من أين أتى "داعش".. وإلى أين سيذهب؟

منشور 28 نيسان / أبريل 2016 - 03:11
ارشيف
ارشيف

روبرت فولفورد – (ذا ناشيونال بوست) 22/4/2016

ترجمة: علاء الدين أبو زينة

في شهر حزيران (يونيو) من العام 2014، قلل باراك أوباما من شأن مجموعة "الدولة الإسلامية في العراق والشام"، أو "داعش"، فوصفها بأنها مجرد معادل إرهابي لمنتخب مدرسي لكرة السلة للناشئين. وأشار إلى أنه "إذا ارتدى فريق مدرسي صغير لكرة السلة زي فريق الليكرز، فإن ذلك لا يجعل أحدهم كوبي برايانت". وبكلمات أخرى، ليس هناك شيء ينبغي أن يقلق الأميركيون بشأنه.

وبعد بضعة أسابيع فقط، اجتاح فريق سلة الناشئين ذاك أربع وحدات عراقية واستولى على الموصل (بعدد سكان يبلغ 2.5 مليون نسمة)، وثاني أكبر مدينة في العراق. وأصبح واضحاً منذ ذلك الحين أن مخالب "داعش" تصل إلى المملكة العربية السعودية والأردن واليمن وأفغانستان ونيجيريا. واليوم، استقرت أكبر المكاتب الفرعية التابعة للتنظيم في سرت؛ المدينة الميناء الواقعة في شرق ليبيا.

الآن، أرسل قائد "داعش" والخليفة الذي نصب نفسه بنفسه، أبو بكر البغدادي، العديد من القادة إلى هناك استعداداً لاحتمال حدوث تغيير كبير: إذا أجبر "داعش" على التراجع من سورية، فسوف تكون سرت هي مقره الجديد.

تظهر هذه الحقيقة الأخيرة في كتاب فواز جرجس، "الدولة الإسلامية في العراق وسورية: تاريخ" (الصادر عن مطبعة جامعة برينستون). وجرجس هو أستاذ لبناني-أميركي في كلية لندن للاقتصاد، متخصص في شؤون الشرق الأوسط. وبالكتابة بالكثير من الطاقة والوضوح، وانطلاقاً من معرفة واسعة غير مألوفة، يريدنا جرجس أن نعرف كيف ولد "داعش" في المستنقع الطائفي الفاسد والمثقل بالطغيان الذي يشكله الحكم في الشرق الأوسط. وهو يعتقد أن "داعش" لن يختفي إلى أن يتم تجفيف هذا المستنقع الضار كبداية.

كان البغدادي وغيره من قادة "الدولة الاسلامية" انتهازيين استفادوا من فراغ السلطة الذي خلَّفه إضعاف الحكومات. وكان الربيع العربي، ابتداء من العام 2011، محاولة علمانية للتخلص من الطغاة الذين سيطروا تقليدياً على الدول العربية. وهز الربيع العربي جذور المؤسسات الوطنية القوية وفككها، من الجيش إلى جامعي القمامة. ومع تجويف تلك العناصر والفوضى التي تلت ذلك، تحرك "داعش" ليشغل الفراغ.

في أماكن معينة، مثل المناطق السورية التي دمرتها الحرب الأهلية، قام "داعش" بتأسيس خدمات حكومية حيوية. وقد شعر المحتاجون، والقادرون على تجنب المتاعب مع "داعش" بالامتنان جراء ذلك -لفترة وجيزة على الأقل. لكن هذه العصابة من القتلة لا تمتلك "فيما عدا الصخب والغضب وعبادة الموت"، أي شيء إيجابي تقدمه للعرب والمسلمين، كما يقول جرجس.

باعتباره فصيلاً سنياً، استمد "داعش" كثيراً من القوة من الصراع الدائر بين السنة والشيعة منذ قرون. ويبدو في كثير من الأحيان أن السنة والشيعة يكرهون بعضهم بعضاً أكثر مما يكرهون الأميركيين، أو حتى الإسرائيليين. ويزعم السنة أن الشيعة زنادقة، وخنجر موجه إلى قلب الإسلام، والأشرار المسؤولون عن تراجع الحضارة الإسلامية. ويعتقد كثير من السنة بأنه يمكن لوم الشيعة حتى على خسارة معركة فينا في العام 1683، عندما اقتربت الإمبراطورية العثمانية من فتح أوروبا واحتلالها. ويتبنى البغدادي وجهة نظر تقوم على الإبادة الجماعية للشيعة: ينبغي أن ينظر إليهم على أنهم كفار يجب إما أن يتحولوا عن مذهبهم أو يبادوا.

يرى جرجس أن نزوع القتل لدى "داعش" تعكس التاريخ الحديث للمنطقة. ويقول إن الفظائع التي يرتكبها "داعش" تنبع من الإرث المرير للحكم البعثي الذي مزق النسيج الاجتماعي العراقي، وترك جروحاً مفتوحة ما تزال تتفاقم. ويحيط البغدادي نفسه بمجموعة من صغار وكبار الضباط من جيش وشرطة صدام حسين السابقين، الكثيرون منهم تنفيذيون سابقون في النظام البعثي الوحشي.

من حيث الإيديولوجيا، يشكل "داعش" حركة سلفية-جهادية، وجزءا من التيار الأصولي التطهيري المتأسس في ما يعتبره أتباعه الإسلام الأصيل. وفي السلوك، يتبع التنظيم قانون الشريعة الإسلامية، ويناصب الحداثة العداء المطلق.

بالنسبة لشخص يقضي أيامه في دراسة الفظائع المتكررة في الشرق الأوسط، يبدو جرجس متفائلاً بشكل مدهش. وعلى الرغم من استمرار المجندين الأجانب في الوصول إلى "داعش"، هناك تقارير موثوقة أيضاً عن المقاتلين الذين يغادرون المنظمة. وقد جف تدفق الجهاديين المتجهين إلى سورية جزئياً منذ أغلقت الولايات المتحدة وتركيا الحدود بين تركيا وسورية، والتي كانت توفر حتى وقت قريب شريان الحياة لـ"داعش".

يقول جرجس أن "داعش" يمكن أن يتحول إذا هُزم في نهاية المطاف إلى شكله الأصلي -منظمة شبه عسكرية سلفية جهادية تعمل تحت الأرض. ويصل تفاؤل جرجس ذروته عندما يتخيل ما سوف يحدث لاحقاً. ويقول إنه إذا أراد العالم العربي الحيلولة دون ظهور "داعش" أو شيء مثله مرة أخرى، فإنه يحتاج إلى إحداث إصلاح فكري رئيسي. يجب فصل الدين عن الدولة، بحيث لا يتمكن الدين من اجتياح السياسة وإغراقها. وسوف تكون المواطنة وسيادة القانون، وليس الانتماء الديني أو العرقي، هي أساس العضوية في الدولة القومية. وسيكون التسامح أساسا للمناهج الدينية والتعليمية.

سبق وأن قدم الكثيرون من المثقفين العرب اقتراحات مماثلة، وأحيانا على حساب حياتهم نفسها. ولا يقترح جرجس كيف سيتم إدخال هذا التغيير الجذري الذي يصفه على يد سكان يفتقرون إلى الخبرة في تطوير الأفكار الحديثة. وبدلاً من ذلك، يتركنا مع اعتقاده بضرورة النضال من أجل إحداث هذا التغيير الجيلي المركب، والفوز به في نهاية المطاف، بغض النظر عن المدة التي يستغرقها ذلك. لكن التاريخ الحديث يشير إلى أنها ستكون مدة طويلة جداً في واقع الأمر.

*نشر هذا المقال تحت عنوان:

Robert Fulford: Where ISIL came from (and where it’s going next)

عن "الغد"

مواضيع ممكن أن تعجبك