شهيدان في الضفة عقب مواجهات ليلية مع الإحتلال

منشور 04 نيسان / أبريل 2013 - 06:29
جنود الاحتلال سلموا جثمان الشهيد نصار بعد اكثر من ساعة على اصابته
جنود الاحتلال سلموا جثمان الشهيد نصار بعد اكثر من ساعة على اصابته

استشهد فتيان فلسطينييان، واصيب اثنان آخران، خلال مواجهات ليلية مع جنود الاحتلال المتمركزين على الحاجز العسكري المقام عند مفترق عناب شرق عنبتا، بمحافظة طولكرم.

وأكدت مصادر طبية استشهاد الشابين عامر ابراهيم نصار (16 عاما)،و ناجي البلبيسي (18 عاما) جراء اصابتهما باعيرة نارية في الصدر.

وبينما تم عند حوالي الحادية عشرة والنصف من قبل منتصف الليلة الماضية الوصول الى جثمان الشهيد نصار ونقله من قبل طواقم الاسعاف الفلسطينية فانه لم يتم الوصول الى الشهيد البلبيسي الذي اختفت اثاره الليلة الماضية عقب المواجهات التي وقعت في عنبتا.

وأفاد مراسلون، بأن مواطنين من البلدة، عثروا فجر اليوم الخميس، على جثة الشاب البلبيسي، بعد أن فقدت آثاره خلال المواجهات الليلية موضحا أن الشهيد البلبيسي أصيب برصاصة في الصدر، وهو ابن عمة الشهيد نصار الذي اصيب هو الاخر برصاصة في صدره.

وكانت مصادر طبية فلسطينية، ومواطنون من سكان عنبتا اكدوا قبيل منتصف الليلة الماضية استشهاد الفتى نصار (16 عاما)، جراء اصابته برصاصة في صدره، مشيرين الى ان جنود الاحتلال، تعمدوا منع اسعافه لاكثر من نصف ساعة، وحالوا دون وصول طواقم طبية فلسطينة الى المكان وبقي ينزف حيث سقط.

وقالت مصادر محلية ان جنود الاحتلال سلموا جثمان الشهيد نصار الى الاسعاف الفلسطيني بعد اكثر من ساعة على اصابته واستشهاده ( عند حوالي الحادية عشرة والنصف ليلا).

واشارت الى ان نصار اصيب عند حوالي العاشرة والنصف من هذه الليلة (الاربعاء -الخميس). كما قالت مصادر فلسطينية محلية موضحة ان شابين اخرين اصيبا برصاص الجنود خلال هذه المواجهات.

وعرف احد المصابين الاخرين وهو الشاب فادي أبو العسل (18عاما) واصيب بعيار ناري في يده وتم نقله الى مستشفى الشهيد ثابت ثابت الحكومي بمدينة طولكرم.

وجاء استشهاد الفتى نصار، في خضم مواجهات واسعة شهدتها العديد من المناطق في انحاء الضفة الغربية امس الثلاثاء واليوم الاربعاء وذلك عقب استشهاد الاسير ميسرة ابو حمدية.

واصيب خلال المواجهات التي وقعت اليوم الاربعاء عشرات المواطنين برصاص جيش الاحتلال المطاطي والمعدني ونتيجة اطلاق الجنود قنابل الغاز المسيل للدموع، علما ان عشرات اخرين كانوا اصيبوا امس اثناء مواجهات مماثلة.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك