عقوبات اميركية على السودان: الخرطوم ليست خطرا على اميركا والمهدي يقلل

منشور 28 حزيران / يونيو 2017 - 09:26
أطلق المهدي الدعوة لتجاوز صيغ الحوار الوطني القديمة،
أطلق المهدي الدعوة لتجاوز صيغ الحوار الوطني القديمة،

قلل زعيم حزب الأمة السوداني المعارض الصادق المهدي، من الأثر الناتج عن رفع العقوبات الأمريكية على السودان فيما قالت الخارجية ان السودان لا يشكل خطرا على اميركا 

وقال الصادق المهدي في تصريحات لصحيفة "الشرق الأوسط" اللندنية نشرتها اليوم الأربعاء، بشأن القرار المتوقع أن تتخذه واشنطن الشهر القادم برفع العقوبات عن السودان، إن أثر رفع العقوبات الأمريكية من عدمه سيبقى محدودا ما لم يرفع اسم السودان من قائمة الخارجية الأمريكية للدول الراعية للإرهاب، وإيجاد معالجات لقرارات مجلس الأمن البالغة 63 قراراً ضد السودان، وآلية لإقناع مجموعة نادي باريس بإعفاء الديون.

وقطع الرجل الذي يترأس أحد أكبر أحزاب المعارضة، ويتزعم في الوقت ذاته جماعة الأنصار الدينية إحدى أكبر طائفتين دينيتين في البلاد، بفشل الحوار الوطني الداخلي والحكومة المكونة بموجبه، ووصفه بأنه "حوار مكانك سر"، وسيؤدي إلى استنساخ الفشل.

وأطلق المهدي الدعوة لتجاوز صيغ الحوار الوطني القديمة، وتجاوز "خريطة الطريق" التي تقدمها الوساطة الأفريقية، إلى ما سمّاها "ثمرة خريطة الطريق"، موضحا أن الأوضاع بلغت نهاية هذا المقترح المعروف بخريطة الطريق.

في الاثناء أكد مسؤول سوداني أن بلاده لا تشكل أي تهديد لأمن أمريكا، وجاء ذلك غداة قرار قضائي أمريكي أعاد العمل جزئيا بأمر تنفيذي يحظر دخول رعايا ست دول، بينها السودان، الأراضي الأمريكية موقتا.

وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب قد حقق نصرا سياسيا، يوم الاثنين، بقرار المحكمة الأمريكية العليا إعادة العمل جزئيا بأمره التنفيذي المثير للجدل الذي أصدره فور تسلمه مفاتيح البيت الأبيض في يناير/كانون الثاني الماضي ويقضي بحظر دخول رعايا تلك الدول الست إلى أمريكا.

وبموجب قرار أعلى سلطة قضائية أمريكية بات بالإمكان تطبيق مرسوم ترامب بحق كل "من لم يقم علاقة حسن نية مع شخص أو كيان في الولايات المتحدة" من رعايا الدول الست، وهي سوريا وليبيا وإيران والسودان والصومال واليمن.

وقال وكيل وزارة الخارجية السودانية عبد الغني النعيم أمس الثلاثاء، إن "حكومة السودان تحترم حق الولايات المتحدة بأن تحمي أمنها القومي، ولكنها بالمقابل تؤكد أن السودان وحكومته ومواطنيه لا يشكلون تهديدا للأمن القومي الأمريكي".


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك