جيش الجنوب: ارتفاع حصيلة قتلى أبيى إلى 76

منشور 13 كانون الثّاني / يناير 2011 - 05:06

كشف مسئول بالجيش الشعبي لتحرير السودان (جيش الجنوب) اليوم الخميس عن أن 76 شخصاً على الأقل قتلوا خلال ثلاثة أيام من المصادمات بين القبائل المتناحرة في منطقة أبيي السودانية المضطربة.

واندلعت المصادمات يوم الجمعة بين قبيلة المسيرية العربية وقبيلة دينكا نقوك في المنطقة الحدودية المنتجة للنفط.

وقال فيليب اجور المتحدث باسم الجيش الشعبي لتحرير السودان في تصريحات لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ.) إنه "بالنسبة للمسيرية، تجاوز العدد الخمسين.. وبالنسبة للشرطة وشباب أبيي فإن العدد تجاوز الـ 26 قتيلا و33 جريحاً".

وكان من المقرر أن تجري أبيي استفتاء منفصلا يوم الأحد لتقرير ما إذا كانت ستنضم إلى الشمال أم إلى الجنوب، لكن هذا الاستفتاء تأجل بسبب خلاف بين زعماء القبائل حول أحقية المسيرية في التصويت.

وحذر المراقبون مرارا من أن المنطقة الملتهبة قد تثير صراعا متجددا بين شمال وجنوب السودان. وفي عام 2008، راحت العشرات من الأرواح ضحية المصادمات بين جيشي الشمال والجنوب في أبيي التي أدت أيضا إلى نزوح عشرات الآلاف من السكان.

جدير بالذكر أن الاستفتاء الجاري حاليا هو جوهر اتفاق السلام الذي تم توقيعه عام 2005 وأنهى عقودا من الحرب الأهلية بين الشمال الذي تقطنه أغلبية مسلمة والجنوب الذي يسكنه مسيحيون ووثنيون. أودى الصراع بحياة أكثر من مليوني جنوبي كما أدى إلى نزوح أربعة ملايين شخص.

يشار إلى أن ما يقارب الأربعة ملايين سوداني جنوبي مسجلون على قوائم من سيقومون بالتصويت في استفتاء انفصال جنوب السودان. وتشير التوقعات إلى أن الجنوبيين سيصوتون لصالح الانفصال.

ولن يتم اعتماد نتيجة الاستفتاء إلا إذا صوت اكثر من 60% من الجنوبيين المسجلين على تلك القوائم في الاستفتاء. ويعتقد الرئيس الأمريكي السابق جيمي كارتر الذي تراقب مجموعته الاقتراع أن الاستفتاء سيكون صحيحا.

وقال كارتر في تصريحات للصحفيين بعاصمة الجنوب جوبا :"أنا حقا لا أرى أي تهديد لصلاحية التصويت فيما يتعلق بهذه النقطة".

ووفقا لجدول مفوضية الاستفتاء، ستعلن النتائج الأولية في الأول من فبراير وينتظر إعلان النتائج النهائية يوم 14 من الشهر نفسه.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك