مظاهرة حاشدة في تل أبيب ضد طرد 40 ألف طالب لجوء أفريقي‎

منشور 25 شباط / فبراير 2018 - 08:50
مظاهرة حاشدة ضد خطة حكومية لطرد 40 ألف طالب لجوء أفريقي
مظاهرة حاشدة ضد خطة حكومية لطرد 40 ألف طالب لجوء أفريقي

شهدت مدينة تل أبيب مظاهرة حاشدة ضد خطة حكومية لطرد 40 ألف طالب لجوء أفريقي.

واحتشد آلاف المتظاهرين وسط المدينة للاحتجاج على الخطة الحكومية، بمشاركة الآلاف من الأفارقة المهددين بالطرد من إسرائيل، بحسب الموقع الإلكتروني لصحيفة “معاريف” الإسرائيلية.

ورفع المتظاهرون لافتات، كتب عليها:”إسرائيليون كثر إلى جانب طالبي اللجوء”، و”سكان جنوب تل أبيب ضد الطرد”، و”لا للطرد”، وغيرها من الشعارات.

وتستخدم السلطات الإسرائيلية وأنصار الترحيل الجماعي عبارة “متسللين” للإشارة إلى المهاجرين، وخصوصا السودانيين والإريتريين.

وتزامنًا مع التظاهرة المؤيدة لبقاء طالبي اللجوء في إسرائيل، احتشد المئات من مؤيدي طردهم في مكان آخر بتل أبيب.

وقبل فترة وجيزة من انطلاق التظاهرة المؤيدة لطالبي اللجوء الأفارقة، أعلنت الشرطة الاسرائيلية توقيف رجلين، أحدهما مسلح، قالت إنهما هددا عبر الإنترنت للإخلال بتجمع مقرر للتضامن مع طالبي اللجوء الأفارقة.

وأفادت الشرطة أن الرجلين “أوقفا للاستجواب” بعد نشر تعليق على موقع فيسبوك يدعو الى تظاهرة مضادة عنيفة مساء السبت ردا على تجمع في تل أبيب لرافضي حملة الحكومة الصارمة على المهاجرين.

وبداية الشهر الجاري، بدأت وزارة الداخلية الإسرائيلية، إصدار إخطارات بالترحيل لطالبي اللجوء الأفارقة، في إطار خطة حكومية لترحيل نحو 40 ألف شخص، وأمهلتهم حتى شهر أبريل/نيسان المقبل، للمغادرة أو مواجهة خطر السجن لفترات غير محددة، حسب علام محلي.

يأتي ذلك ضمن خطة، أعلن عنها رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، العام الماضي، تقضي بأن يحصل كل طالب لجوء يوافق على السفر طواعية على 3500 دولار وتذكرة طيران إلى دولة ثالثة آمنة (لم يذكرها). ويُستثنى النساء والأطفال والآباء الذين يعولون أطفالا من خطة الترحيل.

وتضم إسرائيل بحسب إحصاءات رسمية 27 ألف طالب لجوء من إريتريا، و7500 من السودان، و2500 من دول أفريقية مختلفة، فضلا عن 5 آلاف طفل ولدوا في إسرائيل لآباء من طالبي اللجوء.

ويقول كثيرون من طالبي اللجوء إنهم يفضلون السجن على العودة إلى أفريقيا.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك