نوفمبر الرئاسي.

وقال النادي في بيان “للمرة الاولى منذ 128 عاما، لن تدعم الجمعية الجمهورية الجامعية الاقدم في البلد المرشح الجمهوري”.

عميل
من جهة اخرى، اتهم المدير السابق لوكالة الاستخبارات المركزية الاميركية "سي آي ايه" مايكل جي. موريل في مقالة نشرتها صحيفة نيويورك تايمز الجمعة، ترامب بانه "عميل لروسيا الاتحادية من دون ان يدري".

ويشرح المسؤول الاميركي السابق في مقالته الاسباب التي تدفعه الى التصويت لصالح المرشحة الديموقراطية هيلاري كلينتون في الثامن من تشرين الثاني/نوفمبر المقبل، معتبرا ان ترامب "ليس مؤهلا فحسب لهذا المنصب، بل انه يمكن ان يشكل خطرا على امننا القومي".

واضاف موريل الذي عمل 33 سنة في وكالة الاستخبارات المركزية الاميركية، وكان مساعد مديرها قبل ان يصبح مديرها بالوكالة "في عالم الاستخبارات نستطيع ان نقول ان (فلاديمير) بوتين (الرئيس الروسي) قد جند ترامب كعميل لروسيا الاتحادية من دون ان يدري الاخير".

وذكر موريل ان بوتين كان عميلا سابقا للاستخبارات الروسية وهو متخصص في كشف الثغرات لدى خصومه واستخدام افضل الوسائل للاستفادة منها.

واضاف موريل في مقالته ان بوتين خلال الانتخابات التمهيدية "استغل نقاط ضعف ترامب عبر مدحه. وكان رد فعل ترامب كما توقعه بوتين". وذكر بما سبق ان قاله ترامب ان الرئيس الروسي زعيم كبير، وبانه شجع اجهزة الاستخبارات الروسية على التجسس على منافسته الديموقراطية، كما دعا الى اعادة النظر في التزام الولايات المتحدة داخل الحلف الاطلسي في حال حصول اعتداء روسي ضد احدى دول البلطيق.

واتهم موريل ايضا ترامب بانه "هدد امن البلاد عبر دعوته الى منع المسلمين من دخول" الولايات المتحدة الامر الذي يعزز دعاية الجهاديين الذين يؤكدون ان مكافحة الارهاب ليست سوى حرب ضد الاسلام.

بالمقابل يقدم هذا المسؤول الاستخباراتي السابق دعما قويا الى هيلاري كلينتون قائلا "انا واثق بانها ستكون قادرة على تحمل المسؤولية الاهم لاي رئيس وهي ضمان امن البلاد".

واكد ان كلينتون كانت من اشد المتحمسين لتنفيذ العملية التي ادت الى مقتل اسامة بن لادن في باكستان، وانه خلال كثير من الاجتماعات التي شارك فيها بحضورها لاحظ انها كانت دائما ملمة بالملفات المعروضة للبحث، وتطرح الاسئلة المناسبة، وتغير رأيها في حال سمعت حججا مضادة.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك