ترمب يقيل تيرلسون..وجينا هاسبل أول امرأة ترأس "CIA"

منشور 14 آذار / مارس 2018 - 12:39
ترامب/تيرلسون/جينا هاسبل
ترامب/تيرلسون/جينا هاسبل

أصدر الرئيس الأميركي دونالد ترمب قرارًا يقضي بعزل وزير خارجيته ريكس تيلرسون واختار مدير وكالة الاستخبارات المركزية (سي آي إيه) مايك بومبيو، خلفاً له، كما اختار ترمب جينا هاسبل لتصبح أول امرأة تقود الوكالة الاستخباراتية.

وفي تغريدة صباحية، قال ترمب: "سيصبح مايك بومبيو مدير (سي آي إيه) وزير خارجيتنا الجديد. سيقوم بعمل رائع. شكرَا لريكس تيلرسون على خدمته! جينا هاسبل ستصبح مديرة (سي آي إيه)، وأول امرأة يتم اختيارها للمنصب. تهانينا للجميع".



ولم يتأخر ترمب في الرد على أسئلة الصحافيين، الذين فاجأهم القرار، وأشار قبل توجهه لكاليفورنيا إلى (اختلاف الرؤى) بينه وبين تيلرسون، موردا ملف الاتفاق النووي مع إيران كقضية خلاف رئيسية بينهما. وقال: "كنا متفقين بشكل جيد لكن اختلفنا حول بعض الأمور"، مضيفًا أنه "بالنسبة إلى الاتفاق (النووي) الإيراني، أعتقد أنه رهيب بينما اعتبره (تيلرسون) مقبولا، وأردت إما إلغاءه أو القيام بأمر ما، بينما كان موقفه مختلفا بعض الشيء، ولذلك لم نتفق في مواقفنا".

في المقابل، مدح ترمب بومبيو، العسكري السابق وعضو الكونغرس الذي قاد الـ«سي آي إيه» لنحو 14 شهرًا، وقال عنه إنه يقوم بـ"عمل رائع" وإن بينهما كيمياء". وأوضح: "عملت طويلًا مع مايك بومبيو، وهو رجل ذكي ودائمًا نتفق في رؤيتنا للأمور وهذا ما أريده، وأتمنى لتيلرسون الأفضل، وأنا الآن أقترب من الحصول على الإدارة التي أريدها".

 

 جينا هاسبل..أول امرأة ترأس وكالة المخابرات المركزية الأمريكية

 

 

وهاسبل من مواليد 1 أكتوبر/ تشرين الأول 1956، وهي ضابطة استخبارات أمريكية، انضمت إلى وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية عام 1985، وشغلت عدة مناصب في الوكالة، إلى أن عينها ترامب نائبة مدير (سي آي إيه) في شباط/ فبراير 2017.

ترتبط هاسبل ببرنامج الـ"سي آي إيه"، الخاص بعمليات استجواب السجناء والذي تضمن تكتيكات تعد من أساليب التعذيب، وفقا للتقرير الذي سلطت لجنة الاستخبارات بمجلس الشيوخ الضوء عليه في وقت سابق.

وكانت هاسبل تدير سجن الوكالة في تايلاند عام 2002، الذي أثيرت تقارير حول استخدامه لأسلوب "الإيهام بالغرق" ضد متهمين بالإرهاب.

أشرفت هاسبل على استجواب اثنين من المتهمين بالإرهاب في تايلاند في وقت سابق، استخدم فيه أساليب قاسية.

تتحدث تقارير عن مسؤولية هاسبل  عن إصدار أوامر بتدمير فيديوهات خاصة باستجواب السجناء في سجن الوكالة في تايلاند، كما عملت في مركز مكافحة الإرهاب التابع للوكالة.

 

© 2000 - 2019 Al Bawaba (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك