ليبيا توافق على اعطاء واشنطن شهرين اضافيين لتخفيف باقي العقوبات

منشور 16 تمّوز / يوليو 2004 - 02:00

قال مسؤولون اميركيون الجمعة ان ليبيا وافقت على إمهال الولايات المتحدة فترة شهرين اضافيين لتخفيف ما تبقى من العقوبات الاقتصادية الاميركية على طرابلس ورفع اسم ليبيا من على قائمة وزارة الخارجية الاميركية للدول الراعية للارهاب. 

وبموجب المهلة الجديدة فان امام واشنطن حتى يوم 22 ايلول/ سبتمبر للقيام بهاتين الخطوتين والا خفضت طرابلس المبالغ المقررة لعائلات 270 شخصا لقوا حتفهم في تفجير طائرة بان امريكان في رحلتها رقم 103 فوق لوكيربي باسكتلندا عام 1988 والتي تبلغ عشرة ملايين دولار عن كل قتيل. 

وكافأت الولايات المتحدة ليبيا في 23 نيسان/ ابريل الماضي اثر تخليها عن اسلحة الدمار الشامل وذلك بتخفيف الحظر التجاري الاميركي المفروض عليها للسماح لشركات امريكية بشراء النفط الليبي والاستثمار في القطاع الاقتصادي الليبي للمرة الاولى منذ عام 1986. 

لكن العقوبات التي تعوق التعاون في مجال الطيران وتلك المتعلقة بتجميد الاصول الليبية في  

الولايات المتحدة لا تزال قائمة ويتعين رفعها مع رفع اسم ليبيا من قائمة الدول الراعية للارهاب لاتمام تسوية قضية لوكيربي بدفع 2.7 مليار دولار لعائلات جميع الضحايا. 

وحددت ليبيا في باديء الامر يوم 22 نيسان/ابريل لقيام الولايات المتحدة بهاتين الخطوتين ثم مددت المهلة الى 22 تموز /يوليو ووافقت الان على تمديدها الى 22 ايلول/سبتمبر رغم عدم الانتهاء بعد من اعداد المستندات. 

ويقول مسؤولون امريكيون انهم يعملون على تخفيف العقوبات الخاصة بالطيران وعلى حل قضية الاصول المجمدة بيد انه سيكون من الصعب الانتهاء من ذلك بحلول 22 تموز/يوليو الجاري وان الموعد الجديد اكثر واقعية. 

غير انهم يضيفون انه من غير المرجح ان ترفع واشنطن اسم طرابلس من على قائمة الدول  

الراعية للارهاب بحلول 22 ايلول/سبتمبر القادم. ويحول ادراج ليبيا على القائمة دون تلقيها معظم المساعدات الاقتصادية الاميركية ومن استيراد المواد التي لها استخدامات مزدوجة عسكرية ومدنية. 

وتلقت عائلات ضحايا لوكربي العام الماضي اربعة ملايين دولار وبامكانها الحصول على اربعة ملايين اخرى اذا رفعت واشنطن عقوباتها على ليبيا بالاضافة الى مليوني دولار عندما ترفع واشنطن اسم ليبيا من على قائمة الدول الراعية للارهاب. 

واذا لم تفعل واشنطن ذلك بحلول 22 ايلول/سبتمبر القادم فان ليبيا لن تدفع سوى مليون دولار اخرى ليصل اجمالي مبلغ التعويضات الى خمسة ملايين دولار لكل ضحية.

مواضيع ممكن أن تعجبك