حزب الله يحذر من مخطط خفي لتوريط المخيمات الفلسطينية

منشور 13 نيسان / أبريل 2016 - 07:00
حزب الله يدين اغتيال زيدان ويحذر من "مخطط تعده أياد خفية للمخيمات وجوارها"
حزب الله يدين اغتيال زيدان ويحذر من "مخطط تعده أياد خفية للمخيمات وجوارها"

رأى قائد القوة الأمنية الفلسطينية في المخيمات الفلسطينية بلبنان منير المقدح أن اغتيال قيادي حركة فتح فتحي زيدان الثلاثاء تعتبر استهداف لأمن صيدا وتوسيع بقعة الصراع.

وقال المقدح في حديث الى اذاعة صوت لبنان 100.5 الأربعاء "اغتيال فتحي زيدان استهداف للمخيمات ولامن صيدا"، مؤكدا أن لقاءاتهم "بشكل اسبوعي مع الجيش اللبنانيهي لتعزيز كل نقاط القوة الامنية".

وأشار الى أن "هناك محاولات لنقل الصراع من عين الحلوة الى مخيم المية المية المعروف انه مخيم مسالم".

وإذ لفت الى أن لا معلومات عن الجهة المسؤولة عن عملية الاغتيال ، أبلغت مصادر أمنية واسعة الاطلاع صحيفة "السفير" انها ترجح فرضية ان تكون جهة فلسطينية سلفية متشددة هي التي تقف وراء اغتيال زيدان، عبر اختراق أمني من داخل مخيم المية ومية.

ولفتت ههذ المصادر الى أن "سجالا حادا كان قد وقع قبيل قرابة أسبوع بين القيادي في فتح ماهر الشبايطة وبعض القوى الاسلامية المتشددة التي استخدمت لهجة قاسية في هذا الاشتباك الكلامي".

وأفادت أن "هناك نفوذا واسعا للمجموعات الفلسطينية المتطرفة في المية ومية، وحضورا فاعلا لها في عين الحلوة".

وكشفت المصادر عن ان الشبهات تدور حول مجموعة محددة، معروفة بتطرفها وتناغمها مع "جبهة النصرة"، معربة عن مخاوفها من "انتقال حرب الاغتيالات والتصفيات الفلسطينية - الفلسطينية، لاسيما بين "فتح" والسلفيين المتشددين، من داخل المخيمات الى خارجها".

من ناحيته شجب حزب الله الاربعاء عملية اغتيال القيادي في حركة فتح فتحي زيدان في صيدا محذرا من أن العملية "جزء من مخطط تعده أيدا خفية للمخيمات وجوارها".

وقال الحزب في بيان صادر عنه الاربعاء أن "هذه العملية الإجرامية جزءاً من المخطط الذي تعدّه أيادٍ خفيّة للمخيمات وجوارها في صيدا والجنوب، ما يتطلّب الانتباه من هذه المخططات والتحلي بأقصى درجات الوعي والحكمة، إضافة إلى التنسيق الكامل مع القوى الأمنية اللبنانية وعلى رأسها الجيش اللبناني لإفشال هذا المخطط الإجرامي".

ودعا حزب الله إلى "بذل كل الجهود لكشف المجرمين واتخاذ أقصى الإجراءات القانونية بحقهم، وذلك من أجل منعهم من استكمال جرائمهم، ووضع حدّ لعبثهم بأمن أهلنا في المخيّمات، بما يحمي الإخوة الفلسطينيين وكل لبنان من المخاطر الناجمة عن هذه الجرائم".

والثلاثاء اغتيل قائد حركة فتح في مخيم المية ومية، احد المخيمات الفلسطينية الـ12 في لبنان، وعضو قيادة منطقة صيدا في الحركة العميد فتحي زيدان في عبوة زرعت داخل سيارة كان يقودها.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك