فيديو يظهر تعذيب رجل على يد أحد أخوة رئيس الإمارات

منشور 27 نيسان / أبريل 2009 - 06:13

يظهر شريط فيديو جرى تهريبه الى خارج الامارات وبثت شبكة ايه بي سي الاميركية مقاطع منه، الشيخ عيسى بن زايد احد اخوة رئيس الامارات وهو يعذب تاجرا افغانيا اتهمه بالغش في صفقة ويشعل النار في خصيتيه.

وذكرت صحيفة فايننشال تايمز ان شريط الفيديو الذي يعتقد انه صور في 2004 يظهر اطلاق نار بالقرب من الرجل الافغاني ويعتدى عليه بالضرب بقسوة بعد ان احتال على الشخصية الاماراتية في معاملة تجارية.

واشارت وكالة اسوشيتد برس ان السلطات الاماراتية اقرت بان الشريط يظهر بالفعل احد افراد العائلة الحاكمة في ابو ظبي.

ونقلت تقارير صحفية عن بيان لوزارة الداخلية ان اطراف النزاع سوت الخلاف بينها خارج قاعة المحكمة، وان ايا من الاطراف لم يرفع دعوى بالقضية في دولة الامارات. وذكرت جريدة الجارديان البريطانية ان الافغاني الذي تعرض للتعذيب في الشريط هو محمد شاه بور، وهو تاجر حبوب.

وقد ظهرت اول خيوط عملية التعذيب هذه ضد الشيخ عيسى بن زايد عندما رفع رجل الاعمال الأميركي العربي الاصل بسام نابلسي دعوى قضائية في الولايات المتحدة ضد الشيخ عيسى.

وقد ارتبط نابلسي بعلاقة شراكة تجارية سابقة مع الشخصية الاماراتية. ويظهر الشريط رجلا يرتدي زي الشرطة وهو يساعد في اعمال التعذيب التي تعرض لها الرجل الافغاني في منطقة صحراوية.

وكانت محطة التلفزيون الاميركية "ايه بي سي" اول من حصل على الشريط وبثته الاسبوع الماضي.

ويعتبر الشريط ضربة قاسية لصورة حقوق الانسان في دولة الامارات التي ظلت لعقود طويلة تعلن عن نفسها انها دولة صديقة للغرب في التجارة والاستثمار.

وقد دعا عضو الكونغرس الاميركي جيمس ماكغيرن الى تجميد المعونة الحكومية لدولة الامارات. وطالب بمنع الشيخ عيسى من الحصول على تأشيرة لزيارة الولايات المتحدة.

وفي رسالة الى وزيرة الخارجية الاميركية هيلاري كلينتون قال ماكغيرن"لا استطيع ان اصف الهول والاشمئزاز اللذين شعرت بهما وانا اشاهد هذا الفيديو. ولم اتمكن من مواصلة مشاهدته دون أن أشيخ بنظري عنه".

وما يثير الصدمة بشكل خاص في هذا الفيديو هو انه يصور رجلا بزي الشرطة يساعد في ربط المتهم والامساك فيه في وسط الصحراء.

وفي بداية جلسة التعذيب التي يعتقد انها جرت في وقت ما قبل العام 2005، يملأ الشيخ عيسى فم الرجل بالرمل ويطلق الرصاص في الرمال المحيطة به فيما كان الرجل يصيح مغلوبا على أمره.

وخلال هذه العملية يوجه الشيخ عيسى المصور لالتقاط صور مقربة ويقول له "اقترب لكي تظهر علامات معاناته".

بعد ذلك يستخدم الشيخ عيسى قطعة خشبية تبرز منها مسامير، ويصب الملح على الجراح الدامية التي تسببت بها عملية الضرب. كما انه يدخل مهماز الماشية الكهربائي في شرج الرجل ويصله بالتيار الكهربائي، ويصب على خصيتي الرجل سائلا حارقا ويشعل النار فيه. واخيرا يمدد الرجل على الرمال وتمر سيارة مرسيدس من فوقه، ويمكن سماع صوت العظام وهي تتكسر بوضوح.

اما الضحية فهو تاجر حبوب افغاني يدعى محمد شاه بور، ويبدو انه ظل على قيد الحياة بعد تلك التجربة، لان حكومة الامارات بررت في وقت لاحق عدم اتخاذ اي اجراء ضد الشيخ عيسى بالقول ان المسألة قد سويت بطريقة ودية بين الرجلين ووافق كلاهما على عدم مقاضاة الاخر.

وللشيخ عيسى شقيق آخر يحتل منصب وزير الداخلية. ورغم ان احد رجال الشرطة ساعد في تنفيذ عملية التعذيب فان البيان الحكومي اشار الى ان "دائرة الشرطة اتبعت بدقة كل القوانين والسياسات والاجراءات".


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك