عائلتا اسرائيليين فقدا في غزة تطالبان بعودتهما

منشور 06 أيلول / سبتمبر 2018 - 07:49
أقارب هشام السيد وأفيرا منغيستو أمام لافته تحمل صورتيهما في القدس
أقارب هشام السيد وأفيرا منغيستو أمام لافته تحمل صورتيهما في القدس

طالبت عائلتا مواطنين اسرائيليين يعتقد ان حماس تحتجزهما في غزة بأن تعيدهما الحركة الاسلامية، وذلك خلال مؤتمر صحافي الخميس في القدس.

وكانت كاميرا مراقبة اسرائيلية قد التقطت صورا للأثيوبي أفيرا منغيستو وهو يتسلق السياج الأمني مع غزة في أيلول/سبتمبر 2014.

وذكرت منظمة هيومن رايتس ووتش أن مسؤولا اسرائيليا أبلغها أن أجهزة المراقبة أظهرت هشام السيد، وهو بدوي مسلم، يعبر الحدود باتجاه غزة في نيسان/أبريل 2015.

وتفيد تقارير أن كليهما يعانيان من اضطراب عقلي.

وقال شعبان السيد والد هشام خلال المؤتمر "مشكلة هشام انه يعاني من مرض نفسي"، مضيفا "نريد أن نبعث برسالة الى الشعب الفلسطيني في غزة بأن يتحدثوا الى حماس ويمارسوا الضغوط عليها" من اجل اطلاق سراحه.

وتوجه ايلان منغيستو الى القيادي في حماس يحيى سنوار وطلب منه "التصرف كإنسان وأن يأخذ بعين الاعتبار حالة شقيقي أفيرا العقلية ومعاناة عائلتي، واطلاق سراح أفيرا وهشام اليوم".

وقال أن شقيقه محتجز بغرض المقايضة مع معتقلين من حماس في اسرائيل.

وأضاف منغيستو "هناك رجل من ذوي الاحتياجات الخاصة محتجز كرهينة"، مضيفا بالعبرية "أي قسوة هذه".

ولا تسمح اسرائيل لمواطنيها بدخول غزة بسبب مخاوف من استخدامهم للحصول على تنازلات.

ويعتقد أن حماس تحتفظ بجثماني جنديين اسرائيليين هما أورون شول وهادار غولدن قتلا خلال حرب 2014 في غزة.

وأبدت الحركة استعدادها لمبادلة الجثمانين في صفقة شبيهة بالتبادل الذي حصل عام 2011 لاطلاق الجندي جلعاد شاليط مقابل أكثر من 1000 سجين فلسطيني في اسرائيل.

وثمة نحو 6,500 سجين فلسطيني حاليا في السجون الاسرائيلية، وفق نادي الأسير الفلسطيني.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك