مقتل 35 مدنياً على الأقل في قصف تركي على شمال سوريا

منشور 28 آب / أغسطس 2016 - 12:08
مقتل 35 مدنياً على الأقل في قصف تركي على شمال سوريا
مقتل 35 مدنياً على الأقل في قصف تركي على شمال سوريا

قتل 35 مدنياً على الأقل وأصيب نحو 75 آخرين بجروح، جراء قصف مدفعي وجوي تركي على قريتين في شمال سوريا، في أكبر حصيلة لقتلى مدنيين منذ بدء انقرة وفصائل معارضة هجوماً في المنطقة، وفق ما أفاد المرصد السوري لحقوق الانسان.

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن، “قتل عشرون مدنياً على الأقل وأصيب نحو خمسين آخرين بجروح جراء قصف مدفعي وجوي تركي صباح الأحد، على قرية جب الكوسا الواقعة جنوب مدينة جرابلس السورية الحدودية مع تركيا”.

وأكد المرصد وقوع خسائر بشرية في صفوف المقاتلين المحليين في المنطقة المدعومين من الأكراد، لكنه تمكن من توثيق مقتل أربعة مقاتلين على الأقل.

وتقع قرية جب الكوسا على بعد 14 كيلومتراً جنوب مدينة جرابلس، ويسيطر عليها مقاتلون محليون منضوون في مجلس جرابلس العسكري المدعوم من المقاتلين الاكراد.

كما أحصى المرصد الأحد مقتل 15 مدنياً وإصابة 25 آخرين بجروح، “جراء مجزرة نفذتها الطائرات التركية باستهدافها لمزرعة قرب قرية مغر الصريصات الواقعة جنوب جرابلس″.

وبحسب المرصد، فإن عائلات نازحة من القرى المجاورة لجرابلس كانت تقيم في المزرعة.

وبحسب عبد الرحمن، فإن حصيلة القتلى المدنيين هي الأعلى منذ بدء تركيا هجوماً برياً الأربعاء دعماً لفصائل سورية معارضة في اطار عملية “درع الفرات”، التي تسعى انقرة من خلالها الى التصدي للجهاديين وفي الوقت ذاته منع المقاتلين الأكراد من السيطرة على كامل الشريط الحدودي مع تركيا.

وتعتبر تركيا حزب الاتحاد الديموقراطي، أكبر الأحزاب الكردية في سوريا، والذي تعد وحدات حماية الشعب الكردية جناحه العسكري، “ارهابياً”.

وتمكنت الفصائل المدعومة من انقرة من السيطرة الأربعاء على مدينة جرابلس، التي كنت تعد أحد آخر معقلين متبقيين لتنظيم الدولة الاسلامية في محافظة حلب. كما تمكنت من السيطرة على قرى عدة جنوب جرابلس في اليومين الأخيرين.

وأفاد المرصد الأحد بسيطرة الفصائل المدعومة من تركيا على قريتي العمارنة وعين البيضا المجاورة لها، بعد انسحاب مقاتلين محليين مدعومين من القوات الكردية منها تحت وطأة الغارات التركية الكثيفة والقصف المدفعي المستمر منذ ايام.

وكانت اشتباكات عنيفة اندلعت في المعارنة امس واستمرت اليوم بين مقاتلين من مجلسي جرابلس ومنبج العسكريين من جهة، والقوات التركية ومقاتلي الفصائل المدعومة منها من جهة اخرى، في العمارنة الواقعة على بعد ثمانية كيلومترات جنوب جرابلس.

وأقرت انقرة السبت بمقتل جندي تركي وإصابة ثلاثة آخرين بجروح جراء هجوم صاروخي استهدف دبابتين تشاركان في الهجوم قرب جرابلس، وفق ما نقلت وكالة الأناضول التركية الحكومية.

واتهمت انقرة مقاتلين ينتمون الى حزب الاتحاد الديموقراطي الكردي بإطلاق الصواريخ.

وأعلن المكتب الاعلامي للإدارة الذاتية الكردية في سوريا امس بأن مجلس جرابلس العسكري تمكن من “تدمير دبابتين”، ما أدى الى “مقتل جميع (افراد) طاقميهما” في محيط قرية العمارنة.

مواضيع ممكن أن تعجبك