عباس يتحدث أمام مجلس الأمن 20 فبراير الجاري

منشور 02 شباط / فبراير 2018 - 08:28
عباس يتحدث أمام مجلس الأمن 20 فبراير الجاري
عباس يتحدث أمام مجلس الأمن 20 فبراير الجاري

قال رئيس مجلس الأمن الدولي السفير منصور العتيبي، إن الرئيس الفلسطيني محمود عباس سيشارك في أعمال الجلسة الدورية للمجلس حول فلسطين يوم 20 فبراير/ شباط الجاري، وسيتحدث فيها.

جاء ذلك في تصريحات أدلى بها السفير العتيبي مندوب الكويت الدائم لدى الأمم المتحدة والذي تتولى بلاده رئاسة أعمال المجلس لشهر فبراير/ شباط الجاري، خلال مؤتمر صحافي من نيويورك.

وأوضح أنه من المتوقع أن يقدم عباس خلال الجلسة استعراضا لمستجدات القضية الفلسطينية بعد قرار اعتراف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بالقدس عاصمة لإسرائيل في ديسمبر/ كانون أول الماضي.

وتابع “وبعدها بيومين سيعقد المجلس جلسة (غير رسمية) تحت عنوان (بعد 50 عاما من الاحتلال الإسرائيلي) لمناقشة الوضع الإنساني في الأراضي الفلسطينية المحتلة خاصة قطاع غزة”.

واستطرد “في جلسة الثاني والعشرين من هذا الشهر، سيكون من بين المشاركين المفوضة السامية السابقة لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين(أونروا)، كارين أبو زيد والدبلوماسي النرويجي يان إيغلاند”.

العتيبي تابع “كما أنه من المحتمل أن يشارك في أعمال تلك الجلسة التي ستستغرق يوما واحدا الرئيس الأمريكي الأسبق جيمي كارتر”.

ونفى رئيس المجلس “وجود أي مشروع قرار على طاولة المجلس بشأن فلسطين خلال شهر فبراير/ شباط”

وكرر حديثه للصحفيين قائلا “لم نتسلم أي شيء من الجانب الفلسطيني ولا يوجد مشروع قرار أو بيان بخصوص جلسة المجلس التي سيشارك فيها الرئيس عباس″.

وتابع “كما أننا لم نتسلم أي شيء من الجانب الإسرائيلي بخصوص طبيعة مشاركتهم في تلك الجلسة”.

لكنه استدرك قائلا “هناك تحرك عربي قوي وجهود مبذولة من قبل الدول العربية للتعامل مع قرار الرئيس الأمريكي الخاص بالقدس الشريف”

وفي سياق آخر أقر السفير الكويتي بأن بلاده(باعتبارها رئيس المجلس) لم تتمكن من ترتيب زيارة لأعضاء المجلس خلال هذا الشهر إلى ميانمار، مشيرا أن سلطات البلاد أبلغتهم أن “الوقت غير مناسب لإتمام الزيارة”.

وأردف قائلا “كما أن أعمال العنف ما زالت في أوجها بميانمار، إضافة الى ذلك أبلغنا المسؤولون هناك أنهم يعملون حاليا من أجل ترتيب زيارة آخرى يقوم بها أعضاء السلك الدبلوماسي لديهم خلال الشهر الجاري أو مارس/ أذار المقبل”.

وردا على أسئلة الصحفيين بشأن تحديد موعد جديد لزيارة أعضاء مجس الأمن لميانمار، قال السفير العتيبي “هم لم يحددوا لنا موعدا بديلا لكننا نتوقع أن تستمر الجهود من أجل إنجاز مثل تلك الزيارة خلال الشهر المقبل أو الذي يليه”.

وتطرق العتيبي في تصريحاته لمسألة تعيين مبعوث أممي جديد إلى اليمن خلفا للمبعوث الحالي إسماعيل ولد الشيخ أحمد الذي أعلن استقالته اعتبارا من نهاية الشهر الجاري.

وقال “لم نتسلم شيئا من أمين عام الأمم المتحدة بشأن المبعوث الذي سيخلف ولد الشيخ أحمد في مهمته.. وهنا نود التأكيد أنه لا يوجد حل عسكري للأزمة وأن المفاوضات هي الطريق الوحيد لإنهائها”.

وأعرب السفير الكويتي عن استعداد بلاده مجددا لاستضافة أطراف الأزمة اليمنية من أجل التوصل إلى حل مشيرا إلى أن الكويت استضافت بالفعل أطراف الأزمة لمدة 3 شهور خلال عام 2016″.

وحول مشروع البيان الذي اقترحته الكويت والسويد على أعضاء مجلس الأمن الأربعاء بخصوص الوضع الإنساني في سوريا قال السفر الكويتي “سوف نستمر في محاولاتنا الرامية إلى اصدار منتج من قبل مجلس الأمن بخصوص الوضع الإنساني في سوريا”.

وتابع “قدم وكيل الأمين العام للشؤون الإنسانية مارك لوكوك إلى أعضاء المجلس 5 مطالب رئيسية تمثلت في إيجاد تمويل عاجل لخطة المنظمة الأممية للاستجابة الإنسانية السورية لعام 2018″.

واستطرد “هذا إلى جانب مطالب بخصوص الاتفاق العاجل بشأن عمليات الإجلاء الطبي، وتقديم المساعدة للمحاصرين في الغوطة الشرقية للعاصمة دمشق ومناطق أخرى، وتحسين وصول المساعدات الإنسانية”.

مواضيع ممكن أن تعجبك